تساقط الشعر من علامات الإصابة بكورونا!

  • تاريخ النشر: الإثنين، 03 أغسطس 2020 آخر تحديث: الثلاثاء، 04 أغسطس 2020
تساقط الشعر من علامات الإصابة بكورونا!
مقالات ذات صلة
حقائق لم يخبرك بها أحد من قبل عن الشامبو
جددي إطلالتك بقصة الشعر بوب أبرز صيحات الشعر في الصيف
تسريحات شعر بسيطة لإطلالة صيفية أنيقة وأخاذة

فيروس كورونا Covid-19 هو تهديد غير مرئي يتميز إلى حد كبير بأعراض الجهاز التنفسي، ولكن بعد أشهر من انتشار الجائحة، اكتشف الخبراء أنه يمكن أن يحدث بعض التغيرات الجسدية أيضاً، جنباً إلى جنب مع الطفح الجلدي، وجد الأطباء أن بعض المرضى يتعاملون مع تساقط الشعر الشديد، على سبيل المثال، تخبر أخصائية الأمراض الجلدية التجميلية ميشيل غرين أنها رأت زيادة كبيرة في تساقط الشعر من COVID-19 في ممارستها.
على عكس تساقط الشعر في الذكور أو الإناث، الذي عادة ما يكون ترققاً تدريجياً يحدث بسبب علم الوراثة، يُعرف شكل تساقط الشعر الذي يعانيه الناجون من COVID باسم انسياب التيلوجين TE، وهو نمط أكثر انتشاراً لتساقط الشعر الذي يحدث فجأة وبشكل كبير بعد الإصابة أو الجراحة أو المرض.

يوضح داندي إنجلمان، طبيب الأمراض الجلدية في مدينة نيويورك أن معظم المرضى فقدوا أكثر من 50٪ من كثافة شعرهم وهم يعانون من تساقط الشعر في جميع أنحاء فروة الرأس.

وتضيف الدكتورة غرين أن الحالات الأخيرة المتعلقة بالإصابة بكورونا COVID هي أكثر الأمثلة الدراماتيكية عن TE التي تم علاجها في حياتها المهنية، وتقول: "لم يسبق لي أن رأيت هذا المقدار من تساقط الشعر يحدث بسرعة كبيرة وإلى هذا الحد قبل 25 عامًا، وجاء مرضاي بأكياس مليئة بالشعر بما يكفي من صنع شعر مستعار، في أشد فقدان للشعر رأيته على الإطلاق من مرض فيروسي".

إذا كان تساقط الشعر المفاجئ والدرامي مألوفاً، لكنك لم تكن مريضاً بـ COVID، فقد يكون ذلك بسبب الضغوط النفسية، يوضح الدكتور إنجلمان: "يمكن لأي حدث مرهق جداً جسدياً أو عاطفياً، ويتسبب في دورة الشعر من مرحلة النمو طور أو مرحلة الراحة إلى مرحلة السقوط".

يضيف الدكتور إنجلمان أنه من المنطقي أن نسمع عن تساقط الشعر الآن، بعد ما يقرب من خمسة أشهر من حدوث الوباء، عادة، يحدث الإجهاد أو تساقط الشعر المرتبط بالمرض في أي مكان من ثلاثة إلى ستة أشهر بعد حدث الإثارة، خاصة بعدما أظهر استطلاع أجرته مجموعة Survivor Corps على موقع Facebook، أن تساقط الشعر يمثل بالفعل مشكلة شائعة لأولئك الذين تعافوا من مرضهم قبل أشهر.

ويؤكد أخصائي الأمراض الجلدية دانيال بلكين، من مركز جراحة الجلد والليزر في نيويورك: "لقد رأيت مؤخراً أشخاصاً يعانون من هذا النوع المفاجئ من تساقط الشعر ولم يتم تشخيص إصابتهم بـكورونا، وإنني أعالج الأمر حتى الإجهاد النفسي للحجر الصحي المبكر في مارس، الضغوطات مثل الخوف المطول أو وفاة أحد أفراد الأسرة أو فقدان الوظيفة، كلها عوامل يمكن أن تسهم في تساقط الشعر."

الخبر السار هو أنه في حين يمكن أن تصبح TE حالات نادرة مزمنة، يتم حل معظم الحالات من تلقاء نفسها في الوقت المناسب، وعن ذلك يقول الدكتور إنجلمان: "قد يستغرق الأمر من أربعة إلى ستة أشهر للعودة إلى مرحلة النمو الطبيعي".

إذا كنت تعاني من تساقط الشعر بسبب مرض COVID-19 أو المشاكل المتعلقة بالتوتر، فهناك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها للحفاظ على جمالك، مثل استخدام علاج PRP حقن تركيز الصفائح الدموية الخاصة بالمريض لاستعادة وتسريع نمو الشعر.