تعرفي على الفرق بين الهيالورونيك والريتينول أيهما أفضل لبشرتك؟

  • تاريخ النشر: الخميس، 02 سبتمبر 2021
تعرفي على الفرق بين الهيالورونيك والريتينول أيهما أفضل لبشرتك؟
مقالات ذات صلة
كيف تختارين أفضل برايمر لبشرتك؟
تعرفي على أسعار أفضل أنواع الروج الأحمر.. هذا الفرق بينهم
أيهما أفضل الاستحمام ليلاً أم نهاراً؟

بالطبع فإن الكثيرات يستخدمن هذان المكونان الرائعان للبشرة ولابد أنهما من ضمن رويتن العناية بالبشرة الخاص لكل امرأة عاشقة للجمال والشباب الدائمين.

وسواء كنت من المهتمات والمتابعات للعناية بالبشرة، أو أنك ترغبين ببدء رحلة العناية منذ اليوم، عليك بكلتا الحالتين معرفة الفرق بين الهيالورونيك أسيد والريتينول وفوائد كل منهما.

عندما يتعلق الأمر بالمستحضرات الرنانة في عالم الجمال والعناية بالبشرة، فليس هناك أهم وأفضل من الريتينول وحمض الهيالورونيك لكن ما هي طبيعة ومكونات هذه المستحضرات، وماذا تفعل، وهل أحدهم أفضل من الآخر؟

سنجيبك في هذا المقال عن كل تلك الأسئلة:

ما هو الريتينول؟

هو أحد مشتقات فيتامين A مثل الريتينويد وأكثرها قوة وفعالية، حيث يتحول إلى حمض الريتينويك عندما يتم وضعه على الجلد والذي يعمل كالسحر على خلايا بشرتك فيجددها وذلك ما جعله من أشهر مكونات العناية بالبشرة.

ما هي فوائد الريتينول؟

هناك فوائد لا حصر لها لاستخدام الريتينول، فهو يسرع من تجدد الخلايا من خلال تقشير البشرة، فيشدها ويحفز إنتاج الكولاجين والإيلاستين الذي يخفي التجاعيد، والتصبغ، ويضيق المسام، وينظم إفراز الدهون كما يعالج حب الشباب.

هل هناك آثار جانبية لاستخدام الريتينول؟

في حين أن جميع أنواع البشرة يمكن أن تستخدم الريتينول، تختلف الآثار الجانبية اعتماداً على النسبة المئوية للريتينول الذي تستخدمينه

وكيفية استخدامه.

وللحصول على فوائد الريتينول دون المعاناة من آثاره الجانبية ننصحك بما يلي:

يجب أن تبدأ صاحبات البشرة الجافة والحساسة بجرعة 0.3٪، ويمكن أن تبدأ صاحبات البشرة العادية بنسبة 0.5٪.

بينما تتحمل البشرة الدهنية نسبة 1٪ جيداً.

ابدئي باستخدام الريتينول بحذر في الليل لمرة واحدة أو مرتين في الأسبوع ثم قومي بزيادة استخدامه تدريجياً، وذلك لتجنب الآثار الجانبية مثل التقشر والاحمرار والجفاف.

إذا لم تستطع بشرتك تحمل الريتينول التقليدي، يمكنك تجربة البديل الطبيعي الذي أصبح شائعاً جداً اليوم وهو الباكوتشيول.

ما هو حمض الهيالورونيك؟

حمض الهيالورونيك (HA) مصنوع من الأحماض الأمينية وجزيئات السكر ويعمل الهيالورونيك بمثابة مرطب طبيعي مما يعني أنه يجذب الماء إلى البشرة. ويمكن أن يحتفظ بوزنه في الماء ألف مرة، وإلى جانب الكولاجين والإيلاستين، يساعد في دعم بنية الأنسجة مما يمنحك بشرة أكثر نعومة وثباتاً.

بنفس الطريقة التي يتناقص فيها إنتاج الكولاجين والإيلاستين مع التقدم في السن تنخفض أيضاً الأحماض الأمينية في البشرة ولذلك يكون تطبيق حمض الهيالورونيك موضعياً مفيداً جداً.

ما هي فوائد حمض الهيالورونيك؟

يمكن لجميع أنواع البشرة أن تجني فوائد حمض الهيالورونيك، وهي قدرته على زيادة محتوى الرطوبة في الطبقات العليا من الجلد بفضل تأثيره المرطب. وهذا سيجعل البشرة ممتلئة وناعمة ومتجددة.

قد يظن البعض أن هذا المكون مفيد فقط للبشرة الجافة، إنه في الواقع مرطب رائع أيضاً للبشرة المعرضة لحب الشباب. ليس هذا فقط، ولكن لديه أيضاً خاصية إصلاح الجلد بفضل خصائصه المضادة للأكسدة. إنه قادر على تحييد الجذور الحرة التي تسبب تلف الأنسجة وبالتالي الشيخوخة.

ما هي الآثار الجانبية لحمض الهيالورونيك؟

يعتبر الهيالورونيك واحد من ألطف مكونات العناية بالبشرة، حيث لا يتسبب في تهيج الجلد أو ظهور البثور ولا يؤدي إلى تفاقم الأكزيما أو الوردية أيضاً.

ومع ذلك، من المهم التحقق من المكونات الأخرى التي يتكون منها المرطب أو المصل الذي يحتوي على الهيالورونيك أسيد. هناك بعض الذين يدعون أن الهيالورونيك مرطب سطحي يقوم بسحب الرطوبة من الطبقات العميقة من الجلد بينما يرطب الطبقات العليا من أجل الحصول على بشرة متوهجة.

وهذا ليس صحيحًا على الإطلاق، إنه يستمد بعض جزيئات الماء من الطبقات العميقة من الجلد وبعضها من الغلاف الجوي. نظراً لأن الماء ينتشر في أنسجة الدم، فيتم تحوله بسرعة.

عندما يتعلق الأمر بالمقارنة بين حمض الهيالورونيك مقابل الريتينول، هل أحدهما أفضل لبشرتك من الآخر؟

بينما يعمل حمض الهيالورونيك على إصلاح وترطيب الطبقات العليا من الجلد، يمكن أن يكون للريتينول تأثيرات متعددة أعمق داخل الجلد.

إنه لا يعزز فقط إنتاج حمض الهيالورونيك في الجسم، ولكنه يحيد الجذور الحرة المسببة للتلف، ويزيد من معدل تجدد الخلايا، ويحفز الكولاجين، ويقلل من إفراز الدهون، ويثبط تكوين الميلانين.

وبينما يستفيد الأشخاص ذوو البشرة الجافة جداً من الهيالورونيك. يحب أن يختار أولئك الذين يعانون من حب الشباب الريتينول لأنه يحتوي على تأثيرات أكثر قوة وتأثيراً على البشرة.

الخبر السار هو أنه لا توجد حاجة للاختيار بين الاثنين. حيث يتفاعل الريتينول وحمض الهيالورونيك بشكل جيد مع بعضهما البعض وبالنسبة للبشرة الجافة سيساعد تطبيق مصل حمض الهيالورونيك قبل الريتينول على التخفيف من بعض الآثار الجانبية للريتينول.