حقائق عليك معرفتها حول حمض الهيالورونيك

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 02 فبراير 2022
حقائق عليك معرفتها حول حمض الهيالورونيك
مقالات ذات صلة
تفقد بشرتك 50٪ من حمض الهيالورونيك عند بلوغك الأربعين..إليك مايجب فعله
الطريقة الصحيحة لتطبيق الهيالورونيك أسيد على البشرة
تعرفي على الفرق بين الهيالورونيك والريتينول أيهما أفضل لبشرتك؟

حمض الهيالورونيك مثل كوب من الماء لوجهك. إنه جزيء يعمل على جذب الرطوبة وحبسها، ويدعم المرونة ويعزز إنتاج الكولاجين بشكل عام في بشرتك.

 بهذه الطريقة، يساهم Hyaluronic Acid في الحصول على بشرة شابة تبدو ممتلئة وناعمة.

ومع ذلك لا يتم تركيب كل حمض الهيالورونيك بالتساوي. قد يكون هذا المكون موجوداً في جميع أسواق العناية بالبشرة، ولكن العديد من التركيبات التقليدية إما مشتقة صناعياً أو بجزيئات كبيرة جداً بحيث لا تعمل على الإطلاق.

حيث يأتي حمض الهيالورونيك في مجموعة كبيرة من الأحجام ويعمل عن طريق امتصاص 1000 مرة من وزنه في الماء ثم يتوسع في الحجم.

 يصل Hyaluronic Acid الكبير ذو الوزن الجزيئي العالي إلى الطبقة العليا من الجلد فقط، بينما يمكن أن ينتقل Hyaluronic Acid الصغير ذو الوزن الجزيئي المنخفض إلى عمق أدمة الجلد.

تعتمد فعالية Hyaluronic Acid بشكل أساسي على قدرته على التغلغل في أعمق طبقات البشرة. في حين أن معظم أحماض الهيالورونيك أكبر من أن تخترق حاجز الجلد.

الوزن الجزيئي العالي لحمض الهيالورونيك يرطب الطبقة العليا من الجلد ويحبس الرطوبة.

الوزن الجزيئي المنخفض لحمض الهيالورونيك يرطب البشرة ويملؤها من داخل أدمة الجلد لتقليل مظهر الخطوط الدقيقة والتجاعيد.

والنتيجة، بشرة ناعمة، ومشرقة ورطبة وشابة. إنه أقرب ما يمكنك الحصول عليه لمنح بشرتك كوباً كبيراً من الماء.

حقيقة ممتعة:

حمض الهيالورونيك هو جزء طبيعي من بشرتنا في البداية لكنه يتراجع بشكل كبير مع تقدمنا ​​في العمر.

حيث ينخفض ​​إنتاج حمض الهيالورونيك بنسبة 20% بحلول سن 35 و60% بحلول سن 55.

لهذا السبب من الضروري دعم بشرتك بمنتجات ترطيب إضافية تحتوي على حمض الهيالورونيك عالي الجودة.

وذلك للحصول على دفعة من الرطوبة في أي وقت على مدار اليوم، وغمر بشرتك بالترطيب ومنحها لمسة مخملية.