مكون العناية بالبشرة هذا له فعل السحر بالنسبة لعلامات التقدم في السن

  • تاريخ النشر: الأحد، 21 أغسطس 2022
مكون العناية بالبشرة هذا له فعل السحر بالنسبة لعلامات التقدم في السن
مقالات ذات صلة
الطريقة الصحيحة لخلط مكونات العناية بالبشرة
كل ما تحتاجين لمعرفته عن السيراميد المستحضر السحري للعناية بالبشرة
5 مكونات يجب ألا تضعيها في خلطاتك المنزلية للعناية بالبشرة

فيما يتعلق بالعناية بالبشرة، هناك الكثير من المكونات المتطورة في دائرة الضوء والتي أصبحت ترند على وسائل التواصل الاجتماعي. كما أن هناك المكونات المجربة والحقيقية التي لطالما كانت قوية حقاً مثل فيتامين C.

اكتسبت مضادات الأكسدة الكلاسيكية مكاناً دائماً ومهماً في مجموعات العناية بالبشرة للعديد من الأسباب الوجيهة جداً.

في كثير من الأحيان، يشتري الأشخاص منتجاً للعناية بالبشرة من أجل منفعة واحدة. على سبيل المثال يُشار إلى تفتيح البشرة بشكل متكرر على أنه أحد الميزات الرائعة لفيتامين C الموضعي، حيث يتم لصقها على مقدمة ملصقات فوائد المنتجات، وتستخدم في الإعلانات التسويقية، وما إلى ذلك. ومع ذلك هناك الكثير من الأسباب والفوائد التي تستحق البحث في مضادات الأكسدة هذه.

3 فوائد رائعة أقل شهرة لفيتامين C في العناية بالبشرة:
هنا إليك بعض الفوائد الأقل شهرة لإدراج فيتامين C في روتينك اليومي إما بشكل فموي أو موضعي:

1. يساعد على محاربة الجذور الحرة من الأشعة فوق البنفسجية:
في حين أن فيتامين C لن يحمي البشرة بنفس الطريقة التي يحميها واقي الشمس، إلا أن السيروم والكريمات الموضعية التي تحتوي على مضادات الأكسدة الشهيرة لا تزال تلعب دوراً مهماً في الحفاظ على صحة بشرتك. وذلك لأن تعرض الجلد للأشعة فوق البنفسجية يولد جذوراً حرة لديها القدرة على بدء تفاعل متسلسل قد يؤدي إلى التداخل مع الوظيفة الخلوية الطبيعية.

عندما يوضع الجلد في حالة ممتدة من الإجهاد التأكسدي بفضل الجذور الحرة، فإن شيخوخة الجلد مثل الترهل والخطوط الدقيقة وما إلى ذلك قد تحذو حذوها. لحسن الحظ، تعمل خصائص فيتامين C المضادة للأكسدة على الحد من آثار الجذور الحرة، وبالتالي تلعب دوراً مهماً في منع علامات شيخوخة الجلد التي تسببها الأشعة فوق البنفسجية.

مرة أخرى، لن يحل فيتامين C محل واقي الشمس بأي شكل من الأشكال. ومع ذلك، فإن سيروم فيتامين C خطوة جديرة بوضع طبقة تحت عامل الحماية من الشمس (SPF) كل صباح.

2. يدعم تركيب الكولاجين:
في الحقيقة لا يستطيع جسمك إنتاج الكولاجين بفاعلية بدون فيتامين C. لأن فيتامين C هو عامل مساعد رئيسي في تركيب الكولاجين والإيلاستين، مما يساعد على منح بشرتك مظهراً ممتلئاً وشبابياً.

لهذا السبب يجب إعطاء الأولوية لتناول فيتامين C أيضاً، من أجل دعم إنتاج الكولاجين الخاص بك وكذلك تحسين أي مكملات الكولاجين التي قد تتناولها. والأكثر من ذلك، أن جسمك لا ينتج فيتامين C بشكل طبيعي، لذلك يجب تناوله يومياً لتلبية احتياجاتنا الغذائية.

3. يعزز الاستجابة الصحية للالتهابات:
يساعد مصل فيتامين C في منع الجذور الحرة من التسبب في الإجهاد التأكسدي للجلد. وهذا بدوره يساعد في الحماية من التهيج الناجم عن تلك الجذور الحرة. في حين أن فيتامين C قد يكون خياراً رائعاً لدعم البشرة الهادئة بفضل قدرته على دعم التوازن الالتهابي، فإنه لن يكون أفضل مكون للرغوة إذا كانت بشرتك متفاعلة بشكل خاص.

بدلاً من ذلك، ابحثي عن المكونات التي تدعم حاجز البشرة مثل السيراميد والببتيدات وحمض الهيالورونيك.

ومثل ترطيب البشرة، من المهم تناول فيتامين C من الداخل والخارج. يتمتع سيروم فيتامين C الموضعي بفوائد لا حصر لها كما نعلم، لكن تناول كميات كافية من فيتامين C له قائمة طويلة من الفوائد الأخرى لكامل الجسم.

إذا لم تكوني متأكدة مما إذا كنت تستهلكين ما يكفي من فيتامين C، فعليك  فحص مستوياته في جسمك وربما البحث عن مكملات فيتامين C عالية الجودة لضمان تناول كفاية فيتامين C يومياً.
غالباً ما تنتشر مكونات العناية بالبشرة مثل فيتامين C عبر وسائل التواصل الاجتماعي دون اتساق على الرغم من وضعها الأساسي. بصرف النظر عن تأثيرات الإشراق الصاخبة، يعمل فيتامين C أيضاً على حماية الجلد من الإجهاد التأكسدي، ويدعم تحفيز الكولاجين، ويدعم الاستجابة الالتهابية لبشرتك. وتذكر أن سيروم فيتامين C هو إضافة رائعة لأي روتين للعناية بالبشرة، ولكن تناول فيتامين C يومياً له نفس الأهمية.