• 9 طرق للوصول للنوم العميق

    9 طرق للوصول للنوم العميق

    نضارة البشرة وجمالها يتعلق بشكل كبير لمدى نومك العميق، هل تحلمين بالاستيقاظ صباحا وكلك نشاط، لكنك غير قادرة على تحقيق ذلك؟ هناك الكثير من الأسباب لعدم حصولك على قسط كاف من النوم في الليل، لا تقتصر فقط على ساعات النوم بل الأمر أكبر من ذلك.

    هذا الشعور البائس الذي يتمالكنا ليلا بالتقلب يمينا ويسارا طوال الليل بعد فشل جميع حلول النوم التي جربتها، فقد حان الوقت لتجربة بعض الأساليب الجديدة التي أثبتت أنها تساعد الكثيرين الذين يشاركون هذه المعاناة، ليس عليك القيام بكل شيء في هذه القائمة، لكن اختاري من بينها ما يناسبك: 

    تجنب التكنولوجيا

    تساعد الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر في جعل حياتنا اليومية أكثر سهولة، لكنها لا تساعد عندما نحاول النوم.

    تشير عشرات الدراسات إلى أن البقاء على جهازك لوقت متأخر يحفز الدماغ ويبقيك مستيقظًا لفترة أطول، يثبت البحث أن الضوء الأزرق المنبعث من الهواتف الذكية له تأثير سلبي على أنماط نومك، لذلك قد ترغب في التوقف عن استخدام هاتفك قبل موعد النوم بفترة، أو تجربة زوج من نظارات الضوء الأزرق لتقليل تأثيرها.

     

    جهز ملابسك لليوم التالي

    إذا وجدت نفسك مرهقًا في الصباح لأنه لا يمكنك العثور على أي شيء ترتديه، فحاول اختيار ملابسك مقدمًا، هذه الحيلة الصغيرة ستوفر لك الوقت، وتتيح لك النوم لوقت أطول، وتساعدك على الخروج من المنزل خالية من التوتر تمامًا.

    استحم

    الأمر بسيط، الماء الساخن يزيد من درجة حرارة الجسم، مما يؤدي إلى الشعور بالتعب والنعاس، يمكن أن يؤدي أيضًا إلى تباطؤ معدل ضربات القلب والتنفس والهضم.

    كشفت إحدى الدراسات أن الاستحمام لمدة 40 دقيقة في مياه ساخنة هي حل فعال للنوم،  لذلك يجب عليك الانضمام إلى المجموعة المتنامية التي اعتنقت هذا الاتجاه.

    الأكل بطريقة مناسبة

    تجنب تناول الأطعمة الثقيلة ذات السعرات الحرارية العالية وتناول الوجبات الخفيفة بشكل متكرر قبل العشاء، لأنه عندما يعمل الجهاز الهضمي لديك على العمل الإضافي له، فقد يمنعك ذلك من النوم بشكل صحيح.

    قال الخبراء أيضًا إنها لفكرة سيئة أن تشرب الكثير من السوائل قبل النوم، لأنك من المحتمل أن تستيقظ في منتصف الليل لقضاء حاجتك، مما يعني تقسيم دورة نومك، وينبغي أيضا تجنب الأطعمة التي تحتوي على الكافيين والحمضية والحارة، فالكافيين يمكن أن يبقيك مستيقظًا لمدة تصل إلى 10 ساعات ، في حين أن الأطعمة الحمضية والحارة يمكن أن تسبب حرقة في المعدة، التي يمكن أن تسبب إزعاجًا خطيرًا أثناء النوم.

     

    لكن هناك أطعمة قد تساعدك على النوم العميق مثل:

    الجوز: يعد الجوز مصدرا ممتازا للحمض المعزز للنوم يسمى التربتوفان، وكذلك الميلاتونين.

    الكرز: يحتوي الكرز على الميلاتونين، مما يساعدك على النوم.

    الخس: الخس له خصائص مهدئة، اغلي بعض أغصان من أوراق الخس مع كوب من الماء لمدة 3-5 دقائق، أضف أوراق النعناع واشربه، يمكن أن يساعدك هذا الخليط على النوم بسهولة.

    الموز: يقول خبراء التغذية إن الاستهلاك المنتظم للموز، الغني بالبوتاسيوم والمغنيسيوم، مفيد للتشنجات العضلية وأعراض تململ الساق التي تؤثر على النوم.

    سمك التونة: سمك التونة غني بفيتامين B6، وهو مطلوب لإنتاج السيروتونين والميلاتونين.

    تعتيم الأنوار

    يظهر العلم أن الضوء الخافت يعزز النوم العميق، عندما يحصل الجسم على القليل من الضوء، يبدأ في إفراز الميلاتونين، لذلك، قبل ساعة تقريبًا من النوم، أطفئ الأنوار اللامعة لصالح مصباح أصغر للمساعدة في الإشارة إلى الدماغ بأن الوقت قد حان للاسترخاء.

    احصل على سرير ووسادة أكثر راحة

    يعد اختيار الوسادة والفراش المناسبين أحد أكثر حلول النوم فعالية، بالنظر إلى أننا نمضي ثلث حياتنا نيام، في حال حصلنا على الكمية الموصى بها، فإن جودة وسادتك ومرتبتك مهمة حقًا، نوصي بشدة بالاستثمار في شيء مريح للمساعدة في إيقاف التقلب على جانبيك طيلة الليل.

     

    النوم مع حيواناتك الأليفة

    اقترحت دراسات سابقة وجود علاقة بين النوم مع الكلب وقضاء ليلة مريحة، بالمقارنة مع البشر،ع  ربما يزيدون من الشعور بالراحة والأمان، لذلك في المرة القادمة التي تحاول فيها الحصول على أهدأ ليلة ممكنة، حاول أن تضع حيوانك الأليف بجوارك.

    ضبط درجة حرارة الغرفة

    يقول الخبراء أنه عند محاولة النوم  يمكن أن يكون للغرفة شديدة البرودة أو الساخنة جدًا تأثير سلبي، العثور على درجة الحرارة المناسبة هو أحد الحلول الفعالة للنوم حيث تنخفض درجة حرارة الجسم لتحفز النوم، إذا كانت الغرفة شديدة الحرارة أو شديدة البرودة، فإن الجسم يكافح من أجل تنظيم درجة حرارته، في هذه الحالة، حتى لو كنت نائمًا تنخفض جودة نومك.

     

    استمع إلى الموسيقى الهادئة

    يمكن أن يكون النوع الصحيح من الموسيقى مفيدًا حقًا لأولئك الذين يحتاجون إلى الإبداع مع حلول النوم الخاصة بهم، تم استخدام العلاج بالموسيقى لعلاج اضطرابات النوم. أظهرت دراسة أجرتها جامعة آرهوس في الدنمارك عام 2015 أن الموسيقى البطيئة والاسترخاء تحسن من جودة النوم، استمع المشاركون في هذه الدراسة إلى الموسيقى لمدة 25 دقيقة كل يوم قبل النوم، وفي نهاية الدراسة، وجدوا أنهم كانوا ينامون بشكل أفضل ولا يعانون من أي آثار جانبية.

    روتين العناية بالبشرة ليلا

    نعلم جميعًا أن العناية بالبشرة ضروري لوجهك ونضارته، ليس ذلك فقط، يمكن أن تكون المكافأة الإضافية للعنابة بالبشرة هي النوم العميث، ابحث عن عدد قليل من المنتجات المهدئة، منتجات مملوءة بالـ CBD أو اللافندر، ثم استخدمها كل ليلة قبل الذهاب للنوم. سوف يرسل هذا الإجراء المتكرر إشارة لجسمك على أن الوقت قد حان للراحة.

    المزيد:
     

    إذا رغبت بتصحيح أي معلومة مذكورة


    تعليقات