الرياض تستضيف معرض "الزمن، الطبيعة، الحب" لدار فان كليف أند آربلز

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 20 ديسمبر 2022
الرياض تستضيف معرض "الزمن، الطبيعة، الحب" لدار فان كليف أند آربلز
مقالات ذات صلة
"البحار السبعة"من فان كليف أند آربلز
نسيم الألماس من فان كليف أند آربلز
مجموعة بوتون دور من فان كليف أند آربلز

في عرضٍ مبهرٍ للتاريخ والفن والابتكار؛ الرياض تستضيف معرض "الزمن، الطبيعة، الحب" لدار فان كليف أند آربلز في يناير المقبل

يفتتح معرض "الزمن، الطبيعة، الحب لدار فان كليف أند آربلز" في 19 يناير 2023 ويستمرّ لغاية 15 أبريل 2023، ويُقام في المتحف الوطني السعودي في الرياض، ليسلّط الضوء على عالم المجوهرات الكلاسيكية الراقية الخاصة بالدار الفرنسية. وسيضمّ أكثر من 280 قطعة إبداعية من المجوهرات والساعات والتحف الثمينة التي تعود إلى بدايات دار فان كليف أند آربلز عام 1906، إلى جانب الوثائق المؤرشفة، والرسومات وتصاميم جواش.

وتقول ليلى الفدّاغ، مدير عام المتحف الوطني السعودي: "إنّ القرار الذي اتخذه المتحف الوطني السعودي باستضافة معرض "الزمن، الطبيعة، الحب لدار فان كليف أند آربلز" يأتي كتأكيدٍ على دور المتاحف كمنارات للمعرفة، ومراكز تثقيفية يتمثّل دورها في الحفاظ على التاريخ ونقله إلى الأجيال المستقبلية. كما تمثّل الشراكة بين المتحف الوطني السعودي وفان كليف أند آربلز خطوةً واعدةً من أجل تعزيز مفهوم المعارض الفنية، وتقديم فرصة قيّمة لتعريف منطقة الشرق الأوسط بالتاريخ الغنيّ، والمبهر للدار الفرنسية من خلال استعراض إبداعات المجوهرات التي تعكس ابتكار التصميم، ووفرة الألوان، والشاعرية التي تنبع من قيمها وتاريخها الغنيّ".

ويقول نيكولا بوس، رئيس فان كليف أند آربلز ومديرها التنفيذي: "نحن سعداء جدّاً لامتلاكنا متجرين في المدينة، ولأننا سبق وأقمنا علاقاتٍ مع عدة مؤسّساتٍ ثقافية سعودية على مرّ السنوات. كما يسرّنا توطيد هذه العلاقة الطويلة من خلال استضافتنا بالمتحف الوطني السعودي. وهذا المعرض هو الأول من نوعه في المملكة العربية السعودية، وسيتيح لنا هذا التعاون الدائم تبادل وجهات النظر القيّمة وإثراء النظرة إلى إبداعاتنا."

ويعتمد المعرض تقنية تصميم السينوغرافيا المعاصرة التي ابتكرتها المصممة الأمريكية جوهانا غراووندر، ويقام تحت إدارة ألبا كابيلييري، أستاذة تصميم المجوهرات في جامعة بوليتيكنيك ميلان، ورئيسة معهد ميلانو للأزياء. وإذ استوحت من عمل الكاتب الإيطالي إيتالو كالفينو تحت عنوان: "ست وصايا للألفية القادمة"، اختارت ألبا كابيليري مفاهيم أساسية فسّرت من خلال إبداعات الدار وعلاقتها بالزمن. ويتمحور المعرض حول ثلاثة أقسام هي الزمن، والطبيعة والحب. وتشهد هذه الموضوعات على الابتكار المميز للدار، وإبداعها وحرفيتها العالية، كما تعبّر عنها الإبداعات التراثية المبهرة التي يقدّمها المعرض.

الزمن

ترتبط العملية الإبداعية ارتباطاً وثيقاً بالزمن في أوجه عدة. فبالإضافة إلى الزمن المخصّص لإنتاجها، تتجذّر المجوهرات والتحف الثمينة من فان كليف أند آربلز في عصرٍ معيّن، في سياقٍ يحبك صلاتٍ دقيقةً ما بين باريس والعالم، وما بين الماضي والمستقبل، وما بين المجوهرات والاختصاصات الأخرى. وفي وسط هذه البيئة المعقدة نجحت الدار في بناء أسلوب متميّز، ومتسق في تطوّر دائم، وإرثٍ من الترابط ما بين الإبداع والابتكار والأناقة الأزلية.

الزمن - السرعة

ساعة لودو السرية مع ردّات، 1949 من الذهب الأصفر، والبلاتين، وأحجار صفير بتقنية ميستري ست، ماس مجموعة فان كليف أند آربلز

تمّ إطلاق الساعة السرية بدايةً في العام 1934 وسُمّيت تيمّناً بلويس آربلز المعروف بين أصدقائه باسم "لودو". وتجسّد الساعة بشكل سوار من العام 1949 الدراية الميكانيكية للدار. وجه الساعة المستطيل مخفيّ تحت ردّتين بنوابض، ومن هنا مصدر اسم الساعة السرية، وتحيط بها أحجار الصفير المرصعة بتقنية ميستري ست بشكل هلالين. أما الآلية لفتح الردّتين، المتميزتين بنمط مطابق للسوار، فتنطلق من خلال الضغط على قوسي الصفير نحو وجه الساعة. وبالتالي، يتمّ الكشف عن الوقت بحركة رقيقة من صاحب الساعة. وفي ذلك مثال آخر على تقليد فان كليف أند آربلز المتمثّل في ابتكار أجهزة سرية لحفظ الوقت منذ نهاية 1920 مع ظهور أولى الساعات السرية، الثمينة وذات الوظيفة العملية في آن.

الطبيعة

لطالما مثّلت الطبيعة مصدر إلهام عريق لكلّ من عالميْ الفن والمجوهرات، وقد منحت الدار موارد لا تنضب من الأشكال. وعلى مدار تاريخها، ولدت النباتات والزهور والحيوانات وفرة من الألوان والأنماط والمواد، من الأحجار الكريمة إلى الأحجار الصلبة والمواد العضوية. ويأتي المعرض ليعيد إلى الأذهان نزهة عبر حديقة خصبة، مغطاة بالمساحات الخضراء والزهور في تفتّحها، والطيور في أثناء تحليقها والحيوانات في مكرها، وكلها تمثّل الأسلوب المتطور للدار باستمرار.

الطبيعةالحيوانات

مشبك بيرد أوف بارادايز، 1942 من الذهب الأصفر، والبلاتين، والياقوت، والصفير، والألماس من مجموعة فان كليف أند آربلز

يعدّ مشبك بيرد أوف بارادايز من العام 1942 من القطع العديدة المصمّمة على شكل الطيور من فان كليف أند آربلز، منذ السنوات 1920، وهو يعكس تقليد الدار في الاستلهام من الطبيعة. وُصف الطائر وهو في منتصف تحليقه، وهو مبهر من ناحية الحجم والمساحة التي يشغلها. جسمه منحوت بالذهب الأصفر، في حين يتلألأ ريش الأجنحة المفتوحة بأحجار الصفير والياقوت، في تناقض من الأنوار والألوان. ويتعزّز التأثير أكثر فأكثر من خلال المنقار من البلاتين المرصع بماسات بتقنية القطع البرّاق. ويبدو ريش الطائر بشكل رائع، بخطوط رسومية من أحجار الياقوت والصفير التي يبدو أنها تتدفق عبر الهواء. يوضح التكوين الديناميكي، بالإضافة إلى الأحجار الكريمة والمعادن المتلألئة، تقدير الدار للطبيعة، بحيويتها وحركتها.

الحب

الحب هو أقوى طاقة على وجه الأرض. إنه الحب الذي أدّى إلى نشوء دار المجوهرات الراقية، التي تأسست في العام 1906 بعد زفاف ألفريد فان كليف وإستيل آربلز في باريس. توضح بعض القطع 30 – من المشابك والخواتم والأساور والتحف الأخرى جنباً إلى جنب مع الرسومات والوثائق الأرشيفية-؛ القوة الرمزية الكاملة للهدايا الثمينة، بالإضافة إلى الروابط التي أقامتها دار فان كليف أند آربلز مع بعض الأزواج الأسطوريين الذين تركوا بصماتهم على القرن العشرين.

تشوكر باركيرول، 1971

قابل للتحوّل إلى سوارين، ومشبك وقلادة من الذهب الأصفر، والزمرّد، والألماس من مجموعة فان كليف أند آربلز.

يمثّل عقد باركيرول الملاصق للعنق جزءاً من مجموعة فان كليف أند آربلز، وكان ملكاً في البداية لإليزابيث تايلور، التي بدأ عشقها للمجوهرات منذ سنّ مبكرة. وكانت تؤكّد: "تقول أمي إنني لم أفتح عينيّ لثمانية أيام بعد ولادتي، ولكن عندما فتحتهما أول شيء رأيته كان خاتم خطوبتها، وفُتنتُ به!". وقد شكّلت الممثلة الأمريكية من أصول إنكليزية إحدى أكبر المجموعات الخاصة من المجوهرات في العالم. ومن بين القطع التي قامت بتجميعها عقد باركيرول الذي يعود لعام 1971، وكان هديةً من زوجها ريتشارد بورتون احتفالاً بولادة حفيدها الأول، ومن هنا لقب العقد بـ"عقد الجدة.

وتعدّ قصة الحب الشغوفة التي جمعت نجميْ هوليوود واحدةً من القصص العديدة التي تثري تاريخ فان كليف أند آربلز، وكلّ منها مجسّدة بقطع استثنائية من المجوهرات مثل هذا التشوكر. في تصميمٍ مستوحىً من مقرع الأبواب في البندقية، يصوّر التشوكر رأس أسد، وعرفه مزين بعشرات العناصر على شكل قوارب الجندول المصغرة مترابطة بواسطة نظام شبكيّ يجعل القطعة مرنةً بشكل ملحوظ. ويمكن تحويل هذه القطعة إلى سوارين بالإضافة إلى مشبك يمثّل رأس أسد بعينين من زمرّد وقلادة من حلقتين مزدوجتين.

يأتي معرض "الزمن، الطبيعة الحب لدار فان كليف أند آربلز" بدعمٍ من وزارة الثقافة السعودية كثمرة شراكة مميزة مع دار فان كليف أند آربلز.