LACOSTE تبرم اتفاقية شراكة مع مؤسسة إيلين ماك آرثر

  • تاريخ النشر: الخميس، 29 يوليو 2021
LACOSTE تبرم اتفاقية شراكة مع مؤسسة إيلين ماك آرثر
مقالات ذات صلة
مجموعة Lacoste "The Collector"
Net-a-Porter تبرم اتفاقاً مع YOOX للتوسع بشكل أكبر
عرض أزياء Lacoste خريف 2017

أعلنت علامة Lacoste عن إبرامها اتفاقية شراكة مع مؤسسة إيلين ماك آرثر، في خطوة تتماشى مع انضمام الدار إلى مبادرة تعزيز الاقتصاد الدائري في قطاع الأزياء Make Fashion Circular التي أطلقتها المؤسسة خلال سبتمبر 2020.

وتهدف العلامة من خلال هذا التعاون إلى الارتقاء بنهجها الذي يرى في الاقتصاد الدائري حلاً مثالياً لتطوير قطاع النسيج.

ويأتي تعزيز هذا التعاون ليعكس رغبة Lacoste في مواصلة مساعيها الرامية إلى اتباع سياسة مسؤولة ومستدامة في تصميم واستهلاك منتجات الموضة، حيث تلتزم العلامة بتنفيذ حلول فعّالة لدعم ممارسات التدوير والإنتاج المستدام عالمياً، من خلال العمل مع مؤسسة إيلين ماك آرثر والشركاء المهتمين بتحقيق مبادرة تعزيز الاقتصاد الدائري.

lacoste

وتُعدّ هذه الشراكة الرئيسية جزءاً من منهجية الأناقة المستدامة التي أطلقتها Lacoste كمبادرة مجتمعية وبيئية عالمية تلتزم بها الدار بشكل كامل.

وتماشياً مع نهجها، حدّدت العلامة لنفسها أهدافاً طموحةً لعام 2025 تتمثّل بتخفيض الآثار البيئية الضارة لعملياتها وزيادة العمر الافتراضي لمنتجاتها، وإدارة المواد النسيجية المستهلكة.

وتعتمد هذه الأهداف على ثلاث التزامات رئيسية، هي:

- تقليل الأثر البيئي الضار للمنتجات التي تبيعها العلامة بنسبة 15%

-مضاعفة العمر الافتراضي للمجموعة الكاملة من كنزات البولو

- إعادة استخدام جميع بقايا المنسوجات والسلع غير المباعة

lacoste

وتعليقاً على هذا الموضوع، صرّحت كاثرين سبيندلر، الرئيسة التنفيذي لشؤون العلامة التجارية لدى Lacoste: "لطالما تركّزت جهودنا كعلامة تجارية على إنتاج ملابس وإكسسوارات مصممة لتدوم طويلاً، إذ نحرص على تحقيق منتجاتنا لمعايير التميز البيئي على نحوٍ يوميّ. ولذلك كان من الطبيعي أن يتماشى هذا الالتزام المتجدّد بمبادرة تعزيز الاقتصاد الدائري في قطاع الأزياء التي أطلقتها مؤسسة إيلين ماك آرثر مع السياسة الجوهرية لشركتنا. كما تؤكّد هذه الشراكة على رغبتنا في تطوير قطاع النسيج ودفعه نحو مستويات أكثر مسؤولية واستدامة".

lacoste