Ermanno Scervino في ضيافة عود.كوم

  • تاريخ النشر: الأحد، 06 نوفمبر 2016
Ermanno Scervino في ضيافة عود.كوم
مقالات ذات صلة
Ermanno Scervino Ready to Wear 2016
عود.كوم في ضيافة آلسعد
عود.كوم في ضيافة آلسعد

كيف بدأت ماركتك؟ وكيف بدأ الأمر ككل؟

  •     كان دائماً لدي الطموح بأن أصبح مصمم أزياء، فمنذ أن كنت طفلاً كنت أحلم بأن ترتدي جميع النساء الجميلات حول العالم من تصميماتي، ولهذا السبب قررت أنا وشريكي في العمل توني شيرفينو أن افتتح الماركة الخاصة بي في عام 2002. إنشاء المقر الرئيسي في فلورينسا كان إختياراً طبيعياً، لأنني أعتقد أن العمالة اليدوية في إيطاليا يعرفون الطريقة، وبالتحديد التوسكانيون الذي لا نظير لهم، فهم الوحيدون الذين يسمحون لي بالنشاط البحثي المستمر حوال صناعة، الخامات، الألوان، والتصميمات. لذلك استطعت خلال الزمن أن أوسع إنتاجي الذي يضم اليوم أزياء نسائية، أزياء رجالية، ومجموعات أطفالي.

ما الذي ألهمك لتختار تصميم الأزياء؟

  •     ببساطة قد ألهمني الواقع الذي يدور حولي، فدائماً ما كان لدي ذوقي الشخصي والمحدد، كنت أرى ما يرتديه الناس الذين أقابلهم وأفكر فيما كنت قد سأغيره إذا كنت سأقوم بعمل هذا الفستان. كنت طفل سابق لأوانه، مكرس للجمال.

ما الذي يجعل إرمانو شيرفينو يصمم بإختلاف عن الماركات الأخرى؟

  •     أقول أنها الحرف اليدوية والتطريزات التقليدية التي هي جزء لا يتجزء، والإهتمام البالغ بالتفاصيل والذي يؤكد عليه مهارات التصنيع والخامات الأكثر إبتكاراً وتجربةً.

أخبرنا عن امرأة إرمانو شيرفينو.

  •     هي امرأة قوية، عصرية، متحررة، ومستقلة، والتي تريد بأن تصبح حساسة بدون أن تكون مبتذلة، وترتدي منتجات عالية الجودة.

كيف تصف المرأة الكويتية؟ هل هي تشبه امرأة إرمانو شيرفينو؟

  •     نعم بالتأكيد! فأنا أشعر بإنجذاب عميق نحو السيدات الكويتيات لأن بجانب حبهم للأناقة، فهن دائماً متطلبات جداً في مفاهيم الجودة والتفاصيل الدقيقة، وهي نفس القيم التي أريد أن أبثها من خلال إبتكاراتي.

كيف تصف الأسطورة كمنصة لهذه السيدة؟

  •     أنا أصف الأسطورة بأنه الشريك المثالي، لأنه صلب، جدي، ويعتمد عليه. هذا التعاون يجعلني سعيداً جداً وأنا واثق من أننا سنصل لإنجازات مهمة.

هل كانت الخامات المستخدمة في المجموعة صعبة العمل بها؟ ما هي الخامات التي تفضل إستخدامها في مجموعتك؟

  •     نعم؛ الخامات تحتاع عمليات صناعية معقدة وشديدة، يمكن إنجازها في الأتيلية الخاص بي في فلورينسا فقط بعد أشهر طويلة من التجارب المستمرة، لكن هذه هي الطريقة الوحيدة للوصول لمنتج مميز. بالنسبة للخامات فأنا أحب أن أكون إنتقائي، فأنا أعمل بكل من الملامس الرياضية والأقمشة الأكثر أنوثة، مثل الدانتيل والأورغانزا، فهذا يعتمد على وحي اللحظة.

ما هي خططك المستقبلية بالنسبة للماركة؟

  •     أود أن أكمل في طريق تطوير الماركة، العمل بإستمرار على الإبتكار، توفير منتجات عالية الجودة للزبائن، ودائماً منضبطة.

قراء عود.كوم يودون أن يعرفوا هل كان تصميم الأزياء المهنة التي حلمت بها دائماً، أم هل تخيلت نفسك تكبر بمهنة مختلفة؟

  •     كما قلت؛ قد أردت أن أصبح مصمم أزياء منذ أن كنت طفلاً، وبالنسبة لذلك أنا أتذكر موقفاً طريفاً؛ قد كنت ذو عشر سنوات فقط فذاك الحين، وأتذكر أنني كنت أمتلك سترة تقنية قبيحة للغاية، كانت قد أهدتني إياها أمي، كانت حصرياً للإستخدام وليست للرؤية، فقررت أن أصلحها، قمت بسرقة بضعة سترات من خزانة والدي وهيئتهم وفقاً لذوقي، بالطبع كان والدي معترضاً جداً، في حين كنت فخوراً جداً بتصريحي الأول كمصمم. وبالمناسبة؛ قد لاقى الجاكيت المتهور مجاملات كثيرة.

ما هي النصيحة التي تقدمها للجيل القادم من مصممي الأزياء ومؤسسي العلامات التجارية؟

  •     أوصيهم بأن يجدوا ذوقهم الجمالي الخاص المحدد جيداً، وفوق كل شيئ؛ أن يتمتعوا بالصبر، فإيجاد ذوقك الخاص ونبرة الصوت شيئٌ أساسي، لكنه يحتاج وقت.

Ermanno Scervino في ضيافة عود.كومErmanno Scervino في ضيافة عود.كوم

بواسطة: شوق المرزوق - ترجمة: سلمى البسيوني.