عالم سيسيلي باهنسن

  • تاريخ النشر: الأحد، 15 مايو 2022
عالم سيسيلي باهنسن
مقالات ذات صلة
تشكيلة خريف شتاء 2021 من سيسيل بانسن، فبراير 2021
سيسيل بانسن تطلق تشكيلة موسم ربيع وصيف 2022
سيسيل بانسن تطلق تشكيلة موسم ربيع وصيف 2022

المصممة الدنماركية سيسيلي بانسن ليست اسماً جديداً في عالم الموضة، فقد أطلقت علامتها التجارية لأول مرة في عام ٢٠١٥ وتمكنت من تأسيس اسم لنفسها خلال أسبوع الموضة في كوبنهاغن والآن أسبوع الموضة في باريس. صممت المصممة جمالياتها المميزة بعناية من الصور الظلية المنحوتة والتفاصيل الأنثوية ذات الذوق الأنيق السهل.

سيسيلي بانسن

تتحدث سيسيلي بانسن إلى موقع عود دوت كوم عن علامتها التجارية التي تحمل الاسم نفسه، وتأثير الوباء على أعمالها، وتصميماتها الأنثوية المريحة.

1. هل يمكنك إخبارنا عن بدايات علامتك التجارية وكيف تطورت؟

عندما تخرجت من الكلية الملكية للفنون في لندن عام ٢٠١٠ عرفت أنني أريد إنشاء علامتي الخاصة. لقد وقعت في حب تصميم ليس فقط الأقمشة والملابس ولكن أيضًا تصميم الكون بأسره والقصة التي تدور حوله.

قضيت وقتًا في باريس أعمل مع المصمم الشهير جون جاليانو ولقد تعلمت الكثير من الأتيلييه مما ساعد في بناء أسس للتقنيات التي أدمجها الآن في كل موسم. لقد قمت بتأسيس العلامة التجارية في عام ٢٠١٥ في كوبنهاغن حيث أتيحت لي الفرصة للتركيز على أسلوبي الخاص وتطويره دون أن أتأثر بالجدول الزمني المتعب لعالم الموضة والتوقعات العالية لمدن الموضة الكبرى.

2. كيف يؤثر التصميم الاسكندنافي على نهج تصاميمك؟

تم نسج مفاهيم التصميم الاسكندنافي في جميع أنحاء لغة التصميم في علامتي التجارية. يتم أخذ البساطة والألوان الأساسية باللونين الأبيض والأسود والراحة والسهولة ثم يتم وضعها جنبًا إلى جنب مع الرومانسية والأنوثة من وقتي الذي قضيته في لندن وباريس.

3. هل خبرتك في العمل مع دور الأزياء الراقية الفرنسية قامت بتشكيل وصقل شخصيتك؟

خرجت من بيئة اسكندنافية تتميز بالبساطة وفجأة وصلت إلى باريس حيث الرومانسية والغموض، عالم متناقض تمامًا. كنت ألاحظ كيف يمكن الاستمرار في تطوير هذا التناقض في تصاميمي، وبناء تفاصيل مميزة بنظرة جديدة. بالنظر إلى جون غاليانو وديور، كان غاليانو يتناقض بشكل كبير مع طريقة تصميمي. لكنني أعجبت بالشغف والحرفة في الورشة. كيف أن الأشخاص الذين يعملون في الأتيلييه قد ضخوا قلوبهم حقًا في العمل الذي قاموا به، مما أثر على بشكل كبير.

4. كيف تستنبطين الإلهام الجديد لتصاميمك الموسمية مع الحفاظ على طريقتك الفريدة التي صنعتها لنفسك؟

تعتبر المجموعة دائمًا تطورًا للموسم السابق. نحن نعمل دائمًا على دفع أنفسنا لنكون أفضل، حيث نقدم إلهامًا جديدًا وألوانًا جديدة وأشكالًا جديدة في تصاميمي. في الآونة الأخيرة، تطورت مجموعة تصاميمي لتضم ليس فقط الفساتين بل أيضا بالبدلات، والملابس الخارجية، والأحذية والحقائب. إنها عملية في طور التطوير باستمرار.

5. تشتهر علامتك التجارية بتصاميمها الواسعة والمريحة، وقد تمكنت من إعادة ابتكار تصميماتك موسمًا بعد موسم، مما يمنحها مظهرًا جديدًا. هل تجدينها مهمة صعبة؟ وما الذي جعلك تختارين الفستان الواسع كنقطة محورية في كل موسم؟

في بعض الأحيان قد يكون من الصعب إعادة تطوير وتقديم المجموعات باستمرار. بمجرد أن قررنا العمل على موسمين بدلاً من أربع، أتيحت لنا الفرصة للتركيز حقًا على ما كنا نصممه. إن اختيارنا للتصاميم الواسعة بدت منطقية وملائمة مع منسوجاتنا. يساعد في إلقاء الضوء على خفة التصميم وشفافيته. عندما يكون لدينا القماش ونلفه على المانيكان، يصبح شكل الفستان واسعاً بشكل طبيعي. تعمل المانيكان كلوحة قماشية لهذه لمنسوجات. إنه يعكس أيضًا الراحة والسهولة الموجودة في البساطة الاسكندنافية، وهو أمر مهم بالنسبة لي في تصاميمي.

6. أنت معروفة باللعب مع النسيج، أخبرينا عن هذه العملية وكيف تتعاملين معها في كل موسم؟

لدينا طريقتين للعب مع المنسوجات، الطريقة الأولى هي تصميم القطع بالكامل من الصفر في الاستوديو. باستخدام الرسومات أو العينات، نرسم ونطور ثم نرسلها ليتم تطويرها في المصنع. والثاني هو العمل مع موردينا في إيطاليا وسويسرا. يتيح لنا الغوص في أرشيفاتهم والبحث في التقنيات والأقمشة القديمة وإعادة الحياة إلى كل شيء لجعلها حديثة ومناسبة لنا. هناك الكثير من الحب والإلهام في تلك الأرشيفات التي يمكن أن تثري المجموعة حقًا.

7. ما هي ممارسات الاستدامة التي تستخدمينها لعلامتك التجارية؟

لدينا مجموعة Encore الخاصة بنا، حيث نقوم بتدوير موادنا بالكامل، ولا شيء ينفد من القيمة. تعود بعض التصاميم إلى مواسم أقوى لاحقًا. من خلال مجموعة Edition، ركزنا على التصاميم التي نريدها دائمًا في مجموعة، لحمايتها والاعتناء بها بطريقة جديدة. إلى حد كبير اتباع هذين النهجين أصبحا من ركائز الاستدامة لدينا. القماش الذي تم طوره لدينا يمكننا دائما تطويره، لا نبدأ من قماش فارغ ونضيف إليه. الأكثر استدامة هو امتلاك قطع خالدة وخلق شيء تحبينه وتعتزين به لبقية حياتك، ويمكنك أن تورثين القطع لأشخاص أخرين حتى يتم الاستفادة منها.

8. لقد عانت صناعة الأزياء خلال الجائحة، وكانت أوقاتًا صعبة للغاية وربما لا تزال كذلك. كيف أثر الوباء على عملية عملك وما الذي ساعدك في إدارة ضغوط وتحديات هذه الأزمة؟

مثل أي عمل آخر، الأمر كان معقد للغاية خاصة في بداية الوباء حيث كان علينا التصميم عن بُعد، لأن التواجد معًا والعمل معًا أمر مهم للغاية بالنسبة لنا. لكن الوباء أعطانا فرصة للتفكير والتركيز على سبب بدء العمل. قررنا أن ننزل إلى موسمين في السنة، ونطلق مجموعات مجموعة Encore ومجموعة Edition الخاصة بنا، ولكن الأهم من ذلك أن نصنع الأشياء التي نحبها دون ضغوط خلق شيئاً حديثاً. وخاصة النظر بشكل خاص إلى جانب تطوير النسيج ورؤية أنها عملية أبطأ وتستغرق وقتًا لإنشاء قطعة ملابس جميلة.

9. ما هو شعورك بعودة العروض التقديمية وعروض المدرج؟

أعتقد أنني وكل شخص في الشركة اشتقنا حقًا لعروض المدرج. إنها هذه اللحظة التي تكون فيها حاضرًا مع الفريق الذي يجمع المجموعة معًا، ووضع اللمسات الأخيرة ثم إرسالها، ورؤية الفساتين تتخطى الجمهور. إنه شيء حقيقي ولا يمكن تصويره في الفيلم. في فيلمك تصنع رؤية مختلفة وجمال مختلف. لكن الأمر مختلف تمامًا في عرض هذه القطع بالطريقة التقليدية، مع الموسيقى والجو العام. إنها لحظة زمنية مميزة للغاية.

10. لقد تعاونت مع علامات تجارية مثل Mackintosh و Mytheresa.com في الماضي. ماذا سيكون تعاون أحلامك؟

عندما نتعاون، فذلك لأن لدينا فرصة لتعلم شيء من بعضنا البعض. كانت Mackintosh نقطة انطلاق رائعة، حيث تعلمنا تطوير معطف واق من المطر مثالي لحماية فساتيننا. والآن لدينا لباس خارجي خاص بنا. لذلك، تعلمنا من التعاون وقمنا بتطبيقه كجزء دائم، حيث عملنا معًا لمدة 6 إلى 7 مواسم الآن. بدون تأثير اتجاهات الموضة أو ضجيجها. أشعر أنه سيكون من المثير التعاون مع شخص ما على مستوى مختلف، حيث لا نركز على المنتج ولكن ربما بالمعنى الرقمي. في توصيل قصتنا بشكل أفضل والقدرة على دفع كوننا إلى فضاء مختلف.

11. ما هي النصيحة التي تقدمينها للمصممين الشباب الذين يتطلعون إلى بدء علامتهم التجارية الخاصة؟

استمر في الإيمان بنفسك وكن عنيدًا بشكل لا يصدق حتى عندما تواجه الصعوبات. كن متواضعا ومتحمسا للتعلم والقيام بعمل أفضل. تحدى الطريقة التقليدية لعمل الأشياء. كن الأفضل.

12. صفي لنا وجهتك المفضلة لسيسيلي باهنسن للراحة والاستجمام:

أعتقد أن الملاذ المثالي بالنسبة لي هو الريف أو البحر. الطبيعة بشكل عام. حتى لو كان نزهة بعد العمل مع ابني. لحظات ثمينة مثل عطلة نهاية أسبوع عائلية، حيث أتواصل مع أحبائي والطبيعة.