مجموعة "ديور كروز" Dior Cruise للعام 2022

  • تاريخ النشر: السبت، 19 يونيو 2021
مجموعة "ديور كروز" Dior Cruise للعام 2022
مقالات ذات صلة
مجموعة "ديور" Dior للرجال لصيف 2022
الألبسة الجاهزة من مجموعة "كروز" Cruise للعام 2019
Dior Resort 2016 cruise show

شكّلت مجموعة من الصور لمجموعات السيّد "ديور" Dior للأزياء الراقية، والتي تمّ التقاطها بالقرب من البارثينون الأيقوني في العام 1951، إلهام مجموعة "ديور كروز" Dior Cruise للعام 2022.  ففي قلب المدينة المكرّسة للإلهة "أثينا"، تعيد "ماريا غراتسيا كيوري" إبتكار السلالة وتعديل الرموز - فالفنّ لا يكمن في القطعة المبتكرة، بل بالقدرة على الإبتكار- على سبيل المثال التنورة الفوقية القصيرة "بيبلوم" PEPLUM. فرداء التونيك الخاص بالإلهة، الذي يعيد إلى الأذهان الرخام والتماثيل القديمة، يأخذ طابع أثيري بارز بفضل أقمشته والثنيات المصنوعة يدويّاً، والتخريز بتقنيّة الجَلاء والقَتَمَة "كياروسكورو".

وتميّزت هذه المجموعة بكونها إعادة اكتشاف لجذور الحضارة - ليس بدافع الحنين، لكن بدافع الرغبة في إعادة التجزئة الضروريّة لفهمنا العالم اليوم. فاستمدّت "ماريا غراتسيا كيوري" الوحي من "جورجيو دي شيريكو" Giorgio De Chirico، الرائد في السورياليّة، اعتمد على ذكريات مؤثّرة عن اليونان لرسم أماكن تجريديّة متجمّدة في التباين الصامت بين الضوء والظلّ. من ثمّ استكشفت المديرة الفنيّة عالم "ألكسندر أيولاس" Alexander Iolas، مالك المعارض الفنيّة الأسطوري الذي حافظ على علاقاته الوثيقة باليونان ومنزله في أثينا. هناك، جمع مجموعة مذهلة من المزهريات المزيّنة بأجساد مصارعين متشابكة.  وتُميّز لقطات عملاقة لهذه الأجسام، رسومات وضعها الفنان "بيترو روفو" Pietro Ruffo، أو تظهر مموّهة على مجموعة من قطع الملابس الرياضيّة، خلاصة لأبحاث تقنيّة ورسميّة، ركيزة أساسية ومانيفستو لجسم يقدّم أداء يتخطّى حدود الجندر، في ملعب باناثينايكو حيث يُنظم عرض مجموعة "كروز".

وسترتدي هذه الأجسام مجموعة من البذلات البيضاء - المؤلّفة من سترات وسراويل- كتلك التي ارتدتها "مارلين ديتريش" Marlene Dietrich، مشكلةً بذلك عالماً رسمياً يتأرجح ما بين الكلاسيكيّة والحريّة: فتأخذ نقشة المربعات المنحرفة "هاوندزتوث" الكبيرة الحجم الطابع اليوناني؛ ويكشف نمط "كاناج" المضّرب عن صور تجريدية جديدة.

فيتفاعل اللون الذهبي مع اللون الأبيض: كما يشكّل غطاء رأس تمت إضافته على تصاميم مختلفة علامة مميّزة، أشبه بدمغة محفورة. ويتحوّل اللون الأزرق الإغريقي إلى توقيع وتكريم.

فتشكّل كلّ مجموعة انعكاساً مستمرّاً للأنماط التي تميّز الأزياء ودار "ديور" Dior؛ وفرصة لتوسيع العمل الجماعي أكثر فأكثر.  وتسلّط "ماريا غراتسيا كيوري" الضوء على مدى استمداد "ديور" Dior الأشكال المختلفة من الأنوثة في ابتكاراته من ماضٍ يكرّم جمال متعدّد الأوجه.