صاحب ماركة Louis Vuitton الشهيرة يتربع على عرش أغنى أغنياء العالم

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 11 أغسطس 2021
صاحب ماركة Louis Vuitton الشهيرة يتربع على عرش أغنى أغنياء العالم
مقالات ذات صلة
الأبيض يتربع على عرش مجموعة Jacquemus
Louis Vuitton يشتري ثاني أكبر ماسة في العالم
Louis Vuitton x Supreme

احتل الفرنسي برنارد أرنو وصاحب العلامة الشهيرة لويس فيتون المرتبة الأولى كأغنى رجل في العالم ليتفوق بذلك على جيف بيزوس صاحب شركة "أمازون" بفارق 300 مليون وذلك بثروة قيمتها 186.3 مليار دولار وذلك بعد منافسة محتدمة.

حيث كان أرنو في المراكز الخمسة الأولى في القائمة منذ عام 2018، وأصبح ثالث أغنى شخص في عام 2019 بثروة تقدر بـ 76 مليار دولار.

في 16 ديسمبر من عام 2019 تفوق برتارد على بيزوس، حيث أغلق سهم أمازون مرتفعاً مما دفع الملياردير الفرنسي إلى المرتبة الثانية.

برنارد آرنو

ولد برنارد جان إتيان أرنو في 5 مارس من عام 1949 في روبيه بفرنسا، ووفقاً لمجلة فوربس الأمريكية المتخصصة في مجال المال والأعمال.

أصبح الاسم اللامع في سماء الموضة وصاحب الماركات الشهيرة Louis Vuitton, Fendi, Givenchy, Christian Dior, Sephora

وقد قفزت ثروة برنارد أرنو قفزة هائلة من 76 مليار دولار في مارس 2020 لتبلغ 186.3 مليار دولار بزيادة وقدرها 110 مليار دولار في الأشهر الماضية وذلك بفضل الإغلاق خلال جائحة فيروس كورونا المستجد كوفيد 19 والتحدي الذي تحول مكسباً لأداء مجموعته للموضة والأزياء الفاخرة LVMH (Louis Vuitton Moët Hennessy)

حيث ارتفعت أسهم لويس فيتون بنسبة 0.4% خلال الساعات الأولى من التداول أمس الاثنين، لتصل قيمتها السوقية إلى 320 مليار دولار، ودفعت حصة أرنولت الشخصية إلى أكثر من 600 مليون دولار.

أما عن أسباب هذه القفزة المدهشة بالثروة فتعود للأسعار الخيالية الباهظة للماركة الشهيرة والتي قد يصل سعر الحقيبة الواحدة منها إلى 150 ألف دولار وذلك بسبب ارتفاع تكلفة التصنيع.

حيث تنتج العلامة التجارية الفاخرة لويس فيتون حقائب اليد الخاصة بها في فرنسا من قبل مصمميها الخاصين وتتجنب الاستعانة بمصممين من الخارج للتصنيع، كما أنها تصنع يدوياً من مواد باهظة الثمن من قبل حرفيين ذوي خبرة في أوروبا والولايات المتحدة.

تستهدف العلامة التجارية الفاخرة في حملاتها التسويقية الجماهير الأصغر سناً والمشاهير والأثرياء حول العالم.

من أهم ما يميز هذه العلامة أنها وعلى الرغم من التطور التكنولوجي الهائل في جميع نواحي الحياة إلا أنها لا تستخدم من الآلات سوى ماكينة الخياطة المتواضعة في صناعة منتجاتها.

كما تتوقف الشركة عن إنتاج المنتج بمجرد تحقيق الهدف التسويقي منه مبررة ذلك بأن السلع عالية الجودة يمكن أن تفقد قيمتها إذا تواجد الكثير منها في الأسواق.

آرنو

يملك آرنو عشرات العقارات حول العالم أبرزها قصر Saint-Rémy-des-Landes Clairefontaine وفيلا في منطقة Saint-Tropez في جنوب فرنسا، وليديه عقارات مميزة في لوس أنجلوس وبيفيرلي هيلز ومرتفعات هوليوود هيلز.

كما يملك أيضتاً جزيرة مساحتها 54 هكتاراً في البهاماس، و اليخت الفخم Symphony الذي تقدّر قيمته بنحو 10 ملايين يورو  12.19 مليون دولار وطائرة خاصة من نوع Bombardier تقدّر قيمتها بنحو 48 مليون يورو (58.5 مليون دولار)، حسب وسائل إعلام فرنسية.