3 طرق رائعة للحفاظ على نضارة البشرة واستعادة الكولاجين

  • تاريخ النشر: منذ 4 أيام
3 طرق رائعة للحفاظ على نضارة البشرة واستعادة الكولاجين
مقالات ذات صلة
خطوات كيت ميدلتون للحفاظ على نضارة بشرتها
طرق معتمدة من الخبراء للحصول على بشرة مشدودة ومزيد من الكولاجين
زيت اللوز...لرونق ونضارة البشرة

إليك 3 نصائح مضمونة ومدعومة بالأبحاث للحصول على بشرة ممتلئة ومشدودة.

البشرة الصحية والنابضة بالحياة هي البشرة المشدودة والنضرة الخالية من العيوب. هذا لأن هناك العديد من المكونات للبشرة، وكل منها يضفي خصائصه الفريدة. حيث تحافظ البروتينات ولا سيما الكولاجين على التركيب في مكانه، مما يوفر الرفع والمرونة. لكن الجلد يحتوي أيضاً على مغذيات وجزيئات أخرى، مثل الدهون والمرطبات. ويساعد ذلك على جعل البشرة ناعمة وندية.

لذلك وللحصول على بشرة ناعمة وقوية في نفس الوقت، سترغبين في اتباع بعض الإرشادات البسيطة:
1. واقي من الشمس ومضادات الأكسدة:
بالتأكيد هناك طرق لتجديد شباب بشرتك ولكن من الأسهل بالتأكيد الحفاظ على ما لديك بالفعل شابة وصحية. يمكن أن يؤدي تلف الأشعة فوق البنفسجية، والضغوط البيئية، والضغط الداخلي، والتهاب الجلد إلى إتلاف حاجز الجلد لدينا، وتحطيم البروتينات التي تجعل بشرتنا صلبة، واستنفاد الجزيئات التي تحافظ على ترطيبها.

أول شيء يجب الانتباه إليه هو الضرر الناتج عن الأشعة فوق البنفسجية، حيث يمثل ذلك حوالي 80٪ من الشيخوخة المبكرة لذا يجب تطبيق واقي من الشمس يومياً لا يوجد شيء أفضل لروتين العناية بالبشرة الخاص بك من عادة الحماية الدؤوبة.

لكنك سترغبين أيضاً في دمج مضادات الأكسدة. فهي في الأساس مادة يمكن أن تمنع أو تبطئ تلف الخلايا التي تسببها الجذور الحرة.

مضادات الأكسدة هي الأشياء التي تتفاعل مع الجذور الحرة، وتقلل من هذه الجذور الحرة على بشرتنا مما يخلق بيئة صحية. ستؤدي إضافة مصل مضاد للأكسدة مثل مصل فيتامين C يومياً إلى إحداث المعجزات لبشرتك على المدى الطويل.

ولكن الحقيقة الصعبة أن الكولاجين، والإيلاستين، والسيراميد، وحمض الهيالورونيك ينخفضون جميعاً بشكل طبيعي مع مرور الوقت بغض النظر عن مدى حمايتهم جيداً في المقام الأول لذا إليك كيف يمكنك تجديدهم وتجديد شباب بشرتك.

2. ابدئي من الداخل للخارج للحصول على رعاية طويلة الأمد:
لكي ينتج الجسم هذه الدهون، والبروتينات، والعديد من مواد بنية الجلد الأخرى، فإنه يحتاج إلى العناصر الغذائية الصحيحة. يعد تناول نظام غذائي متنوع كثيف العناصر الغذائية أمراً ضرورياً لطول عمر البشرة.

فيما يلي بعض العناصر الغذائية التي يجب الانتباه إليها:

فيتامين C ليس فقط من مضادات الأكسدة التي تساعد على منع الضرر، ولكن فيتامين C هو لاعب أساسي في عملية إنتاج الكولاجين. هذا يعني أنه لا يحمي الكولاجين الموجود لديك فحسب، بل يساعد أيضاً في إنتاج المزيد. تناولي الكثير من الفواكه الحمضية، أو التوت، أو الخضروات الورقية، أو مكملات فيتامين C.
ببتيدات الكولاجين هي جزيئات كولاجين تتكسر إلى أحماض أمينية. الأحماض الأمينية هي اللبنات الأساسية للبروتين، مثل الكولاجين والإيلاستين والكيراتين "ما يشكل البشرة والأدمة". عند استهلاكها، يمكن أن تزودي الجسم بالأدوات اللازمة لإنتاج المزيد من الكولاجين. تظهر الأبحاث والدراسات أنه يمكنهم حتى تحفيز الخلايا الليفية في الجلد لتشجيع عملية إنتاج الكولاجين. بينما يمكنك الحصول على الكولاجين عن طريق الطعام تميل المساحيق والمكملات الغذائية إلى أن تكون أكثر الخيارات فعالية وشعبية.
الدهون، مثل الأوميغا. الأحماض الدهنية أوميغا 3 تدعم جدران هذه الخلايا، مما يجعلها حيوية مرة أخرى. للحصول على الكثير من أوميغا 3، تناولي الأسماك الدهنية والجوز، أو تناولي مكمل أوميغا 3 عالي الجودة.
3. ابحثي عن منتج عالي الجودة من حمض الهيالورونيك لإصلاح فوري:
دائماً ما تكون الرعاية المتسقة طويلة الأمد هي أفضل طريقة، ولكن من منا لا يحب النتائج الفورية والإصلاح السريع من وقت لآخر؟ لحل ممتلئ سريع، سيمنحك مصل حمض الهيالورونيك بشرة ندية ونضرة على الفور. حمض الهيالورونيك هو مرطب محبوب لأنه يمكن أن يجذب ويحمل ما يصل إلى 1000 ضعف وزنه في الماء. ومن خلال سحب تلك الرطوبة والاحتفاظ بها ، يمكن أن يمنح بشرتك هذا التأثير اللطيف الممتلئ.

ومع ذلك: إنه ليس حلاً طويل الأمد. تعتبر أمصال HA رائعة لأسباب عديدة، لكنها لن تقدم نتائج مستدامة. بشكل أساسي، ستحصلين على دفعة رائعة أثناء تطبيقه، لكن في النهاية ستزول وستحتاجين إلى إعادة تطبيقه. لكن هذا لا يعني أن استخدامه ليس مجدياً.

طريقة استخدام أخرى رائعة: استخدمي حمض الهيالورونيك في منتجات الشفاه، مثل مرطب الشفاه. العثور على منتج ذو وزن جزيئي منخفض يمكن أن يمنح الشفاه مظهراً ناعماً وندياً مع الحفاظ على ترطيبها طوال اليوم.

إن الحصول على بشرة ممتلئة وندية، حازمة ومشدودة هو حلم الجميع، ولكنه أيضاً هدف يمكن تحقيقه باستخدام الاستراتيجيات الصحيحة. كما هو الحال مع أي طريق للعناية بالبشرة، فإن الحماية المناسبة من أشعة الشمس هي المفتاح. بالإضافة إلى ذلك فإن تناول نظام غذائي متنوع مع الكثير من فيتامين C والكولاجين وأوميغا 3 سيفعل المعجزات. وعلى الرغم من أن هذه الاستراتيجيات ستبقي البشرة ممتلئة وثابتة على المدى الطوي، فأنت في بعض الأحيان بحاجة إلى دفعة سريعة، وهنا يأتي دور حمض الهيالورونيك.