• إليك 5 أخطاء تقع بها معظم النساء عندما يستخدمن العطور، وكيف تصلحينها.

    إليك 5 أخطاء تقع بها معظم النساء عندما يستخدمن العطور، وكيف تصلحينها.

    إليك 5 أخطاء تقع بها معظم النساء عندما يستخدمن العطور، وكيف تصلحينها.


    إليك 5 أخطاء تقع بها معظم النساء عندما يستخدمن العطور، وكيف تصلحينها.

    من السهل استخدام العطور، إنها رشة صغيرة وتكونين جاهزة. ولكن استخدام العطور بشكل جيد يتطلب مهارة ورشاقة بقدر أكثر بقليل. على سبيل المثال: هل كنت تعلمين أن مكان الاستخدام الصحيح يعتمد كلياً على المحيط الذي تستخدمين العطر فيه والزي الذي يرافقه؟ وميلك لرش العطر على رسغيك ومن ثم فركهما ببعض؟ "سيء جداً"، هكذا يصفه العطار الفرنسي الأرمني فرانسيس كوركدجيان، الأنف الذي كان وراء خلق تركيبات عطرية ناجحة مثل كريستيان ديور أو نوار، وكارفن لو بارفام وتلك التي ضمن خطه الخاص الذي يحمل اسمه خارج باريس. وبالطبع في حين يمكن أن يبدو وجود زجاجة من عطر شانيل5 سبب أساسي في أناقة منضدة أي حمام، فإنه من الممكن أن يحد تدفق البخار الدائم من الدش من جودته (وبالتالي من استمتعاتك بهذه الجودة). ولحسن الحظ، بإمكان القليل من التعديلات البسيطة أن تعيدك إلى المسار الشمي الصحيح. إليك خمسة أخطاء شائعة ترتكبها غالبية النساء عندما يتعلق الأمر بشراء أو استخدام عطر وكيفية إصلاحها بجولة سريعة.

    لا تفركي – فقط رشي


    إليك 5 أخطاء تقع بها معظم النساء عندما يستخدمن العطور، وكيف تصلحينها.

    ويقول كوركدجيان إن عادة الاستخدام العفوية هذه، وهي رش القليل من العطر على رسغيك ثم ضغطهما ببعضهما قبل الوصول إلى عنقك، هي في الواقع "سيئة للغاية". ما السبب؟ ، لأن الاحتكاك الناتج عن الفرك، يتابع كوركدجيان "يرفع من حرارة البشرة مما يؤدي إلى إفراز أنزيمات طبيعية تغير من مجرى الرائحة". الأكثر تأثراً هي الروائح العليا والمتوسطة بالإضافة إلى الجفاف أو آخر وأطول مدة لانتشار عطرك بين الآخرين. ويشرح " مع عطر من الزهور على سبيل المثال، الحرارة تتسبب بتسخين كل شيء، مما يؤدي إلى فقدانها جدتها"، للحفاظ على سلامة العطر الخاص بك (وأيضاً ضمان استمراره لفترة أطول على بشرتك)، قومي برش العطر على الرسغين بخفة، دعي السوائل تغرق في البشرة، ومن ثم لا تفعلي شيئًا على الإطلاق، كما يقول كوركدجيان.

    السر يكمن في المحيط


    إليك 5 أخطاء تقع بها معظم النساء عندما يستخدمن العطور، وكيف تصلحينها.

    عندما يتعلق الأمر بالتخزين، فإن العطر يشبه الكائن الحي إلى حد كبير، هو حساس جداً للتغيرات البيئية. يقول كوركدجيان "لا يرغب العطر بأن ينتقل من البرودة إلى الحرارة"، إضافة مثل هذه التغييرات في الحرارة "تتسبب بظهور ردود فعل كيميائية غير متوقعة في المكونات الطبيعية، مما يسرع بالتالي من تقصير عمر العطر". ترك رائحة حمضية في حمام مليء بالبخار على سبيل المثال "يؤثر على جودتها" وبإمكانه أن يفقد مادة خام مثل الباتشولي قليلاً من رائحتها. وينبه كوركدجيان أنه من الممكن للأشعة فوق البنفسجية أن تغير من لون العطر-فتحول درجات العنبر إلى اللون الأخضر، ويقول "من المستحيل أن تترك زجاجة من الشمبانيا تحت ضوء الشمس". وللمفاجأة، إن أفضل مكان لتخزين زجاجة العطر هو الصندوق الذي أتت به أصلاً، وفي درجة حرارة الغرفة (أو 70 درجة فهرنهايت). إذا أردت الذهاب إلى أبعد من ذلك، فكري في معاملتها مثل زجاجة نبيذ قبو رائعة: "أعرف أشخاص يخزنون زجاجة واحدة أو زجاجتين من الروائح المميزة في الثلاجة"، كما يقول.

     

    أفضل العطور تلك التي تأتي في عبوات صغيرة

    لأنها ثمينة، يجب استهلاك العطور بوتيرة سريعة. إن الاحتفاظ بزجاجة نصف مستخدمة على الرف الخاص بك يسمح للأوكسجين ("عدو العطور الطبيعي"، كما يصفه كوركدجيان) بتفتيت جزيئات الرائحة ببطء، مما يؤدي إلى تغيير تركيبتها. وبالطبع، إذا كنت تستخدمين رائحتك الخاصة يومياً، فمن المرجح أن تستفيدي من زجاجة كبيرة سعة 6.8 مل بكاملها، ولكن في جميع الحالات الأخرى، يفضل كوركدجيان العبوات الصغيرة (في حدود 2.4 إلى 1.2 مل) التي يمكن أن تبقى جديدة لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر. وإذا كان لديك زجاجة واحدة فقط من الحجم الكبير على رف العطور؟ إذا افترضنا أن لها غطاء ملولب أو سدادة، فيمكنك دائمًا صب السائل في زجاجات أصغر حجمًا أو وضع زجاجات العطور نصف الفارغة في الثلاجة للحفاظ على جودتها، كما يقول.

    "الاصطناعية" ليست كلمة سيئة

    يقول كوركدجيان: "إن الناس يحبون فكرة العطور الطبيعية، لكنها لا توجد دائمًا"، مستذكرين ربما الرائحة الأكثر شهرة، المسك، التي كانت مستمدة من الحيوانات في السابق، وتجلب الآن نعومة للرائحة وتعزز من أثرها. لا يمكن الحصول على روائح أخرى، مثل الفاوانيا والفريزيا وزنبق الوادي بالاستخلاص الطبيعي لأنها ببساطة لا تطلق أي رائحة، كما يقول، مما يضطرنا بدلاً من ذلك إلى إعادة تكوينها مع مزيج من الجزيئات الاصطناعية. وعلى الرغم من أن بعض أفضل خبراء العطور استخدموا مزيجاً من الجزيئات الطبيعية والصناعية منذ أواخر القرن التاسع عشر، إلا أن الإبداعات الكيميائية تخضع في الوقت الحاضر للرقابة الصارمة واختبار السلامة من قبل المنظمات الصحية، بما في ذلك معهد أبحاث مواد العطور (RIFM) في الولايات المتحدة. لهذا السبب، يقول كوركدجيان أن مزيجاً من الزيوت الأساسية والمواد الخام والمكونات التي صنعها الإنسان تضمن رائحة عالية الجودة.

    عندما تقعين في الحيرة، استخدمي رأسك (أو شعرك)

    بعض القواعد المنطقية يمكن أن يطيل من عمر رائحة العطر. "لا يستمر العطر طويلاً على البشرة الجافة"، كما يقول كوركدجيان ، الذي يقترح إما أن يترافق عطرك بكريم مرطب للجسم أو مرطّب غير معطر لمنع أي تداخل شمي. والمكن الذي تضعين فيه العطر له تأثير أيضاً، يقول: "لا تغطّيه بملابسك"، بل استهدفي المناطق التي تتعرض للهواء: نقاط النبض في الرقبة والرسغين أو المرفقين الداخليين، إذا كنت ترتدين بلوزة بلا أكمام. ولكن الاستثناء الوحيد هو إذا كنت في جو شديد الحرارة - فمن الأفضل عدم استخدام الرائحة مباشرة على الجسم. "عندما تتعرقين فإنه، من الممكن، أن تدمر زيوت البشرة الطبيعية العطر الخاص بك بشكل أسرع"، كما يقول، في حين يكون البديل الأنيق هو رش القليل من العطر على شعرك أو وشاحك أو عباءتك. "لأنهم يتحركون مع الهواء، فهذا يساعد في انتشار الرائحة." نتحدث هنا عن ترك انطباع يدوم.

    تم نشر هذا المقال مسبقاً على ليالينا. لمشاهدة المقال الأصلي، انقري هنا

     

    إذا رغبت بتصحيح أي معلومة مذكورة


    تعليقات