Tiffany& Co تعدل اتفاقيات ديونها المتعلقة بالفساد المالي

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 09 يونيو 2020 آخر تحديث: الأربعاء، 10 يونيو 2020
Tiffany& Co تعدل اتفاقيات ديونها المتعلقة بالفساد المالي
مقالات ذات صلة
6 صيحات مجوهرات امتلكيها هذا الشتاء
8 صيحات مجوهرات من عروض أزياء 2021
دليلك الكامل لموضة مجوهرات الخريف والشتاء

مازالت أخبار صفقة استحواذ مجموعة LVMH على العلامة التجارية المختصة في المجوهرات Tiffany & Co، تشغل بال الصحف العالمي وسوق المنتجات الفاخرة.

ردت شركة المجوهرات الفاخرة الأمريكية تيفاني آند كو Tiffany & Co على الأخبار المنتشرة حول نية مجموعة LVMH الفرنسية على إعادة النظر في بنود الصفقة، يوم الثلاثاء إنها عدلت بعض اتفاقيات ديونها للحصول على المزيد من الفرص المالية وسط  انخفاض مبيعاتها الموسمية بنسبة 44٪ بسبب جائحة كورونا COVID-19.

تضمنت التعديلات رفع الحد الأقصى للرافعة المالية، الذي يقدر قدرة الشركة على الوفاء بالتزاماتها المالية، إلى 4.5 من 3.5، وحذر بعض المحللين من أن تيفاني كانت تخرق عهود ديونها في الربع الثاني.

Tiffany& Co تعدل اتفاقيات ديونها المتعلقة بالفساد المالي

وارتفعت أسهم تيفاني بأكثر من 2 بالمئة في التعاملات المبكرة.

وقالت مصادر لوكالة رويترز إن برنارد أرنو الرئيس التنفيذي لشركة LVMH يبحث طرقاً للضغط المحتمل على Tiffany & Co لخفض السعر المتفق عليه والبالغ 135 دولاراً للسهم الواحد، بما في ذلك من خلال فحص امتثالها لعهود الدين.

يذكر أنه لم يتم الحصول على بعض الموافقات التنظيمية اللازمة للاستحواذ المقرر إتمامه في منتصف 2020، ويمكن لشركة LVMH إعادة النظر في المشكلة قبل إغلاق الصفقة، خاصة إذا تدهورت الحالة المالية لـ Tiffany .

وقال اليساندرو بوجليولو الرئيس التنفيذي لشركة Tiffany & Co في بيان "أنا واثق من أن أفضل أيام تيفاني باقية أمامنا وأنا متحمس لأننا سنقوم بهذه الرحلة مع LVMH إلى جانبنا".

تراجعت مبيعات العلامة التجارية المختصة في المجوهرات في الأشهر الثلاثة الماضية، حتى 30 أبريل، بسبب جائحة كورونا Covid-19 مما أجبرها على إغلاق معظم متاجرها البالغ عددها 300 متجراً في جميع أنحاء العالم.

يذكر أنه انخفض صافي المبيعات في Tiffany & Coإلى النصف تقريباً ليصل إلى 555.5 مليون دولار في الربع الأول، بينما سجل خسارة بلغت 64.6 مليون دولار مقارنة بأرباح بلغت 125.2 مليون دولار قبل عام.

وقالت تيفاني إن المبيعات تسير على طريق التعافي في السوق الصينية الرئيسية، التي بدأت تخرج من إغلاق فيروسات التاجية في وقت مبكر عن الولايات المتحدة وأوروبا ، على الرغم من أن الإيرادات كانت لا تزال منخفضة بنسبة 40٪ على مستوى العالم في مايو.