تيفاني أند كو تعيد إحياء العقد الأيقوني الذي صممته عام 1939

وتزين العقد بقطعة ألماس فريدة عيار 80 قيراط

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 20 يناير 2021
تيفاني أند كو تعيد إحياء العقد الأيقوني الذي صممته عام 1939
مقالات ذات صلة
NET-A-PORTER تقدم مجموعة من المجوهرات الصيفية
أجمل مجوهرات النجمات في مهرجان كان السينمائي 2021
مجموعة مجوهرات تورساد دو شوميه الراقية

العلامة تكشف عن العقد الأغلى ثمناً في تاريخها بالتزامن مع إعادة افتتاح متجرها الرئيسي في الجادة الخامسة في عام 2022

تيفاني أند كو تعيد إحياء العقد الأيقوني الذي صممته عام 1939

كشفت تيفاني أند كو عن نيتها إعادة ابتكار العقد الأيقوني الذي صممته عام 1939 والذي يمثل جزءاً أساسياً من هوية العلامة وتاريخها. وأشارت العلامة المتخصصة بالمجوهرات الفاخرة عن أنها ستعيد إحياء العقد الأسطوري مع تحديثات مبتكرة على التصميم الأصلي الذي تضمن قطعة من ألماس الأكوامارين، حيث ستعتمد هذه المرة حجر ألماس فريد بعيار يزيد عن 80 قيراطاً، وهي أكبر ألماسة في تاريخ تيفاني على الإطلاق، والتي لا يتفوق عليها سوى ألماسة Tiffany Diamond الشهيرة، غير المخصصة للبيع.

ومن المقرر أن تكشف العلامة عن عقد الألماس احتفالاً بإعادة افتتاح متجر تيفاني الرئيسي في الجادة الخامسة بعد إعادة تجديده في عام 2022. وتعيد تيفاني بهذه الخطوة كتابة تاريخ هذا التصميم الأسطوري الذي تم الكشف عنه أول مرة في معرض نيويورك العالمي في كوينز منذ قرابة قرن من الزمن.

وتعليقاً على إعادة إحياء العقد الفاخر قالت فيكتوريا رينولدز، رئيسة خبراء المجوهرات لدى تيفاني أند كو:

: "نحن في غاية السعادة بإعادة تصميم هذا العقد الأيقوني، الذي عرضناه أول مرة في معرض نيويورك الدولي عام 1939. وسيكون الكشف عن التصميم الجديد للعقد أفضل احتفال بإعادة افتتاح متجر تيفاني الرئيسي بحلته الجديدة في عام 2022، حيث كانت هذه التحفة أبرز تصاميم العلامة عند افتتاح متاجرنا في الشارع رقم 57 والجادة الخامسة للمرة الأولى. ويجسد العقد الجديد إرث العلامة العريق في نيويورك ومسيرة مؤسسها الملقب بملك الألماس".

تيفاني أند كو تعيد إحياء العقد الأيقوني الذي صممته عام 1939

وتمثّل قطعة الألماس البيضاوية والشفافة بعيار يزيد عن 80 قيراطاً تحفة فنية نادرة، كما أنها تعبر عن بداية عصر جديد من صناعة الألماس افتتحته تيفاني. وسيتولى حرفيو العلامة في نيويورك مهمة ترصيع العقد بقطعة الألماس المستوردة من بوتسوانا في أفريقيا، بعد أن حاز العقد الأصلي بألماسة الأكوامارين الكبيرة وتصاميم الألماس الاستثنائية على إعجاب الملايين من حضور معرض نيويورك الدولي عام 1939، الذي أقيم تحت شعار "عالم الغد" ليقدم لمحة عن المستقبل. واستقطبت الفعالية الشهيرة في ذلك الوقت أكثر من 44 مليون زائر، وتمحور هدفها حول رسم ملامح مستقبلٍ أفضل وأكثر إشراقاً، وهذا ما حققته تحفة تيفاني الفنية خلال افتتاح متجر العلامة الرائد في الشارع رقم 57 والجادة الخامسة في عام 1940. وتتطلع العلامة إلى تحقيق نجاحٍ مماثل مجدداً مع إطلاق التصميم الجديد في عام 2022.

ونجحت تيفاني خلال مسيرتها الحافلة بالنجاحات طيلة 183 عاماً في الحصول على العديد من الأحجار الكريمة النادرة، بما فيها ألماسة Tiffany Diamond الشهيرة، إحدى أفخر وأكبر قطع الألماس الأصفر في العالم، بالإضافة إلى دبوس Hooker Emerald المعروض اليوم في المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي في واشنطن، وتشكيلة ألماس Mazarin Diamonds التي قامت العلامة بشرائها في مزاد المجوهرات الملكية الفرنسية.

نبذة عن "تيفاني أند كو":

أسس تشارلز لويس تيفاني شركته بمدينة نيويورك في العام 1837، وسرعان ما استحق متجره لقب قصر المجوهرات لأحجاره الكريمة الاستثنائية. ومنذ ذلك الحين، أصبحت "تيفاني آند كو" مرادفاً للأناقة والتصميم المبتكر، والحرفية العالية، والتفوق الإبداعي. وخلال القرن العشرين، ازدهرت شهرتها في جميع أنحاء العالم مع توسيع شبكة متاجرها، وتعزيز مواءمتها الثقافية باستمرار، كما يتضح من فيلم "فطور عند تيفاني" للمؤلف ترومان كابوتي، وبطلة الفيلم أودري هيبورن.

واليوم، تواصل "تيفاني آند كو" التزامها بالجودة الفائقة مع أكثر من 13,000 موظف، وعبر شركاتها الفرعية في مجالات تصميم وتصنيع وتسويق المجوهرات والساعات.

والأكسسوارات الفاخرة، بما في ذلك أكثر من 5,000 من الحرفيين البارعين الذين يقومون بقطع الألماسات وتصنيع المجوهرات في معامل الشركة.

وتدير الشركة أكثر من 300 محل للتجزئة "تيفاني آند كو" في جميع أنحاء العالم كجزء من نهجها متعدد القنوات. ولمعرفة المزيد حول "تيفاني آند كو" وأيضاً التزامها بالاستدامة، يرجى زيارة الموقع: tiffany.com.