مجموعة "ديور" للألبسة الجاهزة للنساء لموسم ربيع وصيف 2022

  • تاريخ النشر: الخميس، 07 أكتوبر 2021
مجموعة "ديور" للألبسة الجاهزة للنساء لموسم ربيع وصيف 2022
مقالات ذات صلة
مجموعة الألبسة الجاهزة من ديور لموسم خريف - شتاء 2019-2020
مجموعة الألبسة الجاهزة لموسم خريف 2021 من دار Stella McCartney
مجموعة ربيع كيروز من الألبسة الجاهزة الذوّاقة لشتاء 2018

يغذّي كلّ من الفضول والرّغبة والأبحاث عالم خيال مجموعة "ديور" للألبسة الجاهزة للنساء لموسم ربيع وصيف 2022

وهو مبني حول شبكة من الشراكات؛ إذ تستكشف "ماريا غراتسيا كيوري" تاريخ "مارك بوهان" خلال المدة الطويلة التي أمضاها كمدير إبداعي لـ"ديور". وبتعبير أدقّ، تسلّط الضوء على مجموعة "سليم لوك" Slim Look التي ابتُكرت في العام 1961 ووصفتها الصحافة على النحو الآتي: "إنّها تغيّر الموضة كليّاً كما فعلت مجموعة "نيو لوك" New Look في العام 1947."1

وعادت بالتالي "ماريا غراتسيا كيوري" بالذّاكرة إلى أوائل السّتينات، لترسم ملامح التغيير وتضع معجمًا جديدًا لعالم لا يزال مضطرباً بسبب الجائحة. وتكشف التصاميم أيضًا عن قصّات وتأثيرات رسوميّة منقولة باللون الأصفر، والأخضر، والأحمر، والكحلي، والبرتقالي، والتوت، ما يمنح جماليّة "بوهان" مروحة من الألوان.

وترمز هذه الألوان أيضًا إلى الأشكال الهندسيّة المكانيّة في قلب الألعاب التي ابتكرتها الفنانة "آنا باباراتي" لتتحدّى قواعد الفن والحياة. استوحت "ماريا غراتسيا كيوري" من أسلوب الفنانة الفريد، فأرادتها أن تصوّر سينوغرافيا العرض بنفحة من العبثيّة، تعكس عالم أعمالها المختلفة2.

تجتمع السّترات التي أعيد ابتكارها بقصّة "بوكسي" مع المعاطف المرهفة والتنانير وسراويل برمودا، والسراويل القصيرة والفساتين كلّها ضمن تركيبات متعدّدة في سلسلة من التّباينات. وتبرز تشكيلة من التصاميم بتطريز ثلاثي الأبعاد معززة من خلال تأثير بصري مركّب. وتعيد المواد مثل قماش "سكوبا" والنايلون ابتكار الأحجام، محدثةً ثورة في إطلالة المرأة التي ترتديها. وتذكّر التصاميم المبتكرة من أجل التألّق على حلبة الرقص، بالملهى الليلي الروماني الأسطوري "بايبر كلوب"، فهو مكان شاسع ومفعم بالألوان، ورمز للحريّة. هو مختبر قام بتجربة الفنون والأزياء من دون أحكام مسبقة، مانحاً إحساسًا فريدًا بالإبداع مثل "لو بالاس" Le Palace في باريس. وهو مساحة كان يختلط فيها الفنانون مع الفلاسفة والملهمين والممثّلين وغيرهم، في إطار جديد كليّاً وغير متوقّع، تماماً مثل هذه المجموعة المتجسّدة في لوحة  Il Gioco del Nonsense (لعبة اللّا معنى) لـ"آنا باباراتي". واللّا معنى كما تصفه الشاعرة والناقدة الأدبيّة الأمريكيّة "سوزان ستيوارت "، هو "مثاليّ ونقيّ، هو مساحة عذراء من المعنى حيث تدفعكم كلّ حركة منها إلى التفكير."3

 1مقتطف من صحيفة "لورور" L'Aurore في 27 يناير 1961 وذكر في كتاب "ديور" لـ"مارك بوهان" من منشورات "أسّولين" Editions Assouline عام 2018.

2استمدت "آنا باباراتي" الوحي من ابتكارات متعدّدة متمحورة حول الألعاب مثل لوحتها  Il Gioco del Nonsense.

3في كتاب  Nonsense: Aspects of Intertextuality in Folkloreand Literature، من منشورات جامعة جونز هوبكينز، عام 1979.