في اليوم العالمي للبهاق

  • تاريخ النشر: الأحد، 20 يونيو 2021 آخر تحديث: الأحد، 04 يوليو 2021
في اليوم العالمي للبهاق
مقالات ذات صلة
باربادوس...مقصد الأرستقراطيين ونجوم العالم
منظمة السعادة العالمي في الكويت
كيف اخترق التاتو عالم الموضة؟
بقلم- نورا السويطي

يوافق يوم ٢٥ يونيو، احتفال العالم بيوم البهاق، ويعتبر البهاق من الأمراض النادرة التي تصيب أشخاص قليلين جداً حول العالم، ويتسبب في فقدان الجلد لونه الطبيعي، بسبب توقف نشاط الخلايا التي تنتج مادة الميلانين المسؤولة عن لون الجلد. وهو مرض غير معدي. وفي تلك المناسبة نستعرض علاقة هذا لمرض بمفهوم الجمال ونلقي الضوء على أبرز الشخصيات في عالم الموضة والترفيه التي إما تعاني من هذا المرض أو تطرقت إليه. 

تعريف الجمال في يومنا هذا أصبح في توسع لم نكن نراه قبل ٢٠ عاماً، مما أفسح المجال للنساء ذوات البشرة الملونة، والنساء البدينات، والنساء المصابات بالبهاق، والنساء الصلع، والنساء ذوات الشعر الرمادي والتجاعيد... الخ في الظهور على صفحات المجلات العالمية أو على مدارج باريس، ميلان، لندن، ونيويورك. نحن نتحرك نحو ثقافة جمال شمولية ترحب بالجميع. لقد أصبحنا أكثر قبولًا بهذه الفئات لأن الناس طالبوا بذلك، واحتجوا على هذه التفرقة وعلى مفهوم الجمال التقليدي، واستخدموا منصات وسائل التواصل الاجتماعي مطالبين بالتغيير.

مفهوم الجمال تغير في السنوات الأخيرة مما ساعد على توسيع معايير الجمال في مجال الموضة بشكل خاص والمجالات الأخرى بشكل عام لتصبح أكثر شمولية. لنأخذ على سبيل المثال عارضة الأزياء الكندية ويني هارلو والتي تعاني من هذا المرض والتي تحدّت مرض البهاق وحوّلته لمصدر قوة أوصلها للعالمية، فهي الآن أحد الوجوه الأكثر شهرة في عالم الموضة، حيث تستقطب أكثر من ٨ ملايين متابع على منصة الانستغرام، وترفض رفضاً تاماً تغطية مناطق البهاق على جسمها إثناء التصوير. ومن منا لا يذكر عارضة الأزياء السعودية الجذابة شهد سلمان التي أبرزت مجلة "فوغ العربية" جمالها من خلال جلسة تصويرية مع ملهمتها ويني هارلو والتي كانت بمثابة دعوة منهما لتقبل الشكل مهما كانت العيوب الموجودة فيه.

أما الممثلة المصرية جميلة عوض فقد تمكنت من تحقيق نجاح باهر من خلال مسلسل "إلا أنا لازم أعيش" الذي عرض العام السابق والذي وجسدت فيه دور مريضة بهاق تعاني من أزمات ومشاكل كثيرة بحياتها منها التعرض للتنمر بسبب مرضها. نالت شخصيتها إعجاب الكثير من مرضى البهاق الذين أكدوا أنها تفوقت في تقديم معاناتهم بصورة محترفة.

في اليوم العالمي للبهاق

الممثل الكويتي المحبوب خالد العجيري والذي أُصيب بمرض البهاق بيده اليسرى. عندما سؤل في مقابلة تلفزيونية ما إذا أثّر مرض البهاق على أعماله الفنية، قبّل الممثل يده شاكراً وقال: "هذي نعمة من رب العالمين وأنا راضي فيها"، مما يبين مدى تقبل خالد لهذا الواقع والذي لم يوقفه عن العمل. 

في اليوم العالمي للبهاق

الفنان المصري رامي جمال، أعلن عن إصابته بمرض البهاق قبل نهاية عام ٢٠١٩، بعد ظهور بقع بيضاء اللون بمناطق بجسده. وتلقى الفنان رامي جمال مؤازرة كبيرة من قبل جمهوره ومحبيه من داخل الوسط الفني، ما شجعه لنشر صورة له عبر الفيسبوك يظهر على وجهه آثار مرض "البهاق" وكيف استطاع ألا يجعل المرض يتحكم به وبمستقبله المهني.

في اليوم العالمي للبهاق

منذ حوالي ثلاثة أعوام، كشفت المؤثرة اللبنانية كارن وازن من خلال الانستغرام عن مشكلتها الجلدية والتي بالبداية استنزفت عقلها وطاقتها، ولكن سرعان ما تقبلت الأمر وتعايشت مع مرض البهاق. قد يكون هذا التصريح أكثر تأثيراً وقوةً وإلهاماً من أي محتوى آخر يتعلق بالأزياء أو بالسفر لأنه أحدث فرقاً حقيقياً في حياة نساء أخريات.

في اليوم العالمي للبهاق

أما المؤثرة وعارضة الأزياء المصرية لجين صلاح، فقد تعرضت للتنمر منذ إصابتها بالمرض، إلا أنها الآن كونت لها قاعدة شعبية كبيرة تدعمها وأصبحت وجه إعلاني للعديد من العلامات التجارية.  

في اليوم العالمي للبهاق

مشاركة هؤلاء المؤثرين والنجوم لمعاناتيهم هي الطريقة الأمثل لتمكين وتشجيع النساء اللواتي يعانين يومياً من مشاكل تتعلّق ببشرتهنّ. دعونا نتبنى فكرة الجمال الطبيعي للإنسان، واحترام الاختلافات، وتقبل الإنسان مهما كانت فوارقه. دائماً سنجد جمهور يقدرنا في كل ما نبذله ... أيا كان. فكلنا جميلات.