من مركز جابر الأحمد الثقافي نلتقي بياسمين معرفي لاعبة الجمباز الإيقاعي

  • تاريخ النشر: الإثنين، 28 يونيو 2021 آخر تحديث: الإثنين، 11 أكتوبر 2021
بقلم: نورا السويطي
تصوير: محمد جاسم
مكياج: حصة الصانع
شعر: L’oisaeu Salon
مجوهرات: Marli
ملابس: Baza Alzouman
مكان التصوير: مركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي

يتمتع لاعبو الجمباز بكل شيء - الاتزان والرشاقة والقوة، ناهيك عن المرونة الكبيرة. من الصعب ألا تنجذب إلى موهبتهم وبراعتهم.

ضيفتنا هذا الأسبوع تتمتع بكل هذا وأكثر. لقد صنعت التاريخ في وقت مبكر من السن ١٧ (تبلغ الآن ١٨ عاماً). تعرفوا على ياسمين معرفي، أول لاعبة جمباز كويتية مرخصة من الاتحاد الدولي للجمباز، وهي أيضاً عضوة في فريق الجمباز الإيقاعي الوطني الكويتي.

حصلت 3oud.com على فرصة للتحدث معها حول كيف بدأت مشوارها لأول مرة في رياضة الجمباز، ونصيحتها لشخص مهتم بممارسة مهنة لاعب جمباز وأكثر من ذلك بكثير.

ياسمين معرفي

1. أخبرينا قليلاً عن أول مرة بدأتِ فيها رياضة الجمباز.

قبل الدخول في الجمباز الإيقاعي ، كنت لاعبة كلاسيكية قبل الاحتراف و راقصة الباليه المعاصرة. 

كان تحركي نحو الجمباز الإيقاعي طبيعياً جداً. عندما بدأت في أخذ دروس الجمباز الإيقاعي ، في الأصل من أجل المرونة والتكيف ، وقعت في حب هذه الرياضة ، وبدأت التدريب بجدية.

2. ما الذي جعلك ترغبين في ممارسة الجمباز الإيقاعي؟ ما الذي يعجبك في هذه الرياضة؟

بقدر ما أعشق الباليه، بجماله وقوته، وقعت في حب إيقاعات الجمباز، لأنه يأخذ التحدي المتمثل في الأداء إلى المستوى التالي، عن طريق إضافة الحبل والكرة والطوق والشريط إلى روتين الرقص المصمم بشكل جميل. سمح لي الجمباز الإيقاعي بالعمل على صقل مهاراتي ، مع توسيع جانبي الإبداعي.

3. هل يدعم والديك قرارك بممارسة الجمباز؟

يدعم والداي بشدة ممارسة رياضة الجمباز والرياضة بشكل عام. كلاهما يدفعاني إلى القيام بعمل الأفضل، حتى في الأوقات التي أشعر فيها بالعجز وقلة الحافز تجاه التدريب.

4. صفي لنا يوم نموذجي من البروفات والتدريب؟ وكم ساعة في اليوم تتدربين؟

في الشهرين الماضيين، كنت أتعافى من إصابة في الوركين، والتي كانت تعافيها بطيء ولكن مستقر، على الرغم من أنني عدت إلى الشعور بنفسي مرة أخرى. أتدرب حالياً ٥-٦ أيام في الأسبوع، ساعتان في اليوم. قبل المسابقات، على الرغم من أنها عادة ما تكون أكثر صرامة، حيث يتم زيادة عدد الساعات في يوم واحد.

ياسمين معرفي لاعبة جمباز كويتية

5. كيف تقومين بالتدريب مع مواكبة عملك المدرسي؟

أن تكوني طالبة بالمرحلة الثانوية ومرشحة للبكالوريا الدولية الكاملة يضعك في برنامج مكثف للغاية. بصراحة، لقد عانيت كثيراً مع إدارة الوقت في بداية مسيرتي في الجمباز، على الرغم من أنها أصبحت جزءاً طبيعياً من جدول أعمالي، وتعلمت جدولة كل شيء آخر في أوقات الجمباز الخاصة بي. في معظم الأيام قبل جائحة الكورونا، كنت أتوجه بعد المدرسة مباشرة إلى الجمباز، حتى أتمكن من إنهاء تدريباتي ومن ثم أخصص بقية اليوم للعمل على أي شيء كان علي إكماله.

لقد تسبب الحجر الصحي في إضرار صحتي العقلية والحياة بشكل عام، وخلال تلك الأوقات كانت الجمباز هي الملاذ الوحيد لي، حتى لو كان عبر الإنترنت.

أنا ممتنة جدًا للجمباز لإبقائي تحت المراقبة والتنظيم، حتى لو كان ذلك يجعلني أشعر أنه ليس لدي وقت لفعل أي شيء آخر.

6. بماذا تفكرين عندما تصعدين علي خشبة المسرح؟

قبل الصعود على خشبة المسرح أحاول التركيز على تنفسي وتصفية ذهني من أي أفكار تسبب التوتر. بمجرد أن أصعد إلى المسرح أعيش اللحظة بصورة تامة. عندما أبدأ في الأداء، أشعر بكل الضغط والتوتر يغادر جسدي. أعلم أنه ليس لدي سوى فرصة واحدة في هذا الأمر على ما أعتقد لكنه ليس صعبًا جدًا.

7. ما هي أفكارك ومشاعرك بعد فوزك باسم الكويت بأول ميدالية برونزية في ٢٠١٩ في البطولة العربية للجمباز الإيقاعي والفني في تونس؟

 لقد صدمت بصراحة لأنني لم أتوقع ذلك حقًا، ولا أعتقد أن أي شخص توقع فوزي أيضاً. شعرت بالفخر عندما وقفت على المنصة حاملة علم الكويت الحبيبة. فكرت في جميع لاعبي الجمباز الشباب الطموحين الذين سيتبعون هذا المسار ويمثلون بلدي بهذه الطريقة الخاصة.

8. ما هو شعورك كونكِ أول كويتية تمثل الكويت في الجمباز الإيقاعي؟

أشعر بالفخر لعلمي أن هناك لاعبي جمباز شباب يتطلعون إلي ويطمحون لتمثيل الكويت بفخر. أشعر بأنني محظوظة لكوني قادرة على أن أكون جزءًا من حركة تحتفي بالمرأة في الرياضة ، حيث كنت جزءًا من أول فريق وطني للجمباز الإيقاعي في الكويت.

ياسمين معرفي أول لاعبة جمباز كويتية مرخصة

9. من هو مثلك الأعلى في الجمباز ولماذا؟

مثلي الأعلى في الجمباز هي مدربتي إيلينا. كانت لاعبة جمباز إيقاعي في فريق كازاخستان الوطني لمدة ٦ سنوات، من سن ١٢ إلى ١٨ عاماً.

إنها ليست فقط لاعبة جمباز مذهلة، ولكنها تمتلك روحاً جميلة. إنها تدفعني لأداء أفضل ما لدي، وتدعمني دائماً، وصديقتي العظيمة. كلما شعرت بقليل من الحافز للتدريب ، فإنها تعيدني للوقوف على قدمي. لقد أنعم الله على وجودها كمدربة لي.

10. هل لديكِ روتين جمباز مفضل لمشاهدته على الإنترنت أو على التلفزيون؟

واحدة من الروتينات المفضلة لدى لمشاهدتها هي روتين الكرة ل Yana Kudryavtseva في أولمبياد ريو ٢٠١٧. إنها تحمل نفسها بقوة وسلاسة، من المذهل مشاهدتها. بالإضافة إلى ذلك، فإن الكرة هي بالتأكيد أدواتي المفضلة.

ياسمين معرفي

11. ما هي آمالك وأحلامك في الرياضة؟

في الوقت الحالي، آمل أن أكون قادرة على مواصلة تدريبي أينما كنت في العالم. بما أنني الآن تخرجت من المدرسة الثانوية، فسوف أبدأ فصلاً جديداً في الحياة، مليئًا بأشخاص وأماكن وتجارب جديدة، وآمل أن يكون الجمباز الإيقاعي جزءاً من هذا الفصل.

علمني الجمباز الإيقاعي العديد من الدروس المهمة ، عندما كان يتعلق الأمر بتنظيم حياتي ، وحتى إذا لم أتمكن من الاستمرار في العمل بشكل احترافي فستظل دروس الحياة هذه دائماً كعبرة لي.

12. ما هي النصائح التي تعطيها لشخص مهتم بممارسة مهنة لاعبة جمباز؟

بصراحة، كان من الصعب أن أكون لاعبة جمباز في الكويت. تعرضت الرياضات للقمع لسنوات، لأنه ليست جزءاً من ثقافة المجتمع أن تكون النساء رياضيات ناجحات. ستشعرين أنك محبوبة للغاية، لكنك ستشعرين أيضاً وكأنك شخص غريب.

ستكون هناك أيام تشعرين فيها بعدم التحفيز والتعب، ولكن ستكون هناك أيضاً أيام حيث كل ما تريدينه هو التدريب المكثف. تغلبي على هذه الأيام التي تحسين فيها بالكسل، وتأكدي من أن تحيطين نفسك بأشخاص داعمين ومخلصين، والأهم من ذلك أن تعتني بنفسك. استمعي إلى عقلك وجسدك، واستريحي عندما تحتاجين لذلك.

وأخيراً، تأكدي من أنك لا تمارسين رياضة الجمباز لأي شخص غير نفسك ، لتجعلين نفسك فخورة.

13. ماذا تحبِين أن تفعلي في وقت فراغك؟

أحب الاستماع إلى الموسيقى فهي تصفي ذهني وتتيح لي الانفصال عن الواقع لأخذ استراحة من ذهني. أحيط نفسي بأشخاص رائعين، مما يجعلني أشعر بالحب والتقدير. أنا أيضاً أحب مداهمة خزانة ملابسي وجمع الملابس المختلفة.

14. ماذا تخططين للدراسة في الجامعة؟

أخطط للتخصص في الأعمال التجارية الدولية. لقد تربيت على يد والدين من رواد الأعمال مما سمح لي بتنمية شغفي بالعمل.

ياسمين معرفي تسطع في سماء تاريخ الجمباز الإيقاعي الكويتي

15. ماذا تريد أن تكونِ عندما تكبري؟

لا أعرف بعد. أرغب في تجربة الحياة في بيئة مختلفة مع أشخاص مختلفين أولاً. أعلم أن لدي فكرة عن حياتي في رأسي والتي سأعمل من أجلها كل يوم ، لأنني لن أقبل بأي شيء أقل من ذلك.

16.  ما هي هواياتك الأخرى؟

أنا أستمتع حاليًا بالتزلج على الجليد ، وتعلم مهارات مختلفة على الجليد. أنا أيضًا أحب التطوع في منظمات خيرية مختلفة ، فهذا يجعلني أشعر بأنني كاملة كإنسانة ، خاصة عندما أمد يد العون لمساعدة الأشخاص الآخرين الذين ليسوا محظوظين مثلي.

17. ما الذي يعجبك في الموضة؟ ومن هي ماركات الأزياء المفضلة لديك؟

أحب أن أكون قادرة على التعبير عن نفسي من خلال ملابسي. الموضة تجعلني أشعر بالثقة والقوة. في بعض الأيام أحب التسوق في خزانة أمي ، أمي لديها ذوق رائع.

ماركات الأزياء المفضلة لدي تشمل Marine Serre و i.am.gia و Jaded London و Prada و Pangaia..

18. ما هي أغلى قطعة في خزانتك ولماذا؟

أستطيع أن أقول إن لدي مجموعة رائعة من الأحذية الرياضية ، لكن المفضل إلي حذاء Air Jordan 1 Retro High.

تعرفوا على ياسمين معرفي