احذري خلط هذين المكوّنين معاً فهو يفسد جمال بشرتك

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 18 يناير 2023
احذري خلط هذين المكوّنين معاً فهو يفسد جمال بشرتك
مقالات ذات صلة
احذري هذه العادات الشائعة أثناء العناية بالبشرة التي تدمر بشرتك
لبشرة صحية: تجنبي خلط هذه المكونات للعناية بالبشرة معاً
5 مواد ابعديها عن بشرتك حتى مارس

مع كل الحديث عن مدى فائدة حمض الساليسيليك والريتينول للبشرة خاصة بالنسبة لأولئك المعرضين لظهور البثور فلا بد أن لديك الرغبة لمعرفة ما إذا كان بالإمكان استخدامهما معاً في روتين العناية بالبشرة.

ومع ذلك ونظراً لأن كلاهما مكونان قويان جداً، فمن الضروري أن تعرفي كيفية القيام بذلك بشكل مسؤول وإلا ستقومين بإتلاف حاجز الجلد بشكل خطير، وجعل تلك المنتجات غير فعالة.

قبل أن ندخل في نتائج دمج هذه المنتجات في روتين واحد، دعونا نتعرف على كل مكون على حدة.

أولاً الريتينول وهو في جوهره شكل موضعي من فيتامين A.

ما هو الريتينول؟

مصطلح "ريتينويد" يشمل جميع أشكال الريتينول، بما في ذلك كل من الصيغ التي لا تستلزم وصفة طبية والصيغ الطبية. أما الاختلاف بين الفئتين فهو القوة ، لأن الصيغ التي تصرف بدون وصفة طبية تكون أقل فعالية بشكل عام.

فوائد الريتينول:
هناك الكثير من الفوائد لاستخدام الريتينول، وليس فقط لشيخوخة الجلد وحده. وفيما يلي ملخص سريع عنها:

يعزز إنتاج الكولاجين: لوحظ هذا التأثير من خلال الدراسات، حيث حفز علاج الريتينول إنتاج الكولاجين في البشرة الناضجة، مما ساعد على تقليل ظهور التجاعيد.
يحسن الخطوط الدقيقة والملمس: تصبح قدرة الريتينول على دعم تجدد الخلايا وتقشيرها وإنتاج الكولاجين مفيدة بشكل خاص مع تقدمنا في العمر حيث تميل بشرتنا إلى ظهور مشاكل التصبغ والتجاعيد والملمس غير المتكافئ.
يعالج حب الشباب: نظراً لتفاعل الريتينول مع مستقبلات خلايا الجلد فإنه يغير بشكل مفيد الجينات المسؤولة عن الالتهاب ونمو الخلايا. هذا يقلل من تكوين الميكروكوميدونات، أو مسام الجلد المسدودة بالزهم والبكتيريا وخلايا الجلد الميتة.
يزيد من معدل دوران الخلايا: يسرع الريتينول دورة حياة الخلية، مما يحسن معدل دوران الخلايا.

ما هو حمض الساليسيليك؟
حمض الساليسيليك هو حمض بيتا هيدروكسي المعروف أيضاً باسم BHA، مما يعني أنه قابل للذوبان في الزيت والدهون. بعبارات بسيطة يمكن لهذا الحمض أن يخترق البشرة الدهنية بشكل أساسي، ويتغلغل بعمق داخل المسام للمساعدة في فتحها. نتيجة لذلك يساعد في تقشير الجلد وإزالة الدهون الزائدة وكذلك توازن مستويات الدهون.

استخرج حمض الساليسيليك في الأصل من أشجار لحاء الصفصاف، ولكن في الوقت الحاضر يتم إنتاج حمض الساليسيليك في الغالب صناعياً.

فوائد حمض الساليسيليك:

ينظم إنتاج الزيت: حيث أن استخدام حمض الساليسيليك يؤثر بشكل مباشر على إنتاج الدهون. هذا ضروري لمن يعانون من البشرة الدهنية والمعرضة لحب الشباب.
يعالج حب الشباب: لأن حمض الساليسيليك مكون متعدد المهام، فإنه يعالج حب الشباب بعدة طرق من التقشير إلى إدارة البكتيريا وتنظيم إنتاج الدهون.
يضيء البشرة: علاوة على ذلك يمكن لحمض الساليسيليك تفتيح البشرة بما في ذلك البقع الداكنة والكلف. بالإضافة إلى ذلك، فهو آمن للاستخدام على جميع ألوان البشرة وهو أمر لا يمكن قوله  عن العديد من منتجات التفتيح الشائعة.
مقشر قوي: تعمل المقشرات الكيميائية مثل حمض الساليسيليك، على إذابة خلايا الجلد الميتة بلطف مما يجعل بشرتك تبدو أكثر شباباً وإشراقاً بمرور الوقت.

هل يمكنك استخدام هذين المكونين في نفس الوقت؟

الإجابة المختصرة هي لا، حيث يمكن أن يؤدي خلط حمض الساليسيليك والريتينول إلى زيادة تهيج البشرة، خاصة عند أصحاب البشرة الجافة أو الحساسة.

يعتبر الريتينول مكوناً غير مستقر بشكل معروف، لذا عليك توخي الحذر عند إقرانه بمنتج آخر في آن واحد. 

وهناك رأي آخر يقول يمكن استخدام حمض الساليسيليك والريتينول في وقت واحد، طالما لم يتم تطبيقهما في نفس الوقت.

أي عليك ترك وقت كافٍ بين عملية التطبيق لكل مكون لتحقيق أفضل النتائج. وهذا يعني تطبيق المكونات في أوقات مختلفة من اليوم.

يمكنك أيضاً تطبيقها في ليالٍ مختلفة، ولكن يجب أن تتذكري أن هذه المكونات قوية، لذا فإن استخدامهما كل يوم قد يكون كثيراً على بشرتك خاصة إذا كانت عرضة للتهيج.

5 طرق لاستخدام الريتينول وحمض الساليسيليك في نفس الروتين:
كيف يمكنك استخدام هذين المكونين في نفس الروتين للعناية بالبشرة؟ فيما يلي بعض الطرق المختلفة التي يجب مراعاتها:

1. ضعي الريتينول ليلاً وحمض الساليسيليك أثناء النهار:
يُنصح عادةً باستخدام حمض الساليسيليك أثناء النهار والريتينول في الليل، حيث تعتبر بعض الرتينويدات قابلة للتحلل الضوئي مما يعني أنها قد تصبح غير مستقرة وتتحلل عند تعرضها لأشعة الشمس وتصبح أقل فعالية عند استخدامها أثناء النهار.

قد يتسبب كلا المكونين في أن تكون بشرتك أكثر حساسية في الشمس، لذلك بغض النظر عن أيهما يستخدم أثناء النهار أو في الليل، من المهم تطبيق واقي من الشمس كل يوم.

2. دورة العناية بالبشرة:
إذا كانت بشرتك عرضة للحساسية فقد تكون دورة العناية بالبشرة خياراً أفضل من استخدام المنتجين في ليالي منفصلة. إليك كيفية القيام بذلك:

الليلة الأولى: ليلة التقشير. في هذه الليلة يمكنك استخدام مقشر كيميائي أو مقشر لطيف. بالنسبة للمقشرات الكيميائية يمكنك الاختيار من بين حمض الساليسيليك أو حمض ألفا هيدروكسي أو PHA آخر. سبب عمل التقشير قبل ليلة الريتينويد هو أن هذه المكونات تتخلص من خلايا الجلد الميتة مما يعني أن منتج الريتينول الخاص بك يمكن أن يخترق الجلد بشكل أعمق وبالتالي يعمل بشكل أفضل.
الليلة الثانية: ليلة الريتينويد. في هذا الليلة استخدمي أي شكل من أشكال الريتينول يناسب بشرتك. يمكن أن يكون هذا منتجاً لطيفاً لا يحتاج إلى وصفة طبية أو كريم بوصفة طبية.
الليالي 3 و 4: ليالي التعافي. في الليلة الثالثة والرابعة من روتينك، لا تستخدمي أياً من العناصر النشطة المذكورة أعلاه. تم تصميم أيام الراحة هذه للسماح لبشرتك بالتعافي. خلال هذه الليالي الهادئة لبشرتك ستمنعين حصول التقشير المفرط وردود الفعل الريتينويدية والتهيج والجفاف والاحمرار.

بالنسبة لأولئك الذين يعانون من بشرة معرضة لحب الشباب، يجب خفض روتين دورة العناية بالبشرة إلى ثلاث ليالٍ، مع البقاء لأمسية واحدة فقط للشفاء.

3. استخدمي أقنعة SA أسبوعياً ولكن استخدمي الريتينول بانتظام:
عندما تفكرين في حمض الساليسيليك، قد يتبادر إلى ذهنك على شكل مصل على الفور. ومع ذلك يمكنك استخدام هذا المكون في شكل قناع أيضاً.

إن استخدام أقنعة حمض الساليسيليك مرة أو حتى مرتين في الأسبوع مفيد لإزالة السموم والشوائب من البشرة، ومكافحة الالتهابات، وتهدئة البشرة مع دمج بعض الترطيب وتفتيح وتنعيم البشرة.

ستفضل البشرة الجافة قناعاً مرطباً، لأن المواد الفعالة لها توصيل لطيف، بينما يمكن للبشرة الدهنية أن تستفيد من قاعدة الطين.

ومن الأفضل استخدام قناع حمض الساليسيليك في الليلة التي تحددين فيها ليلة التقشير بدلاً من استخدامه قبل الريتينول.

4. استخدمي منظف حمض الساليسيليك:
إن بعض أنواع البشرة قد تستفيد من استخدام منظف يومي بحمض الساليسيليك، والذي يمكن أن يتبعه مصل الريتينول.

ومع ذلك يجب أن يستخدم أصحاب البشرة الحساسة المنظفات اللطيفة مع استخدام منظف حمض الساليسيليك كل بضع ليال بدلاً من التكرار اليومي.

أخيراً يعتبر كل من حمض الساليسيليك والريتينول من المكونات الرائعة للاستخدام لأي شخص لديه بشرة دهنية أو معرضة لحب الشباب. ومع ذلك لا ينبغي استخدامهما في نفس الوقت. وبدلاً من ذلك استخدمي المكونين في ليالي مختلفة.