تعيين الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح وليًا لعهد الكويت

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 07 أكتوبر 2020
تعيين الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح وليًا لعهد الكويت
مقالات ذات صلة
بمناسبة عيد ميلاده الـ81.. 5 لحظات فارقة في حياة رالف لورين
روان بن حسين تشارك في مبادرة "كن لطيفا"
وفاة مصمم الأزياء كنزو بعد إصابته بكورونا

صرح معالي وزير شؤون الديوان الأميري الكويتي الشيخ علي جراح الصباح أن أسرة آل صباح باركت تزكية صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح للشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح ولياً للعهد.

من هو الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح؟

ولد الشيخ مشعل الأحمد الصباح، في الكويت عام 1940، هو الابن السابع للشيخ أحمد الجابر الصباح، من زوجته مريم مريط الحويلة، وبدأ مشواره التعليمي في المدرسة المباركية بالكويت، ثم انتقل للدراسة في كلية هندن للشرطة في بريطانيا عام 1960.

وشغل ولي العهد الجديد عدداً من المناصب ذات الطابع الأمني على مدار عقود، إذ التحق بوزارة الداخلية وحاز على عدد من المناصب حتى تعيينه رئيساً للمباحث العامة برتبة عقيد بين عامي 1967 و1980.

وعمل الأمير مشعل على تحويل إدارة المباحث العامة إلى إدارة أمن الدولة.

وأصبح في عام 2004 نائباً لرئيس الحرس الوطني بدرجة وزير، بمرسوم أميري من الأمير الراحل الشيخ جابر الأحمد الجابر الصباح.

وإلى جانب اهتمامه بالشعر النبطي، فإنه أحد مؤسسي جمعية هواة اللاسلكي والرئيس الفخري لها، كما أنه يهوى القنص والرحلات البرية، وفقا لما ذكره الموقع الرسمي للحرس الوطني الكويتي.

يتمتع الشيخ مشعل بنفوذ قوي داخل الحرس الوطني وهو جهاز عسكري مستقل عن قوات الجيش والشرطة، ويهدف إلى مساعدة القوات المسلحة وهيئات الأمن العام والمساهمة في أغراض الدفاع الوطني.

ولم يتول الشيخ مشعل أي حقيبة وزارية، وظل بعيدا عن المعارك السياسية التي خاضها كثيرون من أفراد الأسرة الحاكمة، ويتسم الشيخ مشعل الأخ غير الشقيق للأمير الجديد، بشخصيته الصارمة، وكان مرافقا دائما للأمير الراحل صباح الأحمد الصباح خلال جميع رحلاته العلاجية ومن ضمنها رحلته الأخيرة إلى الولايات المتحدة الأمريكية.