تقدّم دار "علايا" Relax، مجموعة من الكنزات الفائقة الراحة

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 20 أبريل 2021
تقدّم دار "علايا" Relax، مجموعة من الكنزات الفائقة الراحة
مقالات ذات صلة
دار فان كليف تقدم مجموعة بوتون دور الساحرة
أول نظرة على مجموعة كلوديا شيفر من الكنزات الكشميرية
معرض للمصمم عزالدين علايا في لندن

تقدّم دار "علايا" Relax، مجموعة من الكنزات الفائقة الراحة التي تشبه "البشرة الثانية"، وتُطلق مساحة مخصّصة للرفاهية في شارع "مارينيان"، باريس

تقدّم دار "علايا" Relax، مجموعة من الكنزات الفائقة الراحة

باريس، 1992. في مجموعة الربيع والصيف، يقدّم "عزّ الدين علايا مجموعة الكنزات Relax، التي تتميّز بالنسيج المبتكر من شركة تصنيع الخيوط في فلورنسا، "لينيابيو" Lineapiù. أُطلق على هذا المادة اسم "خيوط الهدوء والسكينة" وهي مصمّمة لضان الراحة وحرّية الحركة والرفاهية.

تقدّم دار "علايا" Relax، مجموعة من الكنزات الفائقة الراحة

باريس، 2021. تُعيد دار "علايا" إحياء هذه الألياف القابلة للتمدّد المريحة والواقية من خلال مجموعة حصرية.

تقدّم دار "علايا" Relax، مجموعة من الكنزات الفائقة الراحة

تتألّف خيوط Relax من 6% من ألياف الكربون و94% من فيسكوز ENKA المصنوع من السيلولوز الحائز على شهادة مجلس رعاية الغابات FSC، والمستخرج من أخشاب الغابات المستدامة. وبفضل خصائصها الضاغطة، تؤمّن كنزات Relax إحساساً إجمالياً بالراحة والرفاهية. يشكّل هذا النسيج التقنيّ بمثابة درع ناعم ويجسّد تكريماً لخبرة دار "علايا".

تقدّم دار "علايا" Relax، مجموعة من الكنزات الفائقة الراحة

تضمّ المجموعة 10 قطع باللون الأسود والأحمر القاني، وهي مصمّمة لتعانق كلّ أشكال الجسم وتؤمّن لها الراحة، ولكي ترافق النساء في كلّ حركة وفي كلّ خطوة. تماشياً مع خصائص الدار، تتعزّز المجموعات من خلال النمط المزخرف المخرّم والتفاصيل المطرّزة. وتنعكس المهارات الاستثنائية من خلال دقّة اللمسات النهائية، ومن خلال هذا التطور الذي يعتزّ به الحرفيون في دار "علايا". القَصّة نظيفة ونقيّة.

تقدّم دار "علايا" Relax، مجموعة من الكنزات الفائقة الراحة

التصميم منحوت ويتلاءم مع الجسم. ويتحرّك الجسم بينما تؤمّن له الملابس الحماية. وبالتالي تعبّر المرأة عن نفسها بكلّ قوتها ورشاقتها وأناقتها.

تقدّم دار "علايا" Relax، مجموعة من الكنزات الفائقة الراحة

تشرح "ليتيزيا غالوني" من أوبرا باريس، التي تجسّد هذه المجموعة مع "حجيبة فهمي"، الراقصة المعاصرة وصديقة الدار: "لباس يشبه "البشرة الثانية" ، درع يسمح لي بالتعبير عن نفسي بحرّية".

أمام عدسة "بيلي بالارد" وكاميرا "لويس إيفينو"، تُنشئ هاتان الروحان المتحرّرتان حواراً، من دون كلمات أو فلاتر، على أنغام الموسيقى الدافئة لأغنية "يا من حوى" لـ "بيدوين برجر".

من أجل مرافقة وصول مجموعة Relax، ابتداءً من نهاية أبريل، سيُطلق "علايا"، مع "مارتين دو ريشفيل"، مقصورة مخصّصة لعلاجها المميّز "إعادة صقل الجسم" في بوتيك "علايا" في 5 شارع "مارينيان" في باريس. تم تطوير هذه التقنية اليدوية والطبيعية منذ أكثر من عشرين عاماً لإعادة صقل الجسم وشدّ الأنسجة وإعادة التواصل بشكل إيجابي مع الجسم. ذكاء اليد، اندماج الجسد والعقل، التقاء الشرق والغرب، هي فلسفة مشتركة بين "مارتين دو ريشفيل" و"علايا".

تتوفّر مجموعة Relax لـ "علايا" في 15 أبريل 2021. يمكن اكتشافها حصرياً في متاجر "علايا"،

وعبر www.maison-alaia.com وwww.net-a-porter.com.