" البعد السابع " تحتفي بشركائها وعملائها في النجاح

  • تاريخ النشر: الأحد، 30 يونيو 2019
" البعد السابع " تحتفي بشركائها وعملائها في النجاح
مقالات ذات صلة
تيغوان تحتفي بثلاث أعوام من النجاح
دراسة لباندورا : النساء يستمدن الإلهام من الصور التي تحتفي بالنجاحات
Tissot تحتفي برياضة قوة التحمل والسرعة

نظمت شركة البعد السابع احتفالاً خاصاً في برج كريستال ، جمعت من خلاله شركائها وعملائها من كبرى الشركات، بالإضافة إلى حضور نخبة من الشخصيات الاجتماعية والمتخصصة في مجال الأعمال والتكنولوجيا يتقدمهم مالك الشركة عبدالله اللافي وموظفيها ومدراء إداراتها المختلفة.

" البعد السابع " تحتفي بشركائها وعملائها في النجاح

وبهذه المناسبة قال عبدالله اللافي بعد ترحيبه بالحضور في الحفل، إن شركة البعد السابع منذ تأسيسها عام 2010 ، تستهدف الوصول إلى أن تكون موزع عالمي معتمد لأحدث الأجهزة التكنولوجية والذكية الآمنة والمتطورة للكويت والمنطقة، مؤكداً حرص الشركة على التواصل مع عملائها وشركائها في النجاح للإطلاع على رؤيتها وأهدافها المستقبلية، وتبادل الآراء والأفكار التي تلبي حاجات الفئات المختلفة في المجتمع، وتحقق الاستفادة القصوى من التطورات الهائلة والمتلاحقة التي تطال عالم التكنولوجيا بكل معطياته وروافده.

" البعد السابع " تحتفي بشركائها وعملائها في النجاح

وأضاف اللافي إن الاحتفالية لشركة البعد السابع تساهم في تعزيز العلاقات مع شركائها وعملائها وتعكس روح العمل والتعاون معهم، مشيراً الى أهم أنجازات الشركة والتي من أبرزها والوكيل الحصري لماركة " انكر " الشهيرة عالمياً بالاضافة الى ثمانية ماركات عالمية أخرى متخصصة في التكنولوجيا والحلول الذكية من أبرزها " Anker Innovation " NEBULA" ROAV "SOUNDCORE" "EUFY" وغيرها.

وكشف اللافي عن سعي الشركة تحقيق نقلة نوعية في السوق الكويتي تتمثل في طرحها ل18 منتجاً تكنولوجياً والكترونيا جديداً خلال الستة أشهر المقبلة، مشيراً الى الإعلان عنها تباعاً بالتعاون مع أشهر العناصر في شبكة عملائها وشركائها.

" البعد السابع " تحتفي بشركائها وعملائها في النجاح

وإختتم اللافي بتجديد الشكر والثناء لممثلي شركاء وعملاء شركة البعد السابع، مثمناً دورهم في الارتقاء بأعمالها ومكانتها في السوقين الكويتي والعالمي، ومشدداً على إهتمام الشركة الكبير متابعة وتفعيل آراء وأفكار عملائها وشركائها وزبائنها أولاً باول من خلال موظفيها وفرق عملها بكافة أقسامها بغية الوصل الى أعلى مستويات الأداء التي ستنعكس ايجابياً على تطورها وستقربها من تحقيق أهدافها المستقبلية للتوسع والصدارة محلياً واقليمياً وعالمياً.