هل عاد زمن التسعينات؟

Shouq's Diary

  • تاريخ النشر: الخميس، 13 يوليو 2017
هل عاد زمن التسعينات؟
مقالات ذات صلة
هل تعيد العارضة هيلي بالدوين صيحة الtracksuit من التسعينات؟
ديور تُعيدنا الى زمن الإغريق
هذه الحقائب الفخمة عابرة للزمن

هل تخيلت أن يصبح ذلك ممكنا؟ سراويل الجينز عالية الخصر، و chokers المخملية  والنظارات الشمسية الصغيرة وتسريحات الشعر الكبيرة، بدأت كل هذه الصيحات بالعودة تدريجيا إلى خزائننا.

وقد كانت البدلة الرجالية الصيحة المفضلة لدي من مرحلة التسعينات. بينما تركز الموضة اليوم على التصاميم المحددة والدقيقة، كانت الأزياء في التسعينات أكثر عشوائية. هنالك العديد من الخيارات المتوفرة هذا الموسم، إذ قام العديد من مصممي الأزياء من منطقة الشرق الأوسط مثل Racil و Arwa AlBannawi و HaaDesignsبتبني هذه التصاميم مع المحافظة على أساليبهم. 

لقد أرانا بالينسياغا وأليكسندر فولتيير وفيتيمينتس أن موضة النيون قد عادت، إذ نجدها في تصاميمهم للأحذية العالية والقصيرة.

كلنا يتذكر فيلم جانيت جاكسون الشهير "Poetic Justice" الذي بدت فيه جدائل شعرها طويلة وسميكة، وقد قامت كيم كارداشيان وغيرها من المشاهير بتبني هذه الصيحة مؤخرا، وقد أفعل الشيء نفسه إذا ما أردت أن اريح شعري من الحرارة والمستحضرات.

نجد على مر السنين أن المصممين يعيدون استخدام نسيج الدينيم في تصاميم مختلفة. وفي هذا الموسم، كلما كان المقاس مناسبا أكثر كلما كان اللباس على الموضة. يجب أن تحتوي خزانتك على سروال دينيم دو مقاس مناسب هذا الموسم.

كما يجب أن لا ننسى البدلة الرياضية الشهيرة من التسعينات، بسراويلها ذات الأزرار الجانبية التي كانت شائعة الاستخدام من قبل لاعبي كرة السلة لسهولة نزعها خلال ثوان قبل المباراة واللعب بالشورت الذي يرتديه اللاعب تحتها. وقد قام العديد من المشاهير بارتداء مثل هذه السراويل مع الأحذية ذات الكعب العالي، مثل رايهانا الذي كان سروال "فينتي إكس بوما" الذي ارتده هو الأفضل برأيي.