لماذا الريتينول والنياسيناميد هما الثنائي المثالي الذي تحتاجه بشرتك

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 31 مايو 2022
لماذا الريتينول والنياسيناميد هما الثنائي المثالي الذي تحتاجه بشرتك
مقالات ذات صلة
الريتينول كل ما تحتاجين لمعرفته حول مكون العناية بالبشرة الأكثر حيوية
تعرفي على كيفية استخدام الريتينول وفيتامين C معاً لبشرة مثالية
إليك أهم ثلاث مكونات تحتاجها البشرة المثالية

في حين أنه من الأفضل تجنب استخدام بعض المكونات النشطة معاً حيث يمكن أن يؤدي ذلك في الواقع إلى إلغاء فوائد بعضها البعض، إلا أن هناك بعض المكونات التي يتم تعزيز خصائصها القوية للعناية بالبشرة عند دمجها.
كاستخدام الثنائي الديناميكي وهو الريتينول والنياسيناميد للعناية بالبشرة.
ضعي في اعتبارك أن المنتجات التي تحتوي على هذين المكونين هي الجزء الأخير من لغز العناية ببشرتك. كلا المكونين الخارقين المقاومين للشيخوخة بمفردهما، هما زوجان قويان للغاية عند استخدامهما معاً.
ماذا يفعل الريتينول لبشرتك؟
الريتينول أحد مشتقات فيتامين A، وهو مضاد للأكسدة يعزز إنتاج الكولاجين في بشرتنا فهو البروتين المسؤول عن الحفاظ على مرونة بشرتنا ونضارتها. كما أنه يزيد من معدل دوران الخلايا وتجديدها وينظم إنتاج الزيت.
إنه يعمل على تسريع عملية الخلايا الميتة واستبدالها بخلايا نشطة وصحية، وهو أحد المكونات الرئيسية للعناية بالبشرة عندما يتعلق الأمر بتجديد البشرة ومحاربة علامات الشيخوخة، من الخطوط الدقيقة والتجاعيد.
في حين أن بعض منتجات الريتينول للعناية بالبشرة يمكن أن تسبب تهيجاً، عليك اختيار الكريم المناسب لك من خلال استشارة الطبيب أو خبير البشرة.

لماذا يجب عليك استخدام نياسيناميد في العناية ببشرتك؟
عندما يتعلق الأمر بالحد من فرط التصبغ، فإن استخدام النياسيناميد للعناية بالبشرة هو أفضل صديق لك.
يشار إليه أيضاً باسم فيتامين B3، يعمل النياسيناميد على تنعيم البشرة وإشراقها عن طريق إبطاء نقل الميلانين وهو الصباغ المسؤول عن تلك البقع الداكنة والبنية في الجلد.
كما أنه يحتوي على خصائص مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات، مما يعني أنه يمكن أن يقلل الضرر الناجم عن العوامل البيئية مثل التلوث أو الأشعة فوق البنفسجية ويمكن أن يحسن وظيفة الحاجز الواقي للبشرة للمساعدة في الحفاظ على الرطوبة.
يصح القول بأنه يعمل بجد عندما يتعلق الأمر بإشراق بشرتنا وشدها وتنعيمها.

استخدام مستحضرات العناية بالبشرة من الريتينول ونياسيناميد معاً:
مع خصائص تجديد البشرة للريتينول، وقوى النياسيناميد التي تحارب تصبغ الجلد، فإن الجمع بين الاثنين يجعل منهما حقاً ثنائياً مضاداً للشيخوخة يستحق إضافته إلى رف الجمال الخاص بك.
إنها أحد الأسباب التي تجعل من استخدامهما معاً أمراً رائعاً لبشرتك. وذلك للحصول على بشرة أأكثر إشراقاً ونعومةً ذات لون موحد.

كيف تبدأ روتين العناية بالبشرة ريتينول ونياسيناميد:
إن أفضل طريقة للحصول على فوائد الريتينول والنياسيناميد هي تطبيقه قبل النوم ليعمل أثناء النوم.
حيث تقوم بشرتنا بأفضل ما لديها أثناء النوم الذي نحتاجه بشدة، مما يزيد من معدل دوران الخلايا لإصلاح البشرة وإعادة ظهورها.

مع الحفاظ على وضع التجديد للبشرة، التي تكون أكثر تقبلاً للمكونات النشطة مثل الريتينول والنياسيناميد التي تمنح هذه العمليات دفعة قوية.

يفقد الجلد أيضاً الرطوبة طوال الليل، لذا فإن زيادة مستويات الترطيب باستخدام مرطب أو مصل كريمي ومهدئ سيساعد في الحفاظ على حاجز الرطوبة هذا سليماً.
الجمع بين العمل الذي تقوم به أجسامنا بالفعل أثناء النوم وإعطاء بشرتنا دفعة بسيطة مع قوى الريتينول والنياسيناميد، يعني أن نستيقظ ببشرة أكثر إشراقاً ونضارة وشباباً.