ديور تُعيدنا الى زمن الإغريق

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 02 يوليو 2019
ديور تُعيدنا الى زمن الإغريق
مقالات ذات صلة
مجموعة برادا لخريف 2018 تعيدنا إلى زمن التسعينات
إما روبيرتس تعيدنا لهذا الحذاء من جديد
"بالمان" تعيدنا إلى حقبة الثمانينيات في مجموعتها لشتاء 2020

الاتجاه فندق Le Particulier 30 جادة مونتانيي، الذي تحوّل لهذه المناسبة الى أجواء إغريقيّة، حيث تأخذ الطبيعة حقوقها مرة أخرى. تخيلها الفنان بيني سلينجر، خالقاً سينوغرافيا مذهلة تستقبل 67 عارضة أنثويّة يدمجن بين التراث والخبرة اليدويّة والتفاصيل الخارجة من اليونان القديمة ... وإليكم كل ما هو مطلوب في هذا العرض الباريسي.

يتماشى هذا الاختيار مع إرادة ماريا غراتسيا كيوري، المديرة الفنية للدار، لمواصلة إرث السيد ديور، بكل تفاصيله.

شكّلت أفكار المهندس المعماري "برنارد رودوفسكي"، الذي يشكّك في شكل ووظيفة الثياب، مصدر إلهام لـ"ماريا غراتسيا كيوري" في رؤيتها النظرية للتصاميم الراقية كفنّ يهدف إلى إكساء الأجساد الفريدة دائماً وذات الهوية المتميّزة. على خطى هذا المفكّر المعاصر، الذي يُعطي أهمية كبيرة للعلاقة بين التصاميم والهندسة المعمارية قدّمت المصممة مجموعة التصاميم الراقية لموسم خريف - شتاء 2019-2020 في "أوتيل بارتيكولييه" التابع لـ"ديور" Dior. مسقط رأس الدار، في 30، جادة "مونتان" Avenue Montaigne، هو المكان الذي عمل فيه كافة المدراء الفنيين لدى "ديور" Dior بتعاون وثيق مع المشاغل.