"كريستيان ديور" مجموعة التصاميم الراقية "أوت كوتور" لموسم ربيع وصيف 23

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 24 يناير 2023
"كريستيان ديور" مجموعة التصاميم الراقية "أوت كوتور" لموسم ربيع وصيف 23
مقالات ذات صلة
مجموعة رامي العلي للهوت كوتور لموسم ربيع وصيف 2018
مجموعة التصاميم المترفة "أوت كوتور" من كريستيان ديور لربيع-صيف 2019
مجموعة رالف أند ريسو للهوت كوتور لموسم ربيع وصيف 2018

حِرفة أساسها الفكر

بالنسبة إلى "ماريا غراتسيا كيوري"، يُمثل عرض التصاميم الراقية "أوت كوتور" فرصةً لاستكشاف أساليب التفكير المُعقّدة المرتبطة ببناء الألبسة التي تكسو الجسم. بالتالي، فإنّ التصاميم الراقية هي ألبسة تتمحور بشكل أساسيّ حول الجسم، فهي تعانقه، وتُعبّر عنه.

تُوجّه "جوزفين بايكر" هذه المجموعة من "ديور" Dior لموسم ربيع وصيف 2023، فهي مغنّية وراقصة أمريكية من أصل أفريقي، سافرت من الولايات المتحدة في منتصف عشرينيات القرن الماضي إلى مدينة باريس العصريّة التي كانت وجهة حالمة للفنانين، والكتاب، ومصممي الأزياء. وباعتبارها أيقونة ساحرة، تُجسّد عصرية تلك السنوات، وتجاوز الصور النمطية والأحكام المسبقة، فضلاً عن امتزاج الثقافات والتجارب المتبادلة التي جعلت عالم الكباريهات ينبض حياةً بشكل ملحوظ. وبعد حصولها على الجنسية الفرنسية، حظيت بإشادة من أوروبا في مرحلة ما بعد الحرب وقدّمت عروضاً على مسرح "ستراند" Strand وفي قاعة كارنيجي Carnegie Hall في نيويورك، مُرتديةً تصاميم خاصّة بالموضة الفرنسيّة، على غرار ابتكارات "ديور" Dior التي توّجت جاذبيتها ونجاحها.

تُعبّر صور "جوزفين بايكر"، التي يتم التشديد على حيويّتها من خلال الدرجات اللونية البيضاء والسوداء، عن سيرتها الذاتية الرسميّة (فتُجسّد تلك الصور "جوزفين" كراقصة، وفنانة، وعضو في المقاومة الفرنسية، وناشطة في مجال الحقوق المدنية للأمريكيين من أصل أفريقي، ومناصِرة للمبادئ الإنسانيّة، ومُحسنة ومتبرّعة عالميّة)، في تلخيصٍ لحكاية مثاليّة عن شخصيّة رائدة وقدوة يُحتذى بها. إنّ غرفة تبديل الملابس التي تسبق صعودها إلى منصّة العرض تستمدّ الوحي من تشكيلة معاطف تُذكّرنا برداء الحمام الذي يخفي الجسم ويحميه. ويكشف التصميم، المصنوع من المخمل الخفيف، المُجعّد والديناميكي أو المُبطّن، عن ثياب داخلية من الساتان الخفيف التي تتحوّل إلى قطع بارزة بحدّ ذاتها، وتمنح تدرجّاتها اللونيّة السوداء وتلك المتميّزة بتأثير البودرة تفسيراً معاصراً للأساليب الكلاسيكيّة في الخمسينيّات من القرن الماضي.

تنساب الألبسة على الجسم وتداعبه. وتأتي مصنوعةً من الحرير، أو المخمل، وغالبًا بتأثير مُتجعّد، وإيقاع متزامن مُضفياً على القماش لمسة نابضة بالحيوية. أمّا التطريز، فيتّسم بطابع مُرهف. ومن ناحية أخرى، تنتشر الأزرار الفضية الصغيرة والترتر على التصاميم وتجذب أضواء منصّة العرض نحوها لتعود وتعكسها على الحضور. كما وترافق وتُعزّز الشراريب الفضّية والذهبية تصميم الحركات التي ينسجها الجسم. وهنا، تُشيد البذلات والمعاطف بالأقمشة الرجالية العزيزة على قلب السيد "ديور" Dior. وتتميّز القطع السفليّة بطول يصل إلى فوق الكاحلين، كاشفةً عن أحذية عالية الكعب بنعال جريئة.

ويحتفل ديكور العرض الذي تصوّرته الفنانة الأمريكية من أصل أفريقي "ميكالين توماس"، بالنساء ذوات البشرة السوداء والأعراق المختلطة، على غرار "جوزفين بايكر"، التي تحوّلت إلى شخصية بارزة من خلال تجاوز العقبات العرقيّة ومخالفة المبادئ والأفكار السائدة. وهي تكشف عن المعنى العميق لهذه المجموعة وتُحدث زعزعة في رؤية التصاميم الراقية "أوت كوتور"، جوهر الموضة التي يمكن أن تصبح بادرة جذرية للوعي من خلال القيّم والقوّة التي تعبّر عنهما هذه المجموعة.