ما يجب وما لا يجب فعله عند تطبيق كريم الحماية من أشعة الشمس

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 01 يونيو 2021
ما يجب وما لا يجب فعله عند تطبيق كريم الحماية من أشعة الشمس
مقالات ذات صلة
هل يجب أن تطبقي كريم الأساس كخطوة أخيرة في المكياج؟
6 خرافات حول أضرار أشعة الشمس على بشرتك
5 حقائب يجب أن تكون في خزانتك

مع حلول فصل الصيف وشمسه الحارقة باتت البشرة في خطر خصوصاً وأن أشعة الشمس القوية هي العامل الأول والأساسي الضار بالبشرة إذا لم تتم حمايتها بالشكل المناسب.

إذا كنت خارج المنزل أو بجوار النافذة فإن تطبيق كريم الحماية من أشعة الشمس أمراً ضرورياً للغاية بغض النظر عن الطقس.

وبينما يدرك الكثيرون أهمية الحماية من أشعة الشمس بدءاً من سرطان الجلد وحتى الحروق الجلدية لايزال البعض الآخر غير مدرك لأهميته وللطريقة الصحيحة لتطبيقه خصوصاً مع الاعتقاد أن المكياج قد يفي بغرض الحماية.

ولكن إذا كنت ترغبين بالمحافظة على شباب بشرتك إذاً فعليك تطبيق كريم الوقاية من أشعة الشمس بشكل دائم وصحيح.

وإليك الطريق المثالية والأخطاء التي عليك تجنبها أثناء تطبيق كريم الحماية من أشعة الشمس:

إعادة تطبيق الكريم الواقي من أشعة الشمس:

حتى لو كنت قد وضعت الكمية المناسبة من كريم الحماية وقمت بتطبيقه بشكل مثالي وجميل، ولكن إذا قضيت وقتاً طويلاً في أشعة الشمس سيفقد الكريم فعاليته ببطء خصوصاً عند أصحاب البشرة الدهنية الذين يتعرقون بسهولة، الأمر الذي يحتم عليك إعادة تطبيق كريم الحماية كل ساعتين إلى ثلاث ساعات على كامل الوجه لأن الأشعة فوق البنفسجية ستنتهز الفرصة بمجرد كان الكريم قد فقد فعاليته وتؤذي بشرتك شر إيذاء.

لا تبخلي بتطبيق كمية كافية من كريم الحماية:

أحد الأسباب الرئيسية التي تجعل الأشخاص يبخلون بكمية كريم الحماية بل وأحياناً يتخطونه هي تركيبته اللزجة والثقيلة والتي تخلق عادةً طبقة مزعجة على البشرة، ومع ذلك من الضروري عدم تخطي ذلك الكريم لأنه أحد أسلم الطرق للحماية من حروق الشمس وسرطان الجلد والكلف والشيخوخة المبكرة. وقد ابتكرت شركات التجميل في السنوات الأخيرة أنواعاً مختلفة من الكريمات الواقية من أشعة الشمس ذات القوام الأفضل والأخف وبتركيبات أكثر اعتدالاً لأنواع البشرة المختلفة ولذلك ليس لديك أي عذر لتخطي الحماية منذ الآن.

وإذا كنت تتساءلين حول المقدار الذي تحتاجينه من الكريم فهو بشكل تقريبي ملعقة إلى ملعقتين لكل جزء من أجزاء الجسم حسب طولك.

اختاري الكريم المناسب بعامل حماية أعلى:

قومي باختيار واقيات الشمس واسعة الطيف والتي بعامل حماية عالي يمكنها أن تحمي من الأشعة فوق البنفسجية وحروق الشمس وتلك الأشعة التي ممكن أن تؤذي البشرة حتى من خلف زجاج النافذة ولذلك إذا كنت تريدين أن تتجنبي مظهر الوجه المحمر كالطماطم والبشرة المتقشرة والمتجعدة تأكدي أن الكريم الذي تستخدمينه يوفر حماية عالية.

لا تغفلي تطبيق الكريم على أجزاء جسمك المكشوفة:

من الضروري تطبيق واقي الشمس في جميع أنحاء الجسم كالوجه، والرقبة، والصدر، وظهر اليدين، والأذنين، والقدمين، والشفتين حتى، كل هذه المناطق تحتاج إلى الحماية من أشعة الشمس. فعادةً ما تكون الرقبة والصدر وظهر اليدين هي الأماكن الأولى التي يمكن أن تظهر عليها علامات الشيخوخة المبكرة مثل بقع الشمس ولذلك وباختصار طبقي الكريم على جميع أنحاء الجسم المكشوفة للحماية.

عززي الحماية من أشعة الشمس بمضادات الأكسدة:

تماماً مثل تطبيق حمض الهيالورونيك قبل استخدام المرطب والذي يمكن أن يفعل العجائب لإصلاح بشرتك والمحافظة على رطوبتها، يمكنك أيضاً تعزيز كريم الحماية وزيادة فعاليته عن طريق إقرانه بمنتج قوي مضاد للأكسدة مثل فيتامين سي. في حين أن فيتامين سي لوحده لا يمكن أن يوفر أي حماية مناسبة للأشعة فوق البنفسجية، ولكن قد أظهرت الدراسات أنه وعند استخدامه مع واقيات الشمس فهو في الواقع يزيد الحماية ضد الأشعة وذلك لأن مضادات الأكسدة مثل فيتامين سي أن تعمل على تقليل أضرار الجذور الحرة التي تسببها الأشعة فوق البنفسجية من الشمس والتي تعد أحد العوامل الرئيسية لشيخوخة الجلد.

لا تعتمدي على المكياج في الحماية:

في حين أن كريمات BB  وCC مريحة للغاية إلا أن هذه الكريمات وكريم الأساس لا تكفي للحفاظ على البشرة آمنة من أضرار أشعة الشمس فوق البنفسجية ولذلك ينصح خبراء البشرة بوضع كمية كبيرة من الكريم الواقي من أشعة الشمس على بشرتك واتركيها مدة ١٠ إلى ١٥ دقيقة حتى تجف ومن ثم تابعي روتين مكياجك بشكل طبيعي.

التطبيق المثالي لكريم الحماية من أشعة الشمس:

بدلاً من دهن طبقة سميكة من الواقي الشمسي مما يجعلك تشعرين بعدم الراحة واللزوجة على بشرتك، ضعي طبقة رقيقة في كل مرة وانتظري قليلاً مع الحفاظ على الكمية الموصى بها للحماية ستساعد هذه الطريقة باختصار الوقت الذي تحتاجه الطبقة السميكة على وجهك وسيجعلك تشعرين براحة أكبر وسيصبح المكياج أكثر سهولةً وسلاسة.