كيندال جينير تتألّق كالوجه الإعلاني الجديد لمجوهرات ميسيكا

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 18 يناير 2022
كيندال جينير تتألّق كالوجه الإعلاني الجديد لمجوهرات ميسيكا
مقالات ذات صلة
كيندال جينير في حملة اعلانية لFendi
Burberry تصدر مجموعتها الصيفية الجديدة وكيندال جينير الوجه الدعائي لها
كيندال جينير في المطار

كيندال جينير وميسيكا تجتمعان في حملة إعلانية جديدة من وحي الشمس تنبض بالحرية

التقت كيندال جينير وفاليري ميسيكا في جنوب فرنسا لتصوير الحملة الإعلانية الجديدة بعدسة المصور كريس كولز Chris Colls.

لطالما استمدّت فاليري ميسيكا الوحي من الطابع الحيوي الذي تتّسم به الموضة، والذي يتجلّى في مجوهراتها موسماً تلو الآخر، بحيث تطرح تصاميم مجدّدة يسهل تنسيقها، تزداد حداثةً وابتكاراً مع مرور الأيام. وانطلاقًا من بحثها الدائم عن شخصيّة تُجسد خصالاً للمرأة التي تتألق بتصاميم ميسيكا، وقع اختيارها على كيندال جينير لتكون الوجه الإعلاني الجديد للعلامة، لتنفح في الحملة الإعلانية وفي المجوهرات مستويات غير مسبوقة من الطاقة والإشراقة.

بدأت كيندال جينير مسيرتها كعارضة أزياء في سن الـ14، عندما ظهرت على غلاف مجلة Teen Vogue عام 2010. وسرعان ما لمع اسمها بسرعة كأحد الوجوه الأكثر طلباً على منصات عروض الأزياء.

لُقّبت عام 2017 بـ"أيقونة الموضة في العقد الأخير"، ولا تزال الخيار الأول لدى كافة دور الأزياء المرموقة. تليق بها مجوهرات ميسيكا، التي ترتديها على منصات عروض الأزياء كما في حياتها اليومية، فهي خير من ُيجسد المرأة التي تتألق بمجوهرات ميسيكا من خلال أسلوبها البعيد عن التكلّف

وحريّتها المطلقة وإطلالاتها العصرية.

توفّق الصور بين قامة كيندال جينير الرشيقة وبين المشاهد الطبيعية الخ ّلّبة، حيث يعانق البحر السماء، فتدل كل صورة على الحرية المطلقة. تظهر كيندال بملابس سباحة مصممة من القماش اللماع باللون الأزرق، أو متألّقة بسترة سوداء أثناء أخذ استراحة في المياه النقية، أو وهي تجري على الرمل الناصع البياض.

مهما اختلفت إطلّلاتها، تتألّق دائماً بإشراقة تخطف الأنظار. توحي الملّبس الرياضية الأنيقة والمريحة بروح المرأة الواثقة بنفسها، المتصالحة مع الحياة والتي تعيش اللحظة، بتناغم تام ومطلق بين جسمها وذهنها. تكتب سطور مستقبلها بنفسها، وتُمثّل المرأة القوية المعاصرة.

بهدف تجسيد هذه الروح المتحررة، جمع المصور الأسترالي كريس كولز بين الذوق الرفيع الذي تتمتّع به صور الموضة وبين العناصر المتحركة ليقدم مقاربة متعدّدة الزوايا، مثل مجوهرات ميسيكا التي تعكس الأنوثة المزدوجة. تتراقص المجوهرات المنسقة على الأصابع والمعصم وحول الرقبة تحت أشعة الشمس فتُضفي الحياة إلى الصور، فيما تحدّق كيندال إلى عدسة الكاميرا بنظراتها الآسرة.

تُجدّد دار ميسيكا من خلال هذه الحملة الإعلانية علاقتها الوطيدة بالمرأة وتسلط الضوء على سهولة ارتداء مجوهراتها وتنسيقها مع بعضها البعض لتمكين صاحبتها بالاستمتاع بكل لحظة. أما القاسم المشترك بين كل القطع فيكمن بتشجيع المرأة على أن تشعر بالثقة بنفسها وبحرية مطلقة.

"أردت أن أجسد الرابط الدقيق بين النعومة والقوة، وأرسم صورة المرأة القوية التي تحيط بها هالة غامضة وآسرة، وهذا ما وجدته في كيندال."

فاليري ميسيكا

" يسرني جدًا أن دار ميسيكا اختارتني لأكون الوجه الإعلاني لحملتها الجديدة. لطالما ذ ّكرتني مجوهراتها بباريس، إحدى المدن الأحب إلى قلبي. تسنّى لي خلال جلسة التصوير رؤية عدّة قطع جميلة عن قرب، وأصبحت أقدر أكثر بفضلها الحرفية التي تشتهر بها الدار والتي تتجسد في تصميم أصغر الأقراط حتّى."

كيندال جينر