شيخة الهاجري: المرأة وراء نجاح دار شيخة

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 07 فبراير 2024 آخر تحديث: منذ 6 أيام
بقلم: رشا الصباح

عند دخول دار شيخة، لا يمكنك إلا أن تشعر بالحب والطاقة الطيبة. يبدو المكان مألوفاً، حيث توجد أشجار الزيتون والنباتات الجميلة في كل مكان، مما يملأ المساحة، وتضع دار شيخة معايير عالية للمزارع الترفيهية في الكويت.

لقد أجريت مقابلة مع شيخة الهاجري في دار شيخة، وكان من دواعي سروري مقابلة والدها عبد العزيز أيضاً. كانا يبتسمان بفخر وفرح عندما يتذكران جدة شيخة الحبيبة.

شيخة الهاجري

"أنا الوحيدة التي سميت باسمها، وبالصدفة، صادف أنني أدير دار شيخة. كانت جدتي شيخة مرتبطة بالطبيعة وكانت تحب القدوم إلى الوفرة كثيراً. في الماضي كانت عطلة نهاية الأسبوع يومي الخميس والجمعة. وكانت تأتي إلى هنا من يوم الثلاثاء، هي وروزي - التي لا تزال معنا - وأمير (الخادمة والسائق)، وكنا عادة نأتي يوم الجمعة. كانت تحب الجلوس هنا والاستمتاع، كانت تحب الطبيعة وتحب ري النباتات. كان هذا منزلها، وكنا جميعاً نجتمع هنا. عندما توفيت، هدم والدي المنزل، وعندما بنى هذا المكان، لم يسمح لأحد منا برؤيته قبل الانتهاء منه لأنه لا يريد رأي أحد. وأهداه لأمه، ولما انتهى من بنائه أطلق عليه اسم دار شيخة."

شيخة الهاجري 02

في يوم المقابلة، اخترنا الحافلة الصغيرة ذات الطابقين كوسيلة للتنقل عبر المزرعة وشاهدنا الأقسام المختلفة المثيرة للإعجاب في دار شيخة.

تم افتتاح دار شيخة في البداية في يناير 2019، وكانت تتكون حينذاك من ثماني كبائن تطل على البحيرة، وسوق صغير، ومقهى. "تحتاج جميع النباتات إلى الكثير من الماء، ولهذا السبب لدينا البحيرة هنا." تقول شيخة: "كان هذا هو الهدف من إنشاء البحيرة لتوفير المياه للنباتات، ثم أصبحت لاحقاً للمناظر الطبيعية أيضاً". واليوم، توسعت دار شيخة وأصبحت منطقة ترفيهية في الوفرة تضم متاجر للبيع بالتجزئة، ومناطق لتناول الطعام، ومركزاً رياضياً، وقوارب للضيوف للتجول حول البحيرة، وبيتاً زجاجياً. يحتوي البيت الزجاجي على نباتات وأشجار من جميع أنحاء العالم تستوردها شركة جرين فيلدز الزراعية التابعة لدار شيخة. "بشكل عام، تعكس هذه التوسعات الالتزام بتنويع العروض في دار شيخة، وتلبية احتياجات جمهور أوسع مع مختلف الاهتمامات والأذواق، وخلق تجربة وجهة أكثر شمولاً."، تقول شيخة.

شيخة الهاجري 03

مشينا عبر البحيرة التي كانت بها قوارب وجسور. أخبرتني شيخة أن القوارب تحمل أسماء عماتها، دلال، ولولوة، وسعاد، وبدرية. وبعد ذلك صعدنا إلى جبل عزيز. تقول شيخة: "كانت في الأصل مكباً للنفايات عندما بدأ البناء. لقد جمعها والدي في الجبل. وغطاه بالرمال فصار هذا الجبل الكبير. وسميناه باسمه جبل عزيز".

شيخة الهاجري 04

منذ عام 2020، أصبح هناك العديد من الأماكن المفتوحة للجمهور في الوفرة بمفهوم مماثل لدار شيخة. وأصبحت المنافسة في أعلى مستوياتها، لكن شيخة لا تبدو منزعجة منها بسبب ثقتها في فريقها للتكيف والاستمرار في تقديم أفكار جديدة إلى المكان. وتقول: "إن قدرتنا على الحفاظ على مكانتنا التنافسية من خلال التطوير المستمر وإضافة عوامل جذب جديدة إلى دار شيخة أمر يستحق الثناء. تُظهر كفاءة فريقنا في إدارة

العملية بأكملها، بدءاً من التصميم وحتى الأنشطة اليومية، مجموعة مهارات شاملة وفهماً متماسكاً للأعمال. إنها استراتيجية ممتازة لضمان الاتساق والموضوع الموحد في جميع أنحاء المكان."

شيخة الهاجري 05

بينما كنا نستعد لإنهاء اليوم، كان الطقس لطيفاً، وتلونت السماء بغروب الشمس المذهل بدرجات مختلفة من اللون الوردي والبرتقالي. انعكست أشجار النخيل على البحيرة. كان المنظر ساحراً، وبدت البحيرة وكأنها لا تنتهي أبداً.

شيخة الهاجري 06

السؤال الأخير الذي طرحته على شيخة ربما كان أهم سؤال يجب طرحه: "إذا كانت جدتك على قيد الحياة اليوم، ماذا تعتقدين أنها ستقول عما فعلته بالمكان؟"

"إنه أمر مؤثر حقاً أن نسمع عن حب ماما شيخة العميق للطبيعة وارتباطها بالمزرعة، التي أصبحت الآن دار شيخة على شرفها. إن تسمية الوجهة باسمها يعكس تحية صادقة للشخص الذي لعب دوراً مهماً في تعزيز حب الطبيعة الذي أصبح الآن جزءاً أساسياً من هوية دار شيخة."إن حقيقة تطور دار شيخة من منزل بسيط وسط الطبيعة إلى وجهة سياحية مزدهرة لكل الكويت هي شهادة على الرؤية والتفاني الذي غرسته ماما شيخة في المكان. إن التوسع والجمال اللذان نميا منذ عام 2019 لا يكرمان ذكراها فحسب، بل يواصلان أيضاً مشاركة شغفها بالطبيعة مع جمهور أوسع. من المحتمل أن ماما شيخة، لو كانت على قيد الحياة اليوم، لكانت مفتونة بالفعل بالتحول والأثر الإيجابي الذي أحدثته دار شيخة على المجتمع. ويعيش إرثها من خلال هذه الوجهة النابضة بالحياة والمزدهرة التي أصبحت شهادة على حبها للطبيعة والفرح الذي تجلبه للآخرين.

شيخة الهاجري 07

أوفت شيخة وعائلتها بوعدهم لجدتها بعدم التوقف عن التجمعات العائلية. الآن، لدى شيخة عائلة كبيرة، شعب الكويت، الذين يجتمعون معاً في دار شيخة ويعيشون تجارب لا تُنسى مع أصدقائهم وعائلاتهم.