مساهمات دور الأزياء لمحاربة كورونا

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 18 مارس 2020
مساهمات دور الأزياء لمحاربة كورونا
مقالات ذات صلة
Burberry أول دار أزياء كبرى تصدر قناعا طبيا لمحاربة كورونا
Burberry تستكمل جهوداتها لمحاربة كورونا
هكذا واجهت دور الأزياء انتشار فيروس كورونا

رغم الخسائر التي تكبدتها دور الأزياء العالمية بسبب فيروس كورونا الذي تسبب في إلغاء عروض أزياء عديدة وإغلاق متاجر بالكامل، لم تتأخر هذه الدور نفسها في التبرعات المادية للقضاء على هذا الفيروس.

جاءت تبرعات شركة LVMH بطرق مختلفة، كانت البداية في فبراير، عندما كشفت عن تبرعها بـ 2.2 مليون دولار للصليب الأحمر في الصين، كما أعلنت الشركة أنها ستستخدم مصانع العطور ومستحضرات التجميل الفاخرة لإنتاج جل مطهر مجاني للمستشفيات والسلطات المحلية في فرنسا.

كما أطلقت مصممة الأزياء الإيطالية كيارا فيراجني حملتها الخاصة لجمع التبرعات عبر الإنترنت، وجمعت بالفعل أكثر من 4 ملايين دولار للمستشفيات الإيطالية.

وأعلنت العلامة التجارية Prada S.p.A أن الشركة ستمول وحدتين جديدتين من وحدات العناية المركزة في ثلاثة من مستشفيات ميلانو، هم: ساكو، وسان رافاييل، وفيتوري بوزي.

كما تعهدت دوناتيلا فيرساتشي مالكة العلامة التجارية Versace وابنتها أليجرا فيرساتشي بيك بأكثر من 200 ألف دولار لوحدات العناية المركزة في مستشفى سان رافاييل في ميلانو.

وفي أوائل فبراير 2020، ساهم بولغاري Bulgari في تزويد قسم الأبحاث في Istituto Lazzaro Spallanzani في روما، الذي كان يعمل على شراء نظام التقاط الصور المجهرية للمساعدة في محاربة ومنع انتشار COVID-19.

وأيضا تبرع جورجيو أرماني بحوالي 1.4 مليون دولار لمستشفيات مختلفة في جميع أنحاء إيطاليا، وبالتحديد المؤسسات الكبرى في روما وميلانو.

قدم ماركو بيزاري، الرئيس التنفيذي لشركة Gucci، بشخصه أكثر من 100 ألف دولار للمستشفيات في منطقة إميليا رومانيا بإيطاليا، التي تضم عدداً كبيراً من مرضى فيروس كورونا.

كما تبرعت العلامة التجارية الإيطالية سيرجيو روسي، المختصة في الأحذية الحريمي، بأكثر من 100 ألف دولار لمستشفى ميلان المحلية.

تأتي هذه الخطوات بعدما قام أكثر من دار أزياء بإلغاء عروضها المختلفة خشية التجمعات ونشر العدوى بين الحضور.