أهم أربعة أسرار عليك معرفتها عن تساقط الشعر ونموه

  • تاريخ النشر: الأحد، 13 فبراير 2022
أهم أربعة أسرار عليك معرفتها عن تساقط الشعر ونموه
مقالات ذات صلة
أهمّ سرّ من أسرار خبراء المكياج
زيوت لتحفيز نمو الشعر وكثافته
كل ما تحتاجين معرفته عن تونر الشعر

يمكن للشعر أن يقول الكثير عن شخصيتنا وما نشعر به. لهذا السبب يكون الأمر محبطاً بشكل خاص عندما لا ينمو شعرك بالطريقة التي تريدينها.

تعاني العديد من النساء من مشكلة تساقط الشعر، لكن معظمهن لا يعرفن سبب حدوثه أو ما يجب فعله حيال ذلك.

بمجرد فهم العوامل التي يمكن أن تسهم في دعم صحة الشعر، يمكنك اتخاذ إجراءات معينة لتقوية شعرك والحصول على خصلات صحية أكثر سمكاً.

لماذا يتساقط الشعر؟

نحن نعلم أن نوعية الطعام، وكذلك البيئة، يمكن أن يكون لها نفس التأثير على الجسم بما فيه الشعر مثل تأثير العوامل الوراثية.

عادة، لا تتأثر صحة شعرك بدون سبب، إذا كنت تعانين من تغيرات غير مواتية في شعرك، فمن المحتمل أن يكون ذلك بسبب تغيير في نمط حياتك أو تغذيتك أو محيطك.

وفيما يلي أهم أربعة أسباب رئيسية يجب البحث عنها والتأكد منها عند تساقط الشعر:

الضغط العصبي:

يؤثر الإجهاد والتوتر على نمو الشعر لأن هرمون التوتر الكورتيزول يؤثر على وظيفة بصيلات الشعر وتنظيمها الدوري.

وعندما يكون الكورتيزول مرتفعاً تقل العناصر البيولوجية التي تساعد في نمو الشعر.

التغذية والهرمونات:

تشتهر التقلبات الهرمونية بالتدخل في صحة الشعر، وهذا هو السبب في أن العديد من النساء يلاحظن تساقط الشعر أثناء انقطاع الطمث وفترة ما بعد الولادة أي عندما تنخفض الهرمونات الجنسية الأنثوية بشكل كبير.

غالباً ما يكون هرمون الغدة الدرقية هو السبب أيضاً لأن صحة الغدة الدرقية تشارك إلى حد كبير في صحة الشعر.

غالباً ما تسير التغذية والهرمونات جنباً إلى جنب لأن التغذية السليمة هي المفتاح لتحقيق التوازن بين مستويات الهرمونات لكن النظام الغذائي يذهب إلى أبعد من ذلك.

ليس فقط نقص التغذية مثل الحديد والزنك مرتبط بتساقط الشعر، ولكن أظهرت الأبحاث أيضاً أن ميكروبيوم الأمعاء يلعب دوراً في نمو الشعر.

تساعد الميكروبات الموجودة في أمعائنا على تعديل مسارات الالتهاب، مما يؤثر على صحة بصيلات الشعر.

التلوث:

من المعروف أن التعرض للتلوث أثر سيء في كل مكان، ولكن ما لم نتحدث عنه هو تأثير التلوث على الشعر. في دراسة أجريت عام 2019، وجد الباحثون أن التعرض لملوثات الهواء الشائعة يقلل من مستوى بروتين معين في خلايا بصيلات الشعر المسؤولة عن تغذية نمو الشعر.

تراكم المنتجات:

يمكن أن يؤدي التراكم سواء من الزيت، والأوساخ والدهون، أو من منتجات التصفيف والعناية بالشعر، إلى تهيج فروة الرأس، مما قد يؤدي إلى التقشر والحكة وأسوأ من ذلك.

التراكم حول بصيلات شعرك يخنقها حرفياً ويعيق نمو الشعر.

ما يمكنك القيام به حيال ذلك؟

يمكن معالجة بعض هذه العوامل بسهولة أكثر من غيرها، ولكن الخطوة الأولى هي التعرف على العوامل التي قد تؤثر عليك أكثر. من هناك، يمكنك العمل على إيجاد طرق لتغيير نمط حياتك.

على سبيل المثال، تخفيف التوتر والضغط النفسي من خلال ممارسات مثل الحركة والعلاج بالكلام والتأمل أو تحسين تناول العناصر الغذائية ومستويات الهرمونات من خلال النظام الغذائي. وإضافة بعض المنتجات التكميلية التي يمكن أن تدعم العملية أيضاً.

كيفية استعادة صحة شعرك وحيويته:

يمكن أن تكون التغيرات التي طرأت على الشعر وتساقطه، تجربة عاطفية، وقد تكون مؤقتة أيضاً. ولذلك فإن فهم المحفزات وإجراء التعديلات اللازمة وإضافة منتجات مغذية يمكن أن يساعد في حصولك على شعر أكثر صحة.