LA PRAIRIE تُعلِن رعاية معرض نيكي دي سانت فال

الأكثر تميّزاً في الولايات المتحدة في مؤسسة PS1 التابعة لمتحف الفن الحديث بنيويورك

  • تاريخ النشر: الخميس، 18 مارس 2021
LA PRAIRIE تُعلِن رعاية معرض نيكي دي سانت فال
مقالات ذات صلة
في اليوم العالمي للبهاق
معك يا فلسطين
100 عام على مرسيدس-مايباخ... قمة الفخامة وتمكين الإبداع

من المرتقب أن يُقام معرض نيكي دي سانت فال: Structures for Life من 11 مارس لغاية 6 سبتمبر 2021. وفي هذا الإطار، سيتمّ الكشف عن أكثر من 200 عمل أنجزته الفنّانة من منتصف ستينيات القرن الماضي حتى موتها، بما في ذلك منحوتات، ومطبوعات، ورسومات، ومجوهرات، وأفلام بالإضافة إلى مواد من الأرشيف. تسلّط هذه المبادرة الضوء على النهج متعدد المجالات الذي اتبعته سان فال إلى جانب التزامها تجاه مسائل اجتماعية وسياسية رئيسية. ومن هذا المنطلق، سيركّز المعرض على أعمال سعَت من خلالها إلى إحداث تغيير على صعيد البيئات، والأفراد والمجتمعات على حدّ سواء.

من خلال هذه الرعاية، تحتفي علامة  بروح الجرأة والشجاعة التي لطالما تحلّت بها سانت فال، بالاقتران مع رؤيتها السابقة لعصرها في مناصرة حقوق المرأة. فقد تحدّت هذه الفنّانة دوماً القواعد الاجتماعية ولم تتردّد يوماً في كسر القيود أكان في حياتها الشخصية أم مسيرتها المهنية.

LA PRAIRIE تُعلِن رعاية معرض نيكي دي سانت فال

ويشكّل هذا التعاون فرصةً للعلامة السويسرية الراقية لتتيح للعالم بأسره اكتشاف الأعمال الثورية التي ابتكرتها سانت فال من جهة، ولتلقي الضوء على إنجازاتها كامرأة وفنّانة سبّاقة في مناصرة حقوق المرأة، سيما وأنّها كرّست حياتها من أجل رسالتها ألا وهي المساواة في المجتمع، وبين الأعراق وبين الجنسين.

LA PRAIRIE تُعلِن رعاية معرض نيكي دي سانت فال

وفي هذه المناسبة، صرّحت ربى قطريب، أمينة المتحف، قائلةً: "ابتكرت نيكي دي سانت فال أعمالاً فنيةً ترفض بوضوح مبدأ الذكورية والمفاهيم الفنية التقليدية. وخير دليل على ذلك، تماثيل النانا التي تضرب بالمعايير الغربية للأنوثة وبآداب اللياقة عرض الحائط: فهي ترمز إلى الاندفاع والحماس وتقبّل النفس. والملفت أنّها قدّمت هذه المجموعة بأحجام ضخمة لتجسيد هيمنة المرأة "حَرْفياً" على الرجال. علاوةً على ذلك، برزت سان فال كشخصية مؤثّرة في أسلوبها الشخصي ونمط حياتها".

LA PRAIRIE تُعلِن رعاية معرض نيكي دي سانت فال

طوال حياتها، استخدمت نيكي دي سانت فال منصّتها كفنّانة لتسليط الضوء على مسائل عديدة حيث دعت دوماً إلى المساواة بين الرجل والمرأة - وهو إرث لا يزال حتى اليوم يشكّل مصدر إلهام لفنّانين ونساء من الجيل الجديد. كما أنّ نيكي دي سانت فال أرست معايير حركات فنية عديدة على غرار حركة Nouveau Réalisme (أي الواقعية الجديدة). وبصفتها المرأة الوحيدة في المجموعة التي أبصرت النور في الستينيات، طرحت رؤيةً فريدةً لتؤكّد أنّ فنّها لا يقلّ إبداعاً عن فنّ نظرائها الرجال.

ومن جهته، صرّح غريغ برودروميدس، كبير مدراء التسويق لعلامة La Prairie، قائلاً: "يشكّل هذا التعاون مع مؤسسة PS1 التابعة لمتحف الفن الحديث، فرصةً ثمينةً بالنسبة إلينا، حيث يتيح لنا تشارك فلسفة نيكي مع العالم خاصةً وأنّ روحها تشبه روح علامة La Prairie. فكلتاهما تتحليان بروح الريادة، والمثابرة والقوة وتناصران حقوق المرأة. وهو لفخر عظيم لنا أن ندعم حياة هذه الفنّانة التي قدّمت إضافةً قيّمةً إلى دارنا، والاحتفاء بتاريخها الفنّي والثقافي."

بالفعل، تركت أعمال نيكي دي سانت فال تأثيراً كبيراً لدى La Prairie، خاصةً وأنّ هذه الأخيرة استوحت لون مجموعتها الشهيرة Skin Caviar Collection من لون الأزرق الكوبالت الذي استخدمته الفنّانة. في العام 1982، طوّرت نيكي عطرها الذي يحمل اسمها من المشغل الخاص بها في استوديو تصميم مشترك في نيويورك، حيث كان فريق La Prairie يشارك في جلسات تبادل للأفكار الإبداعية. عندما وجدت علامة La Prairie لون الأزرق الكوبالت الخاص بنيكي دي سانت فال - وهو لونها المفضّل الذي تصفه "بلون البهجة والحظّ" - بدا الرابط واضحاً: وحده لون الأزرق الكوبالت قادر على جمع الطرفين. وكان لقاءً من العمر عزّز الأواصر مع علامة La Prairie إلى ما لا نهاية.

وتماماً مثلما رفعت نيكي دي سانت فال الوعي بشأن وجهات نظر تقدّمية وسابقة لعصرها، مهّد مؤسِّس La Prairie السبيل لاكتشافات ثورية. فقد سعى الدكتور بول نيهانس دوماً وراء حلمه المتمثل في اكتشاف أسرار الجمال. ولطالما شكّل الفنّ عنصراً جوهرياً في علمه، لا بل أيضاً في حلمه بإيقاف عقارب الزمن، وفي روحه الريادية. وهي روح تعكسها نار الشجاعة التي تشتعل في داخل نيكي دي سانت فال. فقد عبّرت هذه الفنّانة عن مفهوم جديد للأنوثة، مفهوم يتعارض مع التأثيرات التقليدية والقيم الاجتماعية الراسخة منذ قرون عديدة.

يشكّل هذا التعاون مع مؤسّسة PS1 التابعة لمتحف الفنّ الحديث توسّعاً للدعم الذي تقدّمه علامة La Prairie للفنّ والثقافة عبر بناء روابط جديدة مع عالم الفنّ وممثليه بمختلف فئاتهم، أكانوا فنانين ناشئين أم متمرّسين أم مؤسساتٍ ثقافيةً.  وهو التزام لا يزال يزدهر ويعوّل على تعاونات قائمة للدار مع معرضَي آرت بازل وويست بوند آرت آند ديزاين، بالإضافة إلى مؤسسة بايلر الشهيرة في سويسرا.

سيقام معرض نيكي دي سانت فال: Structures for Life في مؤسّسة PS1 التابعة لمتحف الفنّ الحديث في نيويورك من 11 مارس لغاية 6 سبتمبر 2021، من تنظيم ربى قطريب، أمينة المتحف، وجوزيفين غراف، مساعدة أمينة المتحف في مؤسّسة PS1 التابعة لمتحف الفنّ الحديث. لمزيد من المعلومات، الرجاء زيارة moma.org/ps1.