• حمض الهيالورونيك للعناية بالبشرة

    أهمية وفوائد حمض الهيالورونيك للعناية بالبشرة

    الحصول على بشرة شابة لا مثيل لها لم يصبح مستحيلاً، إذ أن المواد المخصصة للعناية بالبشرة لم تترك مشكلة إلا وعالجتها، واليوم سنتعرف على حمض الهيالورونيك للعناية بالبشرة.

     

    ما هو حمض الهيالورونيك

    هو نوه من المواد التي تفرزها خلايا الجسم بشكل طبيعي، وتوزعها بعد ذلك على بقية الأنسجة، وتصل نسبة حمض الهيالورونيك إلى 15 جرام بالشكل الطبيعي، حيث يتم توزيعه على طبقات الجلد وعلى مادة الكولاجين التي تعتبر المكون الأساسي للأنسجة الضامة بين المفاصل والعظام.

     

    أين يوجد حمض الهيالورونيك

    يتواجد حمض الهيالورونيك بشكل طبيعي في الغضاريف والمفاصل المحيطة بها، وفي السائل الزجاجي المحيط بالعين، وأيضاً في السائل الزليلي.


    أهمية وفوائد حمض الهيالورونيك للعناية بالبشرة

     

    فوائد حمض الهيالورونيك للبشرة

    • يحتوي على مضادات الأكسدة التي تثبط عمل الجذور الحرة، والتي تعتبر السبب الرئيسي في ظهور التجاعيد المبكرة، لذا فإن هذا الحمض يساعد على تأخير ظهور علامات الشيخوخة، ويحفز إنتاج الكولاجين الذي يساعد في الحفاظ على نضارة البشرة وحيويتها.
    • يشكل طبقة حماية خارجية على البشرة، مما يساعد على تأمين الترطيب المثالي لها، لذا فإنه يدخل في صناعة كريمات العناية النهارية والليلية.
    • يعالج يعالج التقرحات الجلدية، ويسهم في شفاء الجروح والحروق.
    • يدخل في عمليات تجميل الشفاه.
    • يساعد على زيادة مرونة الجلد بشكل فعال وسريع.
    • ينشط نمو خلايا جديدة.

    الآثار الجانبية لحمض الهيالورونيك

    بالرغم من أن حمض الهيالورونيك له الكثير من الفوائد، إلا أن له بعض الآثار الجانبية الضارة التي قد تزول وتختفي بشكل تدريجي، لكن في حال استمرت يجب استشارة الطبيب لتجنب حدوث أي عوارض خطيرة، ومن أهم هذه الآثار الجانبية:

    • الشعور بألم في العضلات أو تصلبها.
    • الشعور بصعوبة في الحركة.
    • حدوث زغللة في العيون.
    • تورم والتهاب واحمرار المفاصل.
    • الغثيان والتقيؤ.
    • حدوث تغير لون الجلد في مكان الحقن، أو نزيف أو تقرحات أو حرق.

    تم نشر هذا المقال مسبقاً على ليالينا. لمشاهدة المقال الأصلي، انقري هنا

     

    إذا رغبت بتصحيح أي معلومة مذكورة


    تعليقات