كل ما تريدين معرفته عن فيلر الخدود

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 22 يوليو 2020 آخر تحديث: الجمعة، 24 يوليو 2020
كل ما تريدين معرفته عن فيلر الخدود
مقالات ذات صلة
كل ما تريد معرفته عن Lip Blushing
كل ما تريدين معرفته عن أظافر Fibreglass
كل ما تريد معرفته عن Art Dubai

يبحث الجميع عن الجمال بكل الطرق والحفاظ على الشباب لأطول فترة ممكنة، والخدود الممتلئة النضرة تعتبر علامة من علامات الجمال والشباب، ولكن مع التقدم في العمر يبدأ الجسم في فقدان الدهون المختزنة من بعض مناطق الجسم مثل الخدود، كما يبدأ يفقد بعض المواد التي تكسب البشرة النضارة، فتبدأ التجاعيد في الظهور، مضيفة سنوات إلى شكل ملامح الوجه.

ظهور تجاعيد الخدود وفقدان الدهون منهما يسبب بروز للأنف ويشوه التناسب بين ملامح الوجه المختلفة، مما قد يدفع الشخص إلى الاعتقاد بحاجته إلى تجميل بعض ملامح وجهه، بينما هو لا يحتاج إلى أكثر من إعادة النضارة إلى خدوده ووجنتيه.

وقبل اتخاذك قرار حقن خدودك بالفيلر، تعرفي على كل المعلومات التي قد تساعدك على حسم القرار:

ما هي حقن فيلر الخدود؟

يظن الكثيرون أن الفيلر Filler هو اسم المادة المستخدمة في الحقن، وهذا خطأ، فهي اسم التقنية الطبية المستخدمة، وترجع هذه التسمية إلى أن فقدان الدهون من الخدود يترك فراغات، وفي هذه التقنية يتم حقن مادة لملء هذه الفراغات يتم من خلالها نفخ الخدود بالفيلر.

أنواع فيلر الخدود

يمكن أن يتم تقسيم أنواع الفيلر على حسب فترة استمرار تأثيرها، إلى فيلر دائم مؤقت يدوم فترة تتراوح بين ستة أشهر وعامين، ولكن لكل مادة يتم حقنها لملئ الفراغات خصائص مختلفة عن غيرها، ومن ثم فإن التقسيم الأدق يعتمد على نوع المادة المستخدمة في الحقن كما يلي:

كل ما تريدين معرفته عن فيلر الخدود

حقن الدهون الذاتية

وفي هذه التقنية يتم شفط كمية من الدهون منكِ ويتم استخدامها لإعادة حقنها كفيلر لخدودكِ، وتتميز هذه التقنية عن غيرها بقلة مخاطرها لأن المادة التي يتم حقنها هي جزءاً من الجسم، لكن من أهم عيوبها أنها تحتاج إلى عملية شفط دهون تليها إعادة للحقن، وغير دائمة ولا تزيد المدة التي تدوم فيها النتائج عن ستة أشهر.

حقن حمض الهيالويورنيك

الحمض عبارة عن مادة طبيعية موجودة في البشرة، يتميز بأنه لا يؤدي إلى نفخ الخدود والتخلص من التجاعيد فقط، وإنما إلى زيادة نسب الماء في بشرة الخدود مما يجعلها تبدو نضرة ويزيد من مظهر الشباب والجمال.

حقن فيلر بولي ألكيل إيميد

نتائج هذا النوع من فيلر الخدود تعتبر شبه دائمة، وهو نوع أقوى ويستخدم في علاج التجاعيد الأكثر عمقاً ويستخدم كذلك في علاج بعض ندوب الوجه.

حقن فيلر PMMA

امن أنواع الفيلر شبه الدائمة وتصل إلى عامين، ويمكن استخدامه لحقن التجاعيد المتوسطة والعميقة ولنفخ الخدود أو الشفاه، ولعلاج بعض الندوب البسيطة.

حقن الكولاجين

الكولاجين هو أحد المواد الطبيعية الموجودة في البشرة وتكسبها النضارة والمرونة، ويفقدها الجسم مع التقدم في العمر. كمادة طبيعية تتميز حقن الكولاجين بانخفاض مخاطرها، لكن نتائجها تدوم لفترات أقل من الأنواع الأخرى وتتراوح بين ستة أشهر وعام على الأكثر.

حقن فيلر حمض البولي لاكتيك

هذه مادة صناعية تستحث الجسم على إنتاج الكولاجين لتظهر نتائجها بالتدريج خلال الأشهر القليلة التالية لعملية الحقن، وتدوم بعد ظهور النتائج فترة تتراوح بين سنة وسنة ونصف، من أهم مميزاتها أنها تبدو وكأن الشخص قد اكتسب هذه الزيادة في حجم الخدود بصورة طبيعية وليس من خلال عملية تجميل.

متى يستخدم فيلر الخدود؟

عدم وجود تناسب بين ملامح الوجه المختلفة، وحالات فقدان كمية كبيرة من الوزن، التي يصاحبها فقدان الدهون من الخدود ومن الوجه عامة.

التقدم الطبيعي في السن الذي يصاحبه ظهور التجاعيد أو نقص حجم الخدود بسبب فقدانهما للدهون .

بعض حالات شحوب الوجه، لأن فيلر الخدود يكسب البشرة نضارةً.

طريقة حقن الفيلر للوجه

الخطوة الأولى هي تحديد المناطق التي سيتم الحقن فيها بالاتفاق مع الطبيب، وتوضع علامات بالقلم على هذه المناطق، والثانية هي استخدام مخدر موضعي مناسب على الوجه، يوضع على الوجه ويترك حتى يبدأ في العمل، وبعدها تأتي خطوة حقن الفيلر في المناطق المحددة مع استخدام أكياس من الثلج لتخفيف الألم ومنع الالتهاب، وبعد انتهاء عملية حقن الفيلر يعود المريض لممارسة حياته الطبيعية.

في العمليات التي يتم فيها حقن الدهون الذاتية تسبق جلسة الحقن جلسة أخرى لشفط الدهون التي ستستخدم في الحقن من الأرداف أو البطن أو غيرها من الأماكن التي تتراكم فيها الدهون.

أضرار فيلر الخدود 

لا يوجد إجراء طبي لا يتضمن بعض المخاطر أو الآثار الجانبية، تختلف هذه الآثار بحسب المادة المستخدمة في الحقن وخصائصها، فكلما كانت فترة نتائج المادة المحقونة أقل، كلما كانت أكثر آمنا، ومن المخاطر التي يمكن أن تنتج عن حقن الفيلر لنفخ الخدود الإصابة بكدمات أو تورم في الوجه، تكور الفيلر في الخدود، ويرجع هذا إلى نقص مهارة الطبيب الذي يجري عملية الحقن، والإصابة بالورم الحبيبي نتيجة مهاجمة الجسم للمواد التي تم حقنها في الخدود، وهذا لا يحدث في حالة حقن الدهون الذاتية، فأقصى مخاطر مهاجمة الجسم لها هو تذويبها وفقدان النتائج.

ومن الممكن التعرض لعدوى في موضع الحقن، أو الإصابة بنزيف في أماكن الحقن.