إليك كل ما ترغبين بمعرفته حول علاج الوجه بتقنية HIFU

  • تاريخ النشر: منذ 4 أيام
إليك كل ما ترغبين بمعرفته حول علاج الوجه بتقنية HIFU

هل سمعت من قبل عن علاج الوجه بتقنية HIFU؟ إليك كل ما ترغبين بمعرفته حول هذه التقنية التجميلية المستخدمة، والتي هي في الواقع ليست شيئاً جديداً على الإطلاق في عالم التجميل.

ما هو علاج الهايفو للوجه؟
يرمز HIFU إلى الموجات فوق الصوتية المركزة عالية الكثافة، إن علاج الوجه بتقنية HIFU هو مصطلح آخر للعلاج بـ Ultherapy Ultherapy هو اسم العلامة التجارية، وHIFU هي التكنولوجيا المستخدمة.

إن تقنية HIFU توفر مناطق صغيرة جداً ومركزة جداً من الضرر الحراري، ويشار إليها أيضاً باسم الموجات فوق الصوتية الدقيقة التركيز، أو MFU. في حين أن هناك أجهزة أخرى لـ HIFU متوفرة في الخارج، فإن Ultherapy هو الجهاز الوحيد المعتمد من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية في الولايات المتحدة.

كيف يعمل الهايفو للوجه؟
يعمل أي نوع من الأجهزة المعتمدة على الموجات فوق الصوتية بنفس الطريقة. تخترق طاقة الموجات فوق الصوتية البشرة إلى الطبقات العميقة وتحت الجلد. إنها تنتج حرارة تدمر الخلايا وتقتلها، مما يؤدي في النهاية إلى إنتاج الكولاجين الجديد. ويمنح المزيد من الكولاجين بشرة أكثر نعومة ومشدودة.

ما الفرق بين HIFU للوجه وSofwave؟
يستخدم Sofwave أيضاً طاقة الموجات فوق الصوتية ويعد بفوائد رفع وشد مماثلة. لكن الفرق يكمن في تقنية Ultherapy.

إن تقنية HIFU تخلق نقاطاً صغيرة ومركزة من الحرارة، في حين أن Sofwave تخلق تسخيناً أكبر وأكثر انتشاراً تحت الجلد. على الرغم من عدم وجود أي دراسات مباشرة لمقارنة العلاجين، لكن النتائج قابلة للمقارنة، و Sofwave أقل إيلاماً بشكل ملحوظ.

ما النتائج التي يمكن أن يحققها علاج الوجه بتقنية HIFU؟
في حين يمكن إجراء هذا العلاج على كامل الوجه والرقبة، لكنه أكثر فعالية عند معالجة الخطوط الدقيقة والتراخي حول المنطقة المحيطة بالفم والخدين. نظراً لوجود المزيد من الدهون في هذه المناطق، يمكن زيادة الكثافة، مما يؤدي في النهاية إلى نتائج أفضل. ولا يمكن التعامل مع المناطق العظمية مثل الجبهة أو حول العينين بقوة، لأن توصيل الحرارة بالقرب من العظام يصبح مؤلماً للغاية. وبغض النظر عن ذلك، فإن النتائج ليست فورية، فهذا العلاج يزداد فعالية بمرور الوقت. من أجل أن يبدأ تأثير إنتاج الكولاجين وتأثيرات شد الجلد، قد يستغرق الأمر من ثلاثة إلى ستة أشهر.

من هو المرشح لتلقي هذا العلاج؟
هذا العلاج ليس سحرياً، ولن يؤدي إلى نتائج شد الوجه، لذلك من الضروري أن يكون لدى الناس توقعات واقعية. إنه خيار جيد للمرضى الذين يقعون في مكان ما بين الحاجة إلى شيء أكثر من مجرد حشو وليسوا مرشحين بعد للعمليات الجراحية. ومن المفيد دمجه في روتين وقائي. تعد تقنية HIFU نقطة انطلاق جيدة لشخص في الثلاثينيات أو حتى أواخر العشرينيات من عمره ويريد الوقاية من علامات الشيخوخة، وكذلك لشخص لا يريد حقاً إجراء عملية جراحية ومستعد لقبول أي نوع من التحسن حتى لو كان الحد الأدنى.

كيف تبدو تقنية الهايفو للوجه؟
إنه علاج كامل يمكن أن يكون مؤلماً حقاً، ولذلك من الأفضل في كثير من الأحيان القيام به كعلاج إضافي يتم إجراؤه عندما يكون الأشخاص تحت التخدير لشيء آخر، مثل عملية تجميل الأنف. يستغرق الأمر ما بين 30 دقيقة إلى ساعة وهو مصمم ليكون إجراءً فردياً، على الرغم من أنه سيلزم تكراره كل عام أو نحو ذلك إذا كنت ترغبين في الحفاظ على النتائج.

ما هي الآثار الجانبية لعلاج الهايفو للوجه؟
لا داعي للقلق بشأن استمرار الاحمرار أو التقشير. بعض التورم الطفيف هو التأثير الجانبي الوحيد المحتمل، ويجب أن يتبدد بسرعة، ومع ذلك، هناك احتمال لحدوث مضاعفات أكثر خطورة قليلاً.

يمكن أن يخترق جهاز HIFU عمقاً كبيراً عن غير قصد، مما يؤدي إلى تدمير الخلايا الدهنية ويؤدي في النهاية إلى المزيد من تراخي الجلد. ولهذا السبب من الضروري اللجوء لمختص ذو خبرة في علاج Ultherapy.