في ذكرى Franca Sozzani: رائدة في الموضة

  • تاريخ النشر: الإثنين، 26 ديسمبر 2016
في ذكرى Franca Sozzani: رائدة في الموضة
مقالات ذات صلة
أحد الصيحات الرائدة لهذا الموسم هي؟
هل سيكون هذا الأكسسوار أحد القطع الرائدة هذا الموسم؟
3 ماركات مستقلة رائدة يجب أن تكون في حساباتك

خلال أعوامها التي كانت قد وصلت إلى تقريباً ثلاث عقود في إدارة فوغ إيطاليا، فرانكا سوزاني التي توفت يوم الخميس عن عمر يناهز 66؛ قد حولت المجلة التي كانت عبارة عن الملابس ببساطة إلى واحدة قد ناصرت مصوريها، كسرت الحواجز بإستمرار، ولم تستحي بعيداً عن المواضيع المهمة.


فقد خصصت أعداد من فوغ الإيطالية إلى إعادة التأهيل، محاربة العنصرية، تسرب براميل الزيت في 2010، وإدمان العمليات التجميلية.


أنتجت سوزاني عدد كله أسود في 2008، يضم عارضات سود فقد، وتم إعادة طبعها ثلاث مرات.
لحقها عدد عن الوزن المقاسات الكبيرة بعد ثلاث سنوات.


أحياناً كان عمل سوزاني مثير للجدل عندما تتصادم الطبيعة التجارية للموضة مع مواضيع صورة الجسد والسياسية العنصرية.


إحدى الجلسات التصويرية في 2005 كانت مبنية على النساء والعمليات التجميلية، أخرى في 2014 انطلقت من زيادة العنف المنزلي في إيطاليا وصورت نساء يركضن من رجال يسيطرون بالسكاكين.


وكانت الأولى لتحتضن صعود نجوم التلفاز الواقعي، واضعة صورة كيم كارداشيان على غلاف L’Uomo Vogue (التي قامت بتحريرها أيضاً)  في 2012، سنتان قبل قيام فوغ أمريكا بعمل المثل.


نُشرت تحية موجهة إليها على موقع فوغ أمريكا، فقد وصفتها وينتور "أكثر أمرأة مجتهدة قد عرفتها، وبحسد - تنتج الراحة مع تعدد المهام."


ونشر مارك جيكوبس على الأنستاغرام "سنفتقد مساهمتها الهائلة في الموضة."


قد خُلقت سوزاني للموضة، بسبب قدرتها المستمرة في عكس اللحظة.


أيقونة حقيقية سنفتقدها.

بواسطة: شوق المرزوق – ترجمة: سلمى البسيوني.