هل تحتاجين حقاً إلى كريم ليلي منفصل لبشرتك؟

  • تاريخ النشر: الإثنين، 25 أكتوبر 2021
هل تحتاجين حقاً إلى كريم ليلي منفصل لبشرتك؟
مقالات ذات صلة
كم مرة تحتاجين حقاً إلى غسل وجهك يومياً؟
كيف تختارين أفضل برايمر لبشرتك؟
كيف تختارين درجة أحمر الخدود المثالية لبشرتك؟

من المسلم به تقريباً أن معظمنا لديه مرطبان منفصلان ليلي ونهاري.

وغالباً ما نلجأ إلى مرطبات النهار لترطيب البشرة وإشراقها وتنعيمها، وتكون كريماتنا الليلية أكثر سماكة ونميل للشعور براحة أكثر على بشرتنا.

فهل يمكننا إيقاف الكريم الليلي، وهل نحتاج حقاً إلى كريم ليلي منفصل؟

الجواب هو نعم ولا؟

في حين أن بعض الأشخاص قد يستفيدون من المرطبات النهارية والليلية، فقد لا تكون خطوة ضرورية للجميع. ما إذا كنت بحاجة إلى كريم ليلي أم لا يعتمد حقاً على ما تبحثين عنه في المرطب واحتياجاتك العامة للعناية بالبشرة.

يقول الخبراء: قد يبدو أن كريم الليل هو وسيلة تسويقية فقط دون فائدة، لكن بشرتنا مثل بقية الجسم لها إيقاعها اليومي الخاص. وهذا يعني أن بشرتنا تعمل بشكل مختلف خلال النهار والليل ، وبالتالي لها احتياجات مختلفة.

خلال النهار، تعمل البشرة على حمايتنا من الأشعة فوق البنفسجية والأضرار البيئية الأخرى. فتنتج المزيد من الدهون التي تحتوي على مضادات الأكسدة، خاصة عندما تكون الشمس في ذروتها.

أما في الليل فتكون البشرة في طور الترميم والتجديد. حيث يزيد دوران الأوعية الدقيقة ويقل إنتاج الدهون وتكون البشرة أكثر عرضة لفقدان الماء عبر الجلد.

ماذا تفعل المرطبات النهارية؟

من الناحية المثالية، يجب أن يشتمل مرطبك النهاري على الفيتامينات والمعادن والمركبات الأخرى التي تحتاجها لصد الهجوم اليومي على بشرتك بشكل فعال.

تعتبر الحماية من مضادات الأكسدة والترطيب أمراً أساسياً، لذلك بالإضافة إلى المكونات مثل النياسيناميد وحمض الهيالورونيك، بالإضافة لمضادات الأكسدة مثل فيتامين سي والبوليفينول والكاروتينات لمساعدة بشرتك على حماية نفسها في مكافحة أضرار الجذور الحرة.

ابحثي أيضاً عن المكونات ذات الفوائد المضادة للالتهابات لتهدئة البشرة.

بالإضافة إلى المكونات التي تحمي بشرتك مثل عامل الحماية من أشعة الشمس، يجب أن يكون كريم النهار أيضاً خفيفاً بدرجة كافية من حيث الملمس ليبدو جيداً ويشعرك بالراحة تحت مكياجك.

ماذا تفعل المرطبات الليلية؟

بينما تنامين، فإن بشرتك تعمل بجد. الليل هو الوقت المناسب للإصلاح والتجديد والترميم. لذلك من المنطقي استخدام كريم الليل المصمم خصيصاً لتجديد وترميم البشرة.

أثناء الليل، ابحثي عن مرطب أكثر ثراءً في الملمس ليحافظ على الترطيب. فنظراً لأن الكثير من المكونات النشطة مثل الريتينويد وأحماض التقشير حساسة للضوء يجب عليك استخدامها في الليل فقط. وبينما تساعد مضادات الأكسدة والمكونات المضادة للالتهابات على حماية البشرة أثناء النهار فإنها تعمل على تجديد بشرتك في الليل.

هل تحتاجين إلى مرطب منفصل أثناء النهار والليل؟

لتبسيط الأمور قد يكون من الأفضل التفكير في الأمر بهذه الطريقة: يجب أن يركز مرطب النهار على الحماية، ويجب أن يركز روتينك الليلي على الإصلاح.

ويجب عليك استخدام كريم ليلي مصمم خصيصاً على هذا النحو لأن بشرتك لها احتياجات مختلفة في الليل.

ومع ذلك، إذا كنت تفضلين تبسيط روتينك للعناية بالبشرة وتقليل عدد المنتجات التي تستخدمينها فمن الأفضل اختيار كريم يعمل بشكل فعال على أداء المهام المزدوجة.

عندها اختاري مرطباً مع عامل حماية من أشعة الشمس. فهو مثالي للاستخدام أثناء النهار للحماية، وهو جيد كمرطب ليلي لأنه لا يوجد ضرر في استخدام عامل الحماية من الشمس طوال الليل.