الآيلايتر اللامع هو سر العيون الأكثر إشراقاً

  • تاريخ النشر: الإثنين، 04 أكتوبر 2021
الآيلايتر اللامع هو سر العيون الأكثر إشراقاً
مقالات ذات صلة
تعرفي على إضاءة الوجه الأكثر اشراقاً
أقنعة الأفوكادو لبشرة أكثر شباباً وإشراقاً
ماريون كوتيار الأكثر إشراقاً وتألقاً في مهرجان "كانّ"

على مدى السنوات القليلة الماضية، رأينا أن الاتجاه في المكياج يميل نحو البشرة المتوهجة والمشرقة.

بدأ كل شيء أثناء انتشار جنون الكونتور، عندما أصبح التظليل بالكونتور سائداً.

ثم تطور بعد ذلك إلى تقنيات أكثر كثافة وأصباغ ثلاثية الأبعاد لزيادة إشراق البشرة بالإضافة إلى الوصول إلى البشرة وهو اتجاه الجمال الكوري الذي يترك البشرة شبه رطبة.

يلفت الهايلايتر الانتباه إلى الملامح التي نريد إبرازها في الوجه من خلال تسليط الضوء عليها، تماماً مثل الكونتور، كما يمكنه تكبير أو تصغير مناطق معينة من الوجه.

بالإضافة إلى ذلك، فإن البشرة المتألقة هي إشارة صحية سليمة تجعلك تبدين بصحة جيدة.

يستخدم خبراء المكياج الآن تقنية الآيلايتر لإبراز الملامح والتركيز على خلق مظهر عيون أكثر إشراقاً وأكثر استيقاظاً.

eyelighter

بدءاً من الجفون البيضاء المستوحاة من الستينيات إلى درجات الظلال المتلألئة، أصبحت ظلال العيون الجليدية الباهتة التي يتم تطبيقها بمفردها هي الخيار المفضل لتكون بديل أعذب للعين الكلاسيكية الدخانية، سواء كان ظلاً كاملاً من الجفن إلى الحاجب، أو باستبدال محدد العيون الكلاسيكي والظلال الممزوجة والألوان الجريئة بطيف من الظلال اللامعة الجليدية للحصول على نظرة أكثر اتساعاً.

eyelighter

كما يمكنك تطبيق هذا المكياج بأي طريقة تريدينها وإقرانها بالآيلاينر أو الرموش أو الشفاه البارزة.

ولكن الشيء الأهم في الأمر هو أن لون الظلال المستخدم هي درجة لون جليدية تحتوي على أصباغ لؤلؤية تعكس الضوء.

للعودة إلى الثمانينيات، جربي تطبيق ظل أزرق فاتح على كامل الجفن، مع لمسة من اللون الوردي الفاتح على خط الرموش السفلي، وطبقي رموش كثيفة وجميلة، وستخلقين نظرة ساحرة فائقة الجمال دون ظلال وألوان ثقيلة.

eyelighter

للحصول على تأثير أثيري أكثر، جربي تسليط الضوء على منطقة حول العين، ومزج مختلف الظلال الجليدية لإنشاء مشهد رائع من اللمعان والضوء.

سواء كان مكياج العين بالهايلايتر اللامع لإبرازها هو رد فعل نتيجة سنوات من تطبيق مكياج العيون الدخانية، أو نتيجة ارتداء أقنعة الوجه خلال فترة انتشار كوفيد 19 مما دفعنا للتركيز على الاستفادة القصوى من ملامحنا المرئية، فنحن نأمل بشدة أن يظل هذا الاتجاه موجوداً خلال الفترة القادمة لنستمتع بجماله وقتاَ كافياً.