وفاة رئيس وزراء البحرين خليفة بن سلمان

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 11 نوفمبر 2020
وفاة رئيس وزراء البحرين خليفة بن سلمان
مقالات ذات صلة
بمناسبة عيد ميلاده الـ81.. 5 لحظات فارقة في حياة رالف لورين
روان بن حسين تشارك في مبادرة "كن لطيفا"
تعيين الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح وليًا لعهد الكويت

نعي الديوان الملكي البحريني، الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء، الذي انتقل إلى رحمة الله تعالى صباح اليوم الأربعاء، 11 نوفمبر، في مستشفى مايو كلينك في الولايات المتحدة الأمريكية.

وذكرت وكالة الأنباء البحرينية بنا نقلا عن الديوان الملكي: إن مراسم الدفن ستتم بعد وصول جثمان الراحل إلى أرض الوطن، وسوف تقتصر مراسم الدفن على عدد محدد من الأقارب.

وأمر ملك البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة بإعلان الحداد الرسمي أسبوعاً مع تنكيس الأعلام وتعطيل العمل في الدوائر الحكومية لمدة 3 أيام، ابتداءً من يوم غد الخميس.

من هو خليفة بن سلمان آل خليفة؟

شغل رئيس وزراء البحرين الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة الذي توفي الأربعاء عن 84 عاما، منصبه منذ استقلال المملكة الخليجية عام 1971، وكان شخصية رئيسية في نظام الحكم فيها، وخلال فترة ولايته التي امتدت لنحو خمسة عقود، وهي الأطول لرئيس حكومة على مستوى العالم، عايش رئيس الوزراء الراحل التقلبات الكبرى لدولته، وأهمها تظاهرات ساحة اللؤلؤة في المنامة لمدة شهر في عام 2011.

ولد الأمير خليفة في 24 تشرين الثاني 1935، وبدأ يحضر جلسات الديوان الملكي لوالده في سن السابعة مع شقيقه الأكبر الأمير عيسى. وتولى أول منصب عام له في الديوان ذاته عام 1953، تمت تسميته عام 1970 رئيسا لمجلس الدولة، الفرع التنفيذي للحكومة الذي أصبح مجلس الوزراء بعد الاستقلال عن بريطانيا.

أجرى مفاوضات صعبة مع شاه إيران محمد رضا بهلوي قبل الاستقلال، عندما كانت إيران تعتبر البحرين جزءا منها. وبحسب كاتب سيرته توفيق الحمد، فإن المفاوضات كانت في البداية سرية عام 1969 في جنيف، واستمرت لأشهر وأنتجت اتفاقًا على إجراء استفتاء بإشراف الأمم المتحدة لتحديد مستقبل البحرين، ونتج عن الاستفتاء تصويت ساحق بأكثر من 96% لصالح استقلال البحرين في ظل حكم سلالة آل خليفة السنية.

وأدت المفاوضات أيضا إلى صداقة قوية بين الشيخ خليفة والشاه تُرجمت إلى علاقات وثيقة بين طهران والمنامة حتى الثورة الإسلامية عام 1979 في إيران.

لعب الأمير خليفة دورا رئيسيا في الشؤون السياسية والاقتصادية للبحرين لنحو ثلاثة عقود، قبل أن يتراجع دوره شيئا فشيئا بعدما اعتلى الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ابن أخيه، العرش في مارس 1999.

وواجهت حكومته في بداية ولايتها احتجاجات قوية من الجماعات السياسية اليسارية بقيادة جبهة التحرير الوطني البحرينية والجبهة الشعبية العربية في البحرين التي طالبت بإضفاء الشرعية على النقابات العمالية، ما أدى إلى اعتقالات واسعة النطاق.

في عام 1972، أجريت انتخابات للجمعية التأسيسية التي صاغت أول دستور بحريني في العام التالي. وجرت أول انتخابات تشريعية في ديسمبر 1973، لكن حكومة الشيخ خليفة حلّت المجلس المنتخب فيأغسطس 1975 بعدما رفض تمرير قانون أمن الدولة الذي يمنح الحكومة سلطات واسعة للاعتقال والاحتجاز دون محاكمة لمدة تصل إلى ثلاث سنوات.