فوائد لتبخير الوجه تثبت أنه يستحق الإضافة إلى روتينك

  • تاريخ النشر: الأحد، 19 ديسمبر 2021
فوائد لتبخير الوجه تثبت أنه يستحق الإضافة إلى روتينك
مقالات ذات صلة
هل يجب أن تضيفي الجلسرين إلى روتينك للعناية بالبشرة؟
3 مواد فعالة لنضارة البشرة.. احرصي على تواجدها في روتينك اليومي
مكونات خارقة للعناية بالبشرة احرصي على تواجدها في روتينك اليومي

إذا كنت قد خضت تجربة المنتجع الصحي من قبل، فأنت تعلمين أن اللحظة التي تلف فيها خبيرة التجميل المنشفة الساخنة بالبخار على وجهك هي واحدة من أفضل المشاعر التي يمكن للمرء أن يشعر بها وأكثرها راحة. يبدو الأمر برمته وكأنه عناق دافئ ينعش بشرتك في نفس الوقت.

والسبب في الشعور بالراحة هو أن هذا الإجراء يشبه تبخير وجهك.

إن تبخير وجهك هو تجربة ممتعة يمكن أن تفيد البشرة بشكل كبير، ولكن فقط عندما يتم ذلك بشكل صحيح.

حيث يمكن أن يسبب البخار حروقاً خطيرة، لذلك من المهم جداً إبقاء وجهك على مسافة آمنة من مصدر البخار.

بالإضافة إلى ذلك، يجب أن تقومي فقط بتبخير وجهك مرتين في الأسبوع كحد أقصى، لحوالي خمس إلى سبع دقائق.

عند القيام بذلك بشكل صحيح، فإن تبخير وجهك لا يشعرك بالراحة فحسب، بل إن فوائد العناية بالبشرة وتبخيرها وفيرة. سنعرفك عليها في هذا المقال:

ترطيب البشرة:

هناك فرق بين ترطيب بشرتك وتبخيرها. فعندما تجف بشرتك فإنها تفتقر إلى الزيت والدهون، لذلك يمكن أن تساعد المرطبات ومكونات العناية بالبشرة على تجديدها.

أما عندما تكون بشرتك مجففة، فهذا يعني أنها تفتقر إلى الماء. يمكن أن تعاني جميع أنواع البشرة من الجفاف، وبالتالي يمكن أن تستفيد من الترطيب الإضافي.

يوفر تبخير الوجه طريقة إضافية لتزويد بشرتك بالماء الذي تحتاجه لتبقى ممتلئة ورطبة.

تعزيز امتصاص المنتج بشكل أفضل:

إن تبخير الوجه يجعل الجلد أكثر نفاذاً، مما يساعد على امتصاص المنتج.

من خلال ترطيب البشرة يساعد تبخير الوجه أيضاً على زيادة تغلغل المكونات النشطة موضعياً بعد التبخير مباشرة.

المكونات النشطة، مثل الريتينول أو فيتامين سي، يمكن أن تتغلغل بشكل أفضل وتصبح أكثر فعالية.

تنعيم البشرة:

بالإضافة إلى جعل البشرة أكثر ترطيباً ونفاذاً، يمكن للحرارة والماء الناتجين عن تبخير الوجه أن تنعم الجلد، مما يجعل عمليات استخراج زوائد البشرة أقل إيلاماً قليلاً.

لذا فإن فتح البثور والمسام سيكون أسهل بكثير.

تخفيف الزهم والدهون:

إذا كانت بشرتك دهنية أو معرضة لحب الشباب، يمكن أن يساعد تبخير الوجه على فتح المسام. يساعد البخار على تفكيك أي زيوت أو بكتيريا أو أوساخ عالقة في الجلد يمكن أن تسبب حب الشباب. وإذا قمت بتجفيف وجهك بالبخار بعد التنظيف، فإنه يوفر تطهيراً أعمق ويسمح للعناية بالبشرة التي تقاوم حب الشباب بالتغلغل بشكل أعمق في الجلد واستهداف تلك البثور.

تعزيز الدورة الدموية:

تدفق الدم السليم يساعد الجلد على بناء الكولاجين والإيلاستين، مما يمنح البشرة مظهراً ممتلئاً. إن الحرارة الناتجة عن تبخير الوجه تزيد من هذه العملية الطبيعية.

لا يعزز تدفق الدم المتزايد فقط بشرة ناعمة ومتوهجة وثابتة، بل يساعد أيضاَ على ظهور البثور والتكيسات، وهو أمر ضروري لعملية الإزالة.

يشعرك بالراحة والهدوء:

قبل كل شيء، تبخير الوجه هو تجربة مهدئة. ضعي في اعتبارك إضافته إلى روتين يوم عطلتك لجني فوائد العناية بالبشرة، ومنح نفسك بضع دقائق من الاسترخاء.