عود.كوم يجري مقابلة حصرية مع المصممة الكويتية فرح المسباح

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 13 يوليو 2016 آخر تحديث: الأربعاء، 17 أغسطس 2016
عود.كوم يجري مقابلة حصرية مع المصممة الكويتية فرح المسباح
مقالات ذات صلة
أفضل ما قدمه المصممين من أزياء ضمن مجموعات الرحلات لعام 2018
إطلالة مميزة للمغنية وأيقونة الموضة بيونسيه The power suit
إطلالة براقة للمغنية البريطانية ريتا أورا

من خلال هذه الفقرة الخاصة على موقعنا، سنستضيف  عبرها أروع الطاقات الشبابية الكويتية في شتى المجالات ونعرفك عليها عن قرب.. 

فقدأ جرينا قبل بضعة أيام حواراً مع المصممة الكويتية فرح المسباح والتي تعتبر المصممة الكويتية الأولى في مجالها التي تحصل على شهادة تصميم من جامعة لندن للموضة London college of Fashion.

يلهمها كل شيء حولها من موسيقى جميلة قديمة ومناظر طبيعية مبدعة وحتى أفلام السينما القديمة. تحب الأزياء الفكتورية وحقبة الخمسينيات وبداية الستينيات حيناً وحقبة الثمانينات حيناً آخر. 

كانت تجربتها في الجامعة ممتعة جداً ومصدر تأكيد لها بأنها تمشي في الطريق الصحيح نحو تحقيق أحلامها.. 

تعرفي على مسيرة فرح أكثر من خلال مقابلتها الأولى والحصرية مع عود.كوم التي تحدثت فيها بشكلٍ مفصل عن تجربتها في جامعة لندن وسبب دخولها عالم التصميم: 

في أي سن كنت على علم بأن مجال تصميم الأزياء هو اختيارك؟ 
- علمت حين كنت في الـ١٢ من عمري، حيث كنت أحب الرسم ووجدت نفسي دائماً أحب أن أرسم فتاة بكامل أناقتها..  وقد كانت لي صديقة تردد كل يوم مختلف الوظائف التي تود أن تصل إليها ولم أجد نفسي مهتمة جداً حتى ذكرت أنها تود أن تصبح مصممة أزياء، لا أعلم حينها ما الذي شدني إلى هذه الفكرة أو الوظيفة تحديداً ولكنني بدأت بتصميم  ثياب نسائية مند تلك اللحظة حتى اليوم. 

والمضحك بأن تصاميمي كانت بشعة جداً ولكنني لم أشعر باليأس أبداً وبفضل الله تحسن أدائي يوماً بعد آخر مع كثرة الممارسة. 

 متى بدأت بإتخاذ هذه المهنة على محمل الجد؟

 -  أخذتها على محمل الجد في الثانوية، حيث بدأت أمهد لنفسي طريقي إلى عالم الأزياء، إذ كنت أدرس وأقرأ وأطالع وأتعلم الخياطة بشكل دقيق، لم أكن بارعة جداً بالخياطة، بل على العكس تماماً كنت سيئة، لكنني أحببت محاولتي لتنفيذ القصة العصرية التي ألهمتني منذ صغري وهي تنورة ديور The Full skirt dress. 

حدثينا عن طريقتك أو لمستك الخاصة في التصميم؟ The design ecstatic 

أميل جداً للأزياء الكلاسيكية التي تعطي طابعا أنثويا مع لمحة من التفاصيل الجريئة والعصرية، أحب الـdrapes لأنها تشعرني أنها تضيف روحا للقطعة. كما تشدني تصاميم الـasymmetric والتصاميم التي تركز على شكل أو ظل القطعة (silhouette). 

متى أطلقت مجموعتك الخاصة؟ وهل كانت على قدر توقعاتك؟


- أطلقت أول مجموعة لي في ٢٠١٤ حيث أحببت تصاميمي ولكنني شعرت بأنني لم اخرج عن نطاق الأمان comfort zone الخاص بي وهذا خطأ بالنسبة لي، فأنا كلما شعرت بأنني أعمل على شيء قد لا يعجب الكثيرين، كلما علمت بأنني أمشي في الطريق الصحيح.  

-    أحببت مجموعتي الثانية بحيث طورت من البونشو poncho الذي كان ضمن مجموعتي الأولى وجعلته عمليا أكثر ويصلح للإستخدام اليومي مع بعض التفاصيل، كالشك الذي صممته بنفسي وأحببته كثيرا. 
أفكر في إطلاق مجموعة تختلف عن التي قدمتها ومن المفترض أن تكون جاهزة في أكتوبر، وستكون خريفية بإذن الله. 
ما هي الأقمشة المستخدمة المفضلة لديك في التصميم؟ 

-    أحب الخامات الواقفة أمثال الجازار والاورجنزا، حيث تساعدني على تكوين الشكل المطلوب، أحب الخامات التي تعكس الاضاءة، حيث تضيف روحا للقطعة، كما أحب الخامات الشفافة لأنني أحب مظهرها حين أتلاعب في شكلها when i manipulate the fabric
حدثينا عن رأيك بالمصممات الكويتيات المنافسات لك في هذا المجال؟ 

- أعتقد أنهن طموحات ومطلعات على آخر صيحات الموضة، إنما أحيانا أشعر أن معظمهن يصممن من خيالهن وهذا أكبر خطأ، فأنا لا أرى للتصميم  إلهاما وفكرة جديدة أو عميقة تجعلني أفكر كيف استوحين تصميمه، حيث لا أرى عمقا وعُقَدا في التفاصيل (عندما أقول عقدا لا يعني ذلك أن التصميم يجب أن تكون فيه أفكارا كثيرة جدا على العكس البساطة جميلة، إنما أحيانا ترين تفاصيل بسيطة تجعلك تتطلعين إليها وتشد انتباهك كثيرا وهذا مطلوب) . كل هذا يحدث إذا تصاميمك ليس لها مصدرا وإذا اعتمدت على خيالك فقط ستنتهي أفكارك وستشعرين أنك مكتوفة الأيدي تودين أن تقدمي شيئا جديدا ولكن بلا جدوى وستضطرين إلى اقتباس أفكار غيرك وأحيانا  التقليد الأعمى وللأسف كثيرا ما ألاحظ هذا الأمر، مما يؤدي بهن إلى الإستسلام لاحقا. إذا كان مبدأ التصميم خاطئ النجاح سوف يكون مؤقتا والناس دائما تبحث عن ما هو جديد.  


أخيراً بما تنصحين الجيل الجديد من مصممي الأزياء؟ 
- يجب أن يعرفوا أن تصميم الازياء يعتبر فنا، حاله حال الرسم والموسيقى والنحت الخ.. نصيحتي لمن أراد أن يمتهن التصميم أن يميل إلى الفنون لأن تأثيرها كبير جدا، خصوصا الموسيقى التي تحمل الثقافة culture أمثال البوب و الروك وغيرهما لأن للموسيقى تأثير كبير على الأفكار والمزاجية وحتى على الذوق وطريقة انتقاء وتنسيق الثياب. والأهم من كل هذا هو التحلي بعنصر الأصالة الoriginality  ويجب أن تعكس تصاميمك شخصيتك وميولك وثقافتك، فعلى المصمم اكتشاف ذاته واكتشاف من هم زبائنه حتى يعلم ما عليه تصميمه.