لهذا السبب نضع الكريمات المضادة للشمس في البيت!

  • تاريخ النشر: الإثنين، 06 أبريل 2020 آخر تحديث: الثلاثاء، 07 أبريل 2020
لهذا السبب نضع الكريمات المضادة للشمس في البيت!
مقالات ذات صلة
كل ما تحتاجين لمعرفته عن السيراميد المستحضر السحري للعناية بالبشرة
طرق فعالة للتخلص من علامات تمدد الجلد
أفضل النصائح والخلطات الطبيعية المنزلية لبشرة العروس

أجبر الوباء العالمي COVID-19 معظمنا على البقاء في منازلهم من أجل منع انتشار الفيروس. قد تعتقد أن وضع واقٍ من الشمس لن يكون ضروريًا لأنك داخل منزلك معظم الوقت ولكن هذا ليس صحيحا، إذا كان مكتبك في المنزل المؤقت الخاص بك بجوار نافذة تسمح بدخول الكثير من ضوء الشمس، فلن ترغبي بالتأكيد في أن تبدو أكبر بعشر سنوات بحلول وقت رفع العزلة الذاتية.

تأتي الأشعة فوق البنفسجية مباشرة من الشمس وتتلف الجلد عن طريق تدمير الكولاجين والإيلاستين، مما يؤدي في النهاية إلى تعميق مظهر التجاعيد، البقاء في الداخل لا يحميك تماماً من الأشعة فوق البنفسجية لأنها لا تزال قادرة على اختراق النوافذ الزجاجية، تؤثر أشعة UVA سلباً على الجلد عن طريق التسبب في الشيخوخة وأشعة UVB تسبب آثار حروق الشمس.

يعمل الكثير منا حالياً من المنزل وهذا يعني أننا نقضي عدة ساعات نحدق في شاشات الكمبيوتر والهاتف الساطعة، تنبعث من هذه الأجهزة الضوء الأزرق الذي يمكن أن يزيد في الواقع من ظهور فرط التصبغ، وهو نتيجة للإفراط في إنتاج الميلانين الذي يمكن أن يسبب عدم الأمان لدى بعض الناس، هذا هو السبب في أنه من المهم الاستمرار في وضع بعض واقيات الشمس عندما تكون في الداخل.

يجب أن يكون الواقي من الشمس عنصراً أساسياً في روتين العناية بالبشرة بغض النظر عن لون بشرتك، كل لون بشرة في الطيف اللوني يحتاج إلى حماية يومية من الشمس، فلا تهملي هذه الخطوة.