مجموعة بالنسياغا 51ST Couture

  • تاريخ النشر: الخميس، 07 يوليو 2022
مجموعة بالنسياغا 51ST Couture
مقالات ذات صلة
مجموعة بالنسياغا لشتاء 2016
مجموعة بالنسياغا ما قبل الخريف 2016
مجموعة بالنسياغا لربيع 2018

قّدمت بالنسياغا في 6 يوليو 2022 تشكيلة الأزياء الراقية 51ST وهي الثانية بتوقيع ديمنا.

باعتمادها على خبرتها المكتسبة، لا يزال تراث بالنسياغا يتطور باعتماد التكنولوجيا المتطورة والتقنيات التقليدية. كما تُضفي التعاونات مع الحرفيين وأصحاب الرؤية للتصميم الصناعي طبقة أخرى من التقنية الحرفية واالبتكارية التكنولوجية.

تعّرف كلمة لايم ستون بايسد نيوبرين اليابانية في مفردات الأزياء كنسخة جديدة من غازار، وهو القماش الذي ابتُكِر لكريستوبال بالنسياغا. استُكملت المظاهر بحشوة مطبوعة ثلاثية الأبعاد وزمام مستوحى من ملابس الغوص. ُتستعمل دروع للوجه لتزيين المظاهر، مطلّية بالبولييورثان التي تّمت هندسته من قبل مرسيدس اي ام جي اف وان ابلايد ساينس، وهو فرع لشركة مرسيدس بنز غراند بري ال تي دي، المخصص لتعزيز التكنولوجية الفضائية وسباق السيارات.

تطورت أيروديناميتهم وقدرتهم على مكافحة الضباب والتهوئة على مدى أشهر عّدة من التجارب. تّم تشغيل موسيقى العرض عبر مكبرات صوت فردية محمولة من عارضي الأزياء وهم يمشون، كجزء من التعاون مع بانغ والوفسن.

وُتعتبر حقيبة سبيكر باغ، حقيبة عملية وأحدث نظام صوتي محمول، وهي مصّنعة من طحن قوالب الألمنيوم الصلب قبل أن تتم إعادة هيكلتها وطليها بأكسيد الألمنيوم وتلميعها يدوياً على مدى أيام عدة.

أعطى الترتر مؤثرات وهمية مع قوام غير مألوفة، مشيراً الى حواف الخام مع التطريز الُمتّمم بإتقان.

وظهر التويد مع تداخل شرائط الأورغانزا أو الجيرسي مع الخرز وقطع الترتر.

ويستغرق فستان من الشبك المطرز بأحجار الكريستال والفساتين المطرزة بالترتر والجينز المطرز بالخرز الاف الساعات لخياطتها يدوياً. مزجت التيشرتات بالألمنيوم، فظهرت بقماش جديد تماماً يحافظ على شكله عند التلاعب به.

يتّصف جينز الدنيم الياباني بزراقه الفاتح وخيوطه المطرزة وبطانته المصنوعة من الساتان وأزراره المطلية بالفضة.

أكثر من ربع المجموعة مصنوعة من عناصر أعيد تدويرها.

تم تفكيك سترة الفنتج بومبرز ومعطف الباركا ومعطف الكاركوتس والجينز وأعيد تجميعهم من جديد، ليُتحّول ثوبان الى ثوب جديد منسق.

تبدو الأحزمة والمحافظ ذات المصادر المنظمة وكأنها مزيج معقد. كما تجددت ساعات المعصم الأثرية لتصبح من المجوهرات. تّمت محاكاة الريش من خلال تقنيات تطريز متعّددة، باستخدام الأورغانزا الجامد او الحرير.

أما الفراء الصناعي فجرى إنجازه من خلال التخطيط لتصوير فوتوغرافي عالي الدقة واسابيع من البرمجة.

وفي ما يخص معطف النمر، فتم لف 150 كيلومتًر من الخيوط يدوًيا. أما الفساتين ذات قطعة القماش الواحدة المزينة بذيل طويل والوشاح الذي ُيلبس ككنزة وربطات العنق والتنانير ذات الخصر الضيق، فأستُعملت فيها قطع أرشيفية بالإضافة الى ألوان حصرية، لا سيما علاجات النسيج المتطورة والطلاءات اللامعة والصور الظلية الحادة وقطع الترتر اللامعة التي تتحرك باليد. تشير طرحة فستان الزفاف المصنوع من 250 متر من النسيج الرقيق المتنوع الى نمط أرشيفي. تطلبت عملية تطريزه التي تستغرق 7500 ساعة 25 نوًعا من الترتر والخرز، شاملة 70000 قطعة من الكريستال و 80000 قطعة من الورق الفضي و 200000 قطعة من الترتر.