• 45 عاماً على ولادة سيارة فولكس واجن جولف

    45 عاماً على ولادة سيارة فولكس واجن جولف

    خمسٌة وأربعون عاماً مرّت حتى اليوم على بدء تصنيع السيارة الأكثر نجاحاً في أوروبا: فولكس واجن جولف. ففي شهر مارس من عام 1974 بدأ مصنع فولكس واجن في مدينة فولفسبورغ رسمياً بإنتاج السيارة التي أصبحت لاحقاً الأكثر مبيعاً من منتجات فولكس واجن. لم يخطر ببال أحدٍ في فولكس واجن في ذلك الوقت أن سيارة جولف التي جاءت خلفاً لسيارة بيتل الأسطورية ستحقق مبيعات تبلغ 35 مليون سيارة في جميع أنحاء العالم، بل وما زالت تُباع حتى يومنا هذا. وبلغة الأرقام، فقد كانت تتلقى الشركة طلباً كل 41 ثانية على سيارة جولف جديدة من كل مكان في العالم، وتوالت الطلبات كل يوم، دون انقطاع وذلك منذ أن بدأت عملية إنتاج السيارة (وفق إجراءات التشغيل القياسية) قبل 45 عاماً. وهذا ما يُمثّل معدل إنتاج وسطي قدره 780.000 سيارة سنوياً.

    وقال رالف براندستاتر، الرئيس التنفيذي للعمليات في شركة فولكس واجن: "سيارة جولف لها مكانة خاصة في قلب علامتنا التجارية؛ وهي رمز للتطور والتقدم التقني والتكنولوجيا دون أي سيارة أخرى. فعلى سبيل المثال، نجحت جولف في إتاحة تقنيات السلامة لملايين الناس حول العالم للمرة الأولى. وبفضل هذا، تركت السيارة بصمتها لدى جيلٍ بأكمله". وتابع براندستاتر مشدداً: "أسهمت سيارة جولف، وعلى مدى سبعة أجيال، في تطور شركة فولكس واجن كعلامة تجارية وكمجموعة لتصبح بذلك واحدة من أهمّ شركات صناعة السيارات في العالم".  


    45 عاماً على ولادة سيارة فولكس واجن جولف

    ومن جانبه قال الدكتور ستيفان لوث، مدير مصنع فولكس واجن في مدينة فولفسبورغ: "في عام 1974 كان موظفونا يواجهون التحدي المتمثل في التحول من تصنيع سيارة بيتل إلى سيارة جولف. ومنذ ذلك الحين ونحن نواصل باستمرار تطوير مصنعنا الرئيسي، واليوم أصبحنا ننتج منها سيارة إي جولف (1) وسيارة جولف جي تي إي (2) ، وسيارة جولف سبورت فان، وثلاثة طرازات إضافية هنا في مدينة فولفسبورغ".  

     

    وباعتبارها واحدة من طرازات السيارات الصغيرة التي تحتل موقعاً بارزاً على التصنيف في السوق العالمية، فمن المؤكد أن سيارة جولف ستبقى ركيزة من ركائز الإنتاج لعلامة فولكس واجن. وستكون هذه السيارة، بفضل أحدث ما توصّلت إليه من أنظمة القيادة، ومساعدة السائق، المعلومات والترفيه، التشغيل، عاملاً أساسياً لازدهار مستقبل التنقل.

     

    إذا رغبت بتصحيح أي معلومة مذكورة


    تعليقات