هل تعرفين القصة التاريخية وراء الجاكيت المنفوخ؟

  • تاريخ النشر: الإثنين، 16 يناير 2017
Balenciaga 2016
مقالات ذات صلة
تعرفي على الفنان وراء جاكيت الكوتور من سان لوران
القصة وراء أقنعة Givenchy الإبداعية
القصة وراء علامة لويس فيتون

الجاكيت المنفوخ أو كما يطلق عليه Puffer Jacket هو صيحة من أقوى وأثبت صيحات هذا العام سواء للنساء أو رجال، لكن ربما لا يجب أن نطلق عليه صيحة؛ فهو تصميم تقريباً ثابت ومستمر منذ بداية إنتشارة، لكن ما بين المنشر بشدة والمتواجد بقلة.


لكن متى كانت بداية الأمر بلانسبة لهذا الجاكيت؟


بدأ الأمر في عام 1936 مع مصمم الأزياء Eddie Bauer، حين كان في رحلة صيد بحرية في الشتاء القارص وكان على وشك الحصول على مرض مزمن من إنخفاض حرارة الجسم من شدة البرد، هذا حين قرر المصمم تصميم جاكيت يدفئ من يرتديه بصورة تحد من الأمراض المتعلقة بالبرد والشتاء.


واجه المصمم العديد من التحديات في بداية الأمر بسبب صعوبة تنفيذ وإخراج التصميم من قصات وتركيبات، بالإضافة للإنتقاد المستمر والإعتراض أن هذا التصميم لن يتقبله أحد.


ثم ظهر أول جاكيت منفوخ في عام 1936 أسماه المصمم Skyliner.


وبعدها ببضعة سنوات قليلة قام المصمم الفنان Charles James بإعادة تصميم الجاكيت المنفوخ وانتشر من خلاله.

هل تعرفين القصة التاريخية وراء الجاكيت المنفوخ؟


ثم ظهرت القفزة الثالثة  للجاكيت المنفوخ لاحقاً ببضعة عقود بالتحديد في أواخر السبعينات وبداية الثمانينات حينما قامت المصممة Norma Kamali بتصميم ما سمي بحقيبة النوم Sleeping Bag، وهوكان عبارة عن الجاكيت المنفوخ في صورة غطاء ملفوف طويل كما لو كان لحاف.

هل تعرفين القصة التاريخية وراء الجاكيت المنفوخ؟هل تعرفين القصة التاريخية وراء الجاكيت المنفوخ؟


انتشر تصميم نورما خاصةً ما بين الشباب في ميلان، ومنذ ذلك الحين وهو يظهر تقريباً في جميع السنوات.


شاهدي في الألبوم أعلاه مجموعة من أفضل التصميمات للجاكيت المنفوخ التي قدمها أشهر المصممون العالميون عبر السنوات.