مريم السلطان تحدثنا عن تجربة تسلق جبال افرست

سياحة وسفر

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 06 ديسمبر 2016
مريم السلطان في جبال افرست
مقالات ذات صلة
هل تجرؤين على تجربة أي من هذه الطلات؟
الصور الأولى لرحلة العائلة المالكة في جبال الألب
طوني ورد ومريم أورزلي معاً

إنها الفتاة التي تعشق التحديات والصعاب؛ أو هذا على الأقل اللقب الذي أطلقته عليها بعد أن تحدثت إليها قبل بضعة أيام. 


مريم السلطان فتاة كويتية وجدت ذاتها من خلال تحديات الطبيعة التي تقوم بها بصورة دورية من الحين للآخر؛ كان آخرها تسلق الجبال الأعلى عالمياً، جبال افرست. 


تعالوا لنحاول عيش هذه التجربة من خلال اللقاء المشوق التالي مع مريم السلطان: 


- في البداية حديثنا عن وجهتك بالتحديد؟ 
مخيم افرست في النيبال.


- كيف استطعت الوصول لهذا المكان النائي؟ 
قمت بحجز رحلة افرست مع مجموعة رحالة للمغامرات؛ حيث غادرنا الكويت إلى كاثامندو وبعدها بدأنا رحلة التسلق من لوكلا إلى مخيم افرست. 


- حديثنا عن استعداداتك للرحلة؟ 
يجب أن يكون لديك نظام متزن من تمارين اللياقة البدنية وتمارين العضلات؛ لهذا فقد قمنا بالعديد من رحلات التسلق في المطلاع شمال الكويت لتقوية عضلات أرجلنا. ولا ننسى بالطبع المعدات والأدوية التي تتطلبها هذه الرحلة.

مريم السلطان تحدثنا عن تجربة تسلق جبال افرست
- ما الذي يجعل رحلتك هذه مختلفة عن رحلاتك السابقة؟ 
التحديات في هذه الرحلة كانت مختلفة عن سابقتها؛ فهي تتضمن نوع مختلف من الغثيان الذي قد يؤثر على طريقة السير، التنفس والتركيز. بالإضافة إلى رغبتي الشديدة بتسلق جبال افرست مع السيد زيد الرفاعي، أول عربي يتسلق جبال افرست. إنها حتماً فرصة لا تعوض.


- هل كانت رحلة التسلق صعبة أم سهلة؟ 
لقد كانت فعلاً مليئة بالتحدي بالأخص عند التعامل مع غثيان الارتفاعات الشاهقة. 
مريم السلطان تحدثنا عن تجربة تسلق جبال افرست