• على مدار 160 عاما.. هكذا كافحت Chopard للبقاء والمنافسة

    على مدار 160 عاما.. هكذا كافحت Chopard للبقاء والمنافسة

    لتصل لك ساعات ومجوهرات شوبارد Chopard الآن من ضمن مقتنياتك الثمينة، هل تعلم كيف كافح ملاك هذه العلامة التجارية على مدار قرن من الزمان للحفاظ على الشركة التي كادت تغلق أبوابها!

    رغم حفاظ العلامة التجارية Chopard على اسمها منذ أكثر من قرن، فملاكها الآن ليسوا من العائلة التي أسستها في الثمانينيات من القرن التاسع عشر، فهناك رحلة طويلة خاضتها الأسرتين المالكة والمؤسسة، وصراعا قويا بين الأجيال للبقاء.

    بدأت شوبارد على يد لويس يوليس شوبارد، وهو ابن لمزارع بسيط في بلدة سونفيلير السويسرية، وبطريقة عصامية، غزا سويسرا والعالم بسرعة في عمر 24 عامًا، وحظت منتجاته على ثقة الطبقة المرموقة في المجتمعات، واعتبرت ساعاته من إبداعات القرن التاسع عشر من شوبارد، وذلك بفضل أدوات ضبط الوقت الرائعة، ووصل لتوريد الساعات لسكك حديد سويسرا وكذلك  Tir Fédéral.

    لكن كيف وصل ابن المزارع البسيط لكل هذا السيط؟

    نشأة لويس يوليس شوبارد في بلدة سونفيلير بمقاطعة جورا السويسرية كانت البداية، هناك المزارعون يكملون دخلهم الشتوي الضئيل من خلال تجميع الساعات، وفقًا للعرف الراسخ يتم تخصيص مهام إنتاج صناعة الساعات عبر وحدات صغيرة مستقلة ومتخصصة، ثم يتم تجميع المكونات، في حالة شوبارد فهو كان صانع الساعات الرئيسي الذي يجمعها ويضبطها في المنتج النهائي.

    سافر لويس أوليس شوبارد إلى روسيا، وشق طريقه عبر بولندا والمجر، كان القيصر نيكولاس الثاني ملك روسيا أحد عملائه، كما عمل مع عدد من تجار التجزئة الاسكندنافيين الذين أبدوا إعجابهم كثيرا بساعاته، واخترقت ساعات شوبارد السوق الدولية.

    بعد وفاة لويس أوليس في عام 1915، ورث ابنه بوليس لويس وحفيده أندريه إدارة الشركة المتخصصة في صناعة ساعات الجيب وساعات اليد للسيدات، وفي عام 1921 ، نقل بول عمليات الشركة إلى مدينة أكبر، شو الصناعية، وكبرت الشركة وازدادت نجاحاتها، وفي عام 1937  ضمت الشركة 150 موظفا، لينتقل مقرها إلى جنيف، وقد مكن هذا الحركات التي قامت بها الشركة من الحصول على شهادة ختم جنيف، وهي علامة تنطبق فقط على مشاهدة الحركات التي تمت في كانتون جنيف.

     

     

    وفي عام 1943 تولى أندريه ابن بول الشركة وكان وقتها الحرب العالمية الثانية مندلعة، وانتهت بعدها بعامين، ولكن لم يكن الوقت مناسبا للتجارة، وقلت العمالة في الشركة لتصل إلى5، وساءت الأحوال حتى عام 1963، بعد عدم وجود أبناء من الأسرة المؤسسة يرغبون في الاستمرار في الأعمال التجارية، فكر الحفيد في بيعها، وفي نفس الوقت في بفورتسهايم في ألمانيا، كان كارل شوفيلي الثالث، صانع الذهب والساعات، وابن وحفيد رواد الأعمال يسعى إلى تطوير ESZEHA، شركة المجوهرات والساعات التي يملكها، وقرر الاعتماد على الموردين لمحركات ساعته، وفكر في الحصول على صناعة سويسرية، مع وضع هذا الهدف في الاعتبار، نشر إعلانًا في الصحف وتوجه إلى جنيف لمقابلة العملاء المحتملين، في اليوم الأخير من رحلته، اتصل بالاسم الأخير في قائمته والتقى به، وكان هو بول أندريه شوبارد، وبعد ثلاثين دقيقة من الاجتماع الأول تم إنهاء الصفقة.

    وبفضل كارل وأفكاره التجارية وشغفه بالسفر الموروث من والده وجده، واصل إخراج شوبارد من خموله وبناء إمبراطوريته، في عام 1974، انتقل مصنع شوبارد من وسط جنيف إلى ميرين في جينيف وفي عام 1976 بدأت الشركة في صناعة الساعات التي تحتوي على الألماس الحر الخاص بها خلف زجاج الياقوت، وفي الثمانينات، توسعت الشركة في صناعة الساعات الرياضية للرجال ومجوهرات الماس للنساء، وذلك بعد زواج كارل من كارين روف، وإنجابهما لكارولين وكارل فريدريش هما الرئيسان المشاركان لشركة شوبارد، أظهر كل منهما استقلاله، قامت كارولين شوفيلي، المسؤولة عن مجموعات السيدات، بتطوير قسم المجوهرات ثم قسم المجوهرات الراقية فيما قام شقيقها كارل فريدريش، الذي أدار مجموعات الرجال، بتطوير الساعات الرياضية خلال الثمانينيات.

     

    وفي عام 1996، أنشأت الشركة منشأة تصنيع الساعات الكاملة الخاصة بها في Fleurier ، في كانتون نيوشاتل السويسرية.

    في عام 2010 ، احتفلت الشركة بالذكرى السنوية المائة والخمسين لتأسيسها، حيث بلغت مبيعات الشركة المقدرة 550 مليون يورو، منها 250 مليون يورو من الساعات، مع حوالي 100 متجر حول العالم.

    في عام 2014 ، سجلت مبيعات شوبارد 800 مليون فرنك سويسري، 915 مليون دولار أمريكي، وكان لديها ما يقرب من 2000 موظف في جميع أنحاء العالم، منهم 900 كانوا يعملون في سويسرا.

    تنتج الشركة حوالي 75000 ساعة و 75000 مجوهرات كل عام، وهي عضو نشط في اتحاد صناعة الساعات السويسرية.

     

    المزيد:
     

    إذا رغبت بتصحيح أي معلومة مذكورة


    تعليقات