السلطان إبراهيم ينظم حفل قريش للإعلاميين ويطلق لائحة الأطباق الرمضانية

  • تاريخ النشر: الإثنين، 06 مايو 2019 آخر تحديث: الخميس، 30 مايو 2019
السلطان إبراهيم ينظم حفل قريش للإعلاميين ويطلق لائحة الأطباق الرمضانية
مقالات ذات صلة
السلطان إبراهيم ينظم حفل قريش للإعلاميين ويطلق لائحة الأطباق الرمضانية
قريش فندق الموفينبيك "المنطقة الحرة"
Jacquemus ينظّم عملية بيع كبيرة في باريس

على عادته في كل عام، نظّم مطعم السلطان إبراهيم، حفل قريش للإعلاميين مهنئا إياهم بحلول شهر رمضان المبارك. وخلال المناسبة أطلق المطعم لائحة الطعام الخاصة بالشهر الفضيل من إفطار وسحور تحفل بالأطباق اللبنانية الشهيرة واللذيذة للعائلات والأصحاب على حد سواء في الكويت مما يجعل من سلطان إبراهيم المكان المفضل لقضاء أمتع الأوقات الرمضانية.

وقد استقبل مدير العمليات في السلطان إبراهيم، السيد عبد عكاوي، الحضور الإعلامي مقدما لهم نبذة عن تطور أعمال المطعم الذي استطاع خلال فترة قصيرة من تواجده في الكويت بأن يحظى بثقة العملاء ويستأثر بحصة سوقية نوعية لما يقدمه من خدمة راقية وعالية الجودة يضاف اليه الطعم اللبناني الأصيل في جميع مأكولاته.

وحرصاً منه على تلبية الذوق الكويتي خلال الشهر الفضيل، يقدم السلطان إبراهيم سلسلة من المقبلات والاطباق التي صممت مكوناتها خصيصاً لتناسب مختلف الاذواق التواقة إلى الطعام اللبناني العريق. وتتضمن لائحة الإفطار كماً غنياً من المقبلات يستهلها بتشكيلة من المقبلات الباردة من فتوش وحمص السلطان ومتبل وورق عنب وهندبة وميني شاورما لحمة ودجاج وسمك راس عصفور تليها المقبلات الساخنة تتقدمها أنواع من الشوربات تتضمن شوربة العدس والخضار والكبة المقلية ورقائق الجبنة وهذا غيض من فيض. ويتوج السلطان إبراهيم إفطار رمضان بخيارات من الأطباق الرئيسية المكونة من اللحوم أو ثمار البحر ومن ضمنها صيادية السمك والخاروف المحشي وكبسة الربيان...وبالطبع ختامها مسك مع تشكيلة من الحلويات اللبنانية المناسبة لتقاليد شهر رمضان وتتضمن المعمول والتمر وليالي السلطان إبراهيم.

السلطان إبراهيم ينظم حفل قريش للإعلاميين ويطلق لائحة الأطباق الرمضانية

أما عن طعام السحور في السلطان إبراهيم، فيتضمن مزيجاً من الأصالة اللبنانية والكرم الكويتي عبر سلسلة من الاطباق والمقبلات والحلويات التي تغني العين قبل الذوق وتنقل الزوار الى عالم افتراضي في فضائه مزيج قوس قزح من الألوان والطعم والمكونات الطازجة تلهم حاسة الذوق وتلبي توقها الى تذوق الأفضل...وبذلك يكون السلطان إبراهيم المقصد الأول للذواقة في الكويت، التي يدرك جيداً مدى ثقافتهم العريقة في اختيار الأجود من الطعام ويبني عليه تقديماته.