الألبسة الجاهزة من مجموعة "كروز" Cruise للعام 2019

  • تاريخ النشر: الأحد، 27 مايو 2018 آخر تحديث: الإثنين، 22 أبريل 2019
الألبسة الجاهزة من مجموعة "كروز" Cruise للعام 2019
مقالات ذات صلة
مجموعة شانيل كروز في 3 مايو 2019
مجموعة توم فورد للألبسة الجاهزة لربيع 2018
مجموعة ربيع كيروز من الألبسة الجاهزة الذوّاقة لشتاء 2018

  "ديوروديو" Diorodeo

 "كلّ امرأة تظهر في هذا الكتاب تجسّد امرأة واحدة والعديد من النساء، تجسّد نفسها والأخريات، بعضهنّ شهيرات والبعض الأخر غير معروف جيداً بالنسبة إلينا، لكن جميعهنّ يشبهنها بشكل من الأشكال."
 "نيكول لورو"، كتاب La Grèce au féminin


الـ"إسكاراموزا" هنّ فارسات مكسيكيات تقليديات طالبنَ بحقّهن في المشاركة في الـ"تشاريادا"، وهي مسابقة الفروسيّة التي تشتمل على تأدية عدّة عروض مفعمة بالتحدّيات أمام الحشود، كما يفعل الفرسان. ومن خلال أجسادهنّ القويّة والمنحوتة والأزياء التي تؤكّد على أنوثتهنّ (تنانير طويلة، تطريزات، ألوان زاهية، قبعات كبيرة وأزهار)، شكّلت هؤلاء النساء مصدر إلهام لـ"ماريا غراتسيا كيوري"، المديرة الفنية لمجموعات النساء لدى "ديور" Dior. لمجموعة "كروز" Cruise لسنة 2019، استخدمت هذه العناصر التي تجمع ما بين التقاليد والحرّية بأسلوب معاصر.
 حيث يتمّ ارتداء التنانير الفضفاضة والفخمة مع السترات الضيّقة التي تُبرز الخصر الضيّق، والتي تتعزّز من خلال حزام عالٍ. كما تضمّ المجموعة أقمشة مختلفة، على غرار القماش الفرنسيّ الكلاسيكيّ الرائع "توال دو جوي" Toile de Jouy، الذي تمّت إعادت تصميمه بلمسة عصريّة، وتتميّز رسوماته الجميلة بتقديم مجموعة من الحيوانات البرّية، بما فيها النمور والأفاعي. أمّا الأنسجة المخرّمة، سواء كانت رقيقة أو مترفة، وفق طبقات من الكشاكش المكسّرة أو بلمسات مستديرة مثاليّة، وهي تبرز من خلال الجزمات المطاطية السوداء التي تتباين مع العناصر المعاصرة: تنانير التول المتحوّلة وسترات "بار" تتميّز بطابع حازم وجريء. يتّسم قماش التول باللون الأحمر القويّ بالإضافة إلى ألوان البودرة المتراكبة.
وقوّة هؤلاء النساء المتّحدات والداعمات، اللواتي يُعدنَ إلى الأذهان مجموعات النساء الحرفيّات اللواتي يكرّسنَ أنفسهنّ لتنفيذ المهارات الحرفيّة بأسلوب يجسّد الحرّية الإبداعيّة، دفعت "ماريا غراتسيا كيوري" إلى إعادة تنفيذ مجموعة من الأقمشة النموذجيّة والتقنيّات من خلال أسلوب معاصر. بينما صورة الأمازون، الجمال الأسطوريّ منذ الأزمان الغابرة، دفعتها أيضاً إلى استكشاف مجموعة من الثياب حيث تتخطّى الأحجام والمقاييس العوائق بين الجنسين. ونتيجة ذلك، تترافق السترات المصنوعة من القطن اليابانيّ مع السراويل بأشكال متنوّعة، أو السراويل على شكل تنورة، أو التنانير التي تُذكّرنا ثنياتها المكسّرة بتصميم فستان "دراغ"، وهو فستان التصاميم المترفة المخصّص لفترة بعد الظهر الذي صمّمه "كريستيان ديور" Christian Dior لمجموعة ربيع-صيف 1948. وتكتمل الإطلالة من خلال الحقيبة الأيقونيّة ذات غطاء قلاّب، التي أعادت "ماريا غراتسيا كيوري" تصميمها، بالإضافة إلى قمصان الرجال البيضاء أو المقلّمة، وربطة عنق سوداء رفيعة.
كما تشير المجموعة أيضاً إلى "بيت الأرواح" The House of the Spirits، الرواية الأولى للكاتبة التشيليّة "إيزابيل ألليندي"، التي تتحدّث عن الشخصيّات النسائيّة المستقلّة. كما يتمّ أيضاً ارتداء قبعات القشّ العريضة الحافة، التي صمّمها "ستيفن جونز"، مع الفساتين البيضاء، المطرّزة تبعاً لأساليب صناعة الفساتين التقليديّة، مع إدخالات من الأنسجة المخرّمة التي تحظى بتأثير دراماتيكيّ من خلال استخدام الأسود. وشكّلت "شانتيي" الموقع الرمزيّ لإطلاق هذه المجموعة، وهي البلدة التي ارتبط اسمها بتقاليد الأنسجة المخرّمة، كما ارتبط اسمها أيضاً بتقاليد الفروسيّة الفرنسيّة العظيمة.